الخميس، 5 مايو 2022

الجزء الاول من كتاب المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية للحافظ احمد بن علي بن حجر العسقلاني

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الاول من كتاب المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية

للحافظ احمد بن علي بن حجر العسقلاني

 

حول _ المؤلف

1 - اسمه ونسبه :

أحمد بن علي بن محمد الكناني العسقلاني المصري أبو الفضل شهاب الدين المعروف بابن حجر .

أما الكناني : فنسبة إلى قبيلة كنانة ، والعسقلاني نسبة إلى عسقلان مدينة بفلسطين ، وحجر اسم لبعض أجداده .

2 - مولده ونشأته :

ولد ابن حجر رحمه الله سنة ثلاث وسبعين على شاطئ النيل بمصر القديمة ، ونشأ يتيمًا إذ مات أبوه في رجب سنة سبع وسبعين وسبعمائة .

وماتت أمه قبل ذلك وهو طفل .

وكان أبوه قد أوصى به إلى رجلين ممن كانت بينه وبينهم مودة هما :

زكي الدين أبو بكر الخروبي ت : 787 هـ وكان تاجرًا كبيرًا بمصر .

وثانيهما شمس الدين ابن القطان ت : 813 هـ .

فنشأ في كنف الوصاية في غاية العفة والصيانة ، وقد أخذه زكي الدين الخروبي معه أثناء مجاورته في مكة وظل يرعاه إلى توفي رحمه الله سنة 787 هـ .

وتركه وكان قد حفظ القرآن ، وصلى بالناس التراويح في المسجد الحرام سنة 785 هـ وحفظ عمدة الأحكام والحاوي الصغير للقزويني ومختصر ابن الحاجب وغيرها .

ثم حبب إليه الحديث فأقبل عليه بكليته وأخذه عن مشايخ عصره ولازم العراقي عشر سنين وتخرج به وانتفع منه .

رحل في طلب العلم فجال في مصر والشام والحجاز واليمن والتقى بعدد كبير من العلماء في هذه البلدات ، وحمل عنهم شيئًا كثيرًا .

3 - شيوخه :

ترجم ابن حجر رحمه الله لشيوخه في كتابين :

1 - المجمع المؤسس للمعجم المفهرس .

2 - المعجم المفهرس وكلاهما قد طبع مؤخرًا .

كما اهتم السخاوي رحمه الله في كتابه : الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر بذكر شيوخ ابن حجر رحمه الله ، إذ بلغ عدد شيوخه أكثر من ستمائة شيخ ومن أهم هؤلاء :

1 - الحافظ أبو الفضل زين الدين عبد الرحمن بن الحسين العراقي حافظ عصره ت : 806 هـ .

2 - الحافظ أبو حفص سراج الدين عمر بن رسلان البُلقيي ت : 805 هـ .

3 - الفقيه المحدث عمر بن علي بن أحمد الأنصاري المصري المعروف بابن الملقن ت : 804 هـ

4 - الفقيه الأصولي عز الدين محمد بن أبي بكر بن عبد العزيز بن جماعة الكناني المعروف بابن جماعة .

أما تلامذته فمن أشهرهم :

1 - الفقيه زكريا الأنصاري الأصولي ت : 926 هـ .

2 - المحدث السخاوي محمد بن عبد الرحمن القاهري ت : 901 هـ

3 - محمد بن محمد بن فهد المحدث الفاهم ت : 871 هـ

4 - مؤلفاته :

جال ابن حجر رحمه الله بقلمه في كل مجال من مجالات العلوم الإسلامية والعربية ، وقدَّم خدمات عظيمة للأمة الإسلامية .

وما من علم من العلوم إلا لابن حجر رحمه الله مصنف فيه .

وقد أحصى الأستاذ شاكر عبد المنعم في رسالته للدكتوراه التي هي بعنوان الحافظ ابن حجر ودراسة مصنفاته / 282 / مصنفًا لابن حجر .

لكن أشهرها :

1 - فتح الباري بشرح صحيح البخاري .

2 - إتحاف المهرة بأطراف العشرة وهي أطراف الموطأ ومسند الشافعي ومسند أحمد ومسند الدارمي وصحيح ابن خزيمة – ما وقع له منه – والمنتقى لابن الجارود وصحيح ابن حبان ومستخرج أبي عوانة ومستدرك الحاكم وشرح معاني الآثار للطحاوي ومسند الدارقطني .

3 - الإصابة في تمييز الصحابة .

4 - تهذيب التهذيب .

5 - تبصير المنتبه وتحرير المشتبه : حرر فيه كتاب الذهبي واستدرك عليه .

6 - لسان الميزان : يشتمل على التراجم التي وردت في ميزان الاعتدال وليست في تهذيب الكمال مع إضافات وفوائد .

5 - أقوال العلماء فيه : قال فيه شيخه سراج الدين البلقيني في تقريظ تغليق التعليق : جَمْعُ الشيخ الحافظ المحدث المتقن المحقق شهاب الدين أبي الفضل أحمد بن الفقير إلى الله الفاضل نور الدين الشهير بابن حجر .

وقال السخاوي : وبلغني عن شيخنا أبي العباس الحناوي قال : كنت أكتب الإملاء عن شيخنا العراقي فإذا جاء ابن حجر ارتج له المجلس وعند عرض الإملاء قلَّ أن يخلو من إصلاح يفيده ابن حجر . .

6 - وفاته :

استمر ابن حجر رحمه الله بإفادة تلامذته إلى قبل وفاته حين لازمه المرض حتى أقعده وأقلّ حركته فوافاه الموت بعد ذلك سنة 852 هـ ليلة السبت في الثامن من ذي الحجة .

ومال السخاوي إلى أن الذي كان بشيخه هو الطاعون .

حول _ الكتاب

1 - الاسم :

المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية هكذا سماه ابن حجر في مقدمته .

2 - المحتويات :

حوى كتاب المطالب العالية زوائد الكتب التالية على الكتب الستة ومسند الإمام أحمد .

1 - زوائد مسند مسدد بن مسرهد ت : 228 هـ وقد بلغ عددها / 909 / حديثًا .

ولراوي مسند مسدد معاذ بن المثنى ستة أحاديث أيضًا من الزوائد أوردها ابن حجر في المطالب .

2 - زوائد مسند أحمد بن منيع ت : 244 هـ وقد بلغت / 387 / حديثًا .

3 - زوائد مسند ابن أبي شيبة ت : 235 هـ والتي بلغت / 576 / حديثًا .

4 - زوائد مسند ابن أبي عمر العدني ت : 243 هـ وقد بلغت / 200 / حديثًا .

5 - زوائد مسند عبد بن حميد ت : 249 هـ وقد بلغت / 178 / حديثًا .

6 - زوائد إسحاق بن راهوية ت : 238 هـ وقد وقف ابن حجر على مقدار نصفه وبلغت الزوائد في هذا النصف / 629 / أحاديث .

ولراوي مسند إسحاق عبد الله بن شيرويه حديثان من الزوائد

7 - زوائد مسند أبي داود الطيالسي ت : 204 هـ وقد بلغت / 192 / حديثًا .

ولراوي المسند عن أبي داود يونس بن حبيب حديث واحد في الزوائد .

8 - زوائد مسند الحميدي ت : 218 هـ وقد بلغت / 51 / حديثًا وهو أقل الكتب زوائدًا على الكتب السبعة .

9 - زوائد مسند الحارث بن أبي أسامة ت : 282 هـ وقد بلغت / 751 / حديثًا .

10 - زوائد مسند أبي يعلى الموصلي ت : 307 هـ النسخة المطولة التي هي رواية ابن المقرئ ، وهذه الرواية للمسند لم يقف عليها ابن حجر رحمه الله كاملة وإنما وقف على أكثرها ، وبلغت عدد زوائد مسند أبي يعلى / 1587 / حديثا ًوهو أكثر صول هذا الكتاب زوائدًا ، مع العلم أنها قريب نصف هذه الزوائد هي في مسند أبي يعلى المطبوع ، وفي مجمع الزوائد ، وقد اضطرب منهج ابن حجر رحمه الله تعالى في زوائد أبي يعلى كثيرًا ، فهو لم يكتف بزوائد الرواية المطولة ، ولا استوعب زوائد الروايتين ، ولا اكتفى بما فات الهيثمي من الرواية القصيرة مضمومًا إليها زوائد الرواية المطولة .

ولأبي بكر المقرئ راوي مسند مسدد حديث في المطالب أيضًا .

فصار مجموع ما في المطالب العالية من الأحاديث : / 5470 / حديثًا .

بالإضافة إلى أحاديث من كتب أخرى كالبزار والزهد لأحمد ومسند الروياني وصحيح ابن حبان وغيرها من الكتب التي وصلت إلى ثمانين كتابًا ساقها ابن حجر رحمه الله لمقاصد حديثية سيأتي ذكرها ، كما سأشير لبعضها أثناء التحقيق ، وقد بلغت أحاديث هذه الكتب أكثر من / 270 / حديثًا .

وهنا يجب التنبه على نقطتين :

1 - أن هذه الزوائد هي على الكتب السبعة الستة + أحمد . و في ضم مسند أحمد للأصول لفتة بارعة من ابن حجر رحمه الله فاتت البوصيري في كتابه إتحاف الخيرة

2 - أن عددها صار عشرة مع أن العنوان ثمانية ، لأنه لم يعتد بما وجده ناقصًا وهما مسند إسحاق بن راهوية ومسند أبي يعلى الرواية المطولة .

3 - منهج ابن حجر رحمه الله في كتابه المطالب العالية : قسم ابن حجر رحمه الله مؤلفه هذا على أربعة وأربعين كتابًا ، فرَّع مضمون كل كتاب على أبواب تناسب ما تحتويه من أحاديث ، وعدد هذه الأبواب يزيد أو ينقص حسب المادة العلمية المجموعة ، وهو في كل باب غالبًا يقدم المرفوع ثم الموقوف ثم المقطوع وهكذا يسير في الكتاب بأجمعه في الجملة ولابن حجر رحمه الله في الزوائد منهج فريد دقيق ، يتقدم به على كل من كتب في الزوائد ، يستفاد من تدقيق عمله ، ولم يصرح هو به في مقدمة كتابه ، فهو :

1 - يذكر الحديث في الزوائد إن لم يرو في الأصل .

2 - أو ورد ولكن من طريق آخر .

3 - أو من نفس الطريق ولكن في الفرع زيادة مؤثرة

بالإضافة إلى هذا الذي يشترك فيها مع غيره فهو

1 - يهتم بذكر زوائد المقطوعات والموقوفات .

2 - ما جاء معلقًا في كتب الأصول كمعلقات البخاري ومسلم والترمذي إذ جاءت في كتب الفروع مسندة يسوقها على أنها من الزوائد .

3 - يورد الحديث في الزوائد إن كان من رواية من سمع من المحدث قبل الاختلاط إن كان في الأصل من رواية من سمع منه بعد الاختلاط وهذا فريد رائق .

4 - إن كان من كتب الفروع وفي المتن زيادة مؤثرة يورد بسببها الحديث في الزوائد .

5 - إن كان الحديث في الأصول على الشك في اسم الصحابي وجاء في الفرع مقطوعًا به أورد في الزوائد .

6 - إن وقع في الإسناد تضعيف أو تحريف في الكتاب الأصل أتى بالحديث في الزوائد إن جاء على الصواب في الكتاب الفرع .

7 - قد يورد الحديث في الزوائد لأنه من المزيد في متصل الأسانيد .

8 - إذا كان اسم الصحابي مبهمًا في الأصل ومعروفًا في الأصول أو العكس ذكر الآخر في الزوائد .

9 - إذا جاء مرسلاً في الأصول متصلاً في الزوائد وبالعكس .

وقد يسوق ابن حجر أحاديث من مسانيد أخرى لمقاصد متعددة منها :

1 - لتعليل الأحاديث التي ساقها .

2 - لبيان وجود المتابعات والشواهد لهذا الحديث .

3 - وأحيانًا ينقل الحديث من مسند البزار أو من صحيح ابن حبان لبيان حكم البزار على الحديث أو نقل تصحيح ابن حبان للحديث .

4 - يسوق الحديث من غير مصادره لإزالة إشكال في حديث من الزوائد كتردد في اسم الصحابي .

5 - وقد ينقل من البزار ويسوق الحديث من طريقه وكلام البزار بعده وغرضه من ذلك بيان وهم البزار في قوله .

ومما تراه في المطالب في منهج ابن حجر

- أنه قد يقول : وفي الباب . . . على طريقة الترمذي .

- يقطع الحديث على حسب نهج البخاري رحمه الله و لا يميز في ذلك بين الصحيح والموضوع فقد قطع الحديث الموضوع الذي حكم بوضعه في أكثر من أربعين موضع .

- يطلق ابن حجر لفظة موقوف ولا يريد أن موقوف على صحابي وإنما موقوف على من انتهى إليه الكلام .

- من دقة ابن حجر رحمه الله أن يسوق القسم الزائد من الحديث أما القسم المشترك فيقول . فذكره .

- قد يذكر معنى لفظة ويشرح غريب وهو قليل .

- يحكم بعض الأحيان على الأحاديث التي ينقلها وخاصة منها المعلولة والشاذة .

- أحيانًا يحيل ابن حجر رحمه الله إلى حديث لم يورده في كتابه أو يحيل إلى موضع خطأ .

- يتصرف ابن حجر رحمه الله في الحديث متنًا وإسنادًا ، ونلاحظ أحيانًا اعتماد ابن حجر رحمه الله تعالى على حفظه ، وهو في المتن يحرص على عدم سوق مواطن الاتفاق مع الكتب التي جعلها أصولاً وذلك إن ساق الحديث من طريق الصحابي نفسه .

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

الحمد لله جامع الشتات ، من الأحياء والأموات ، وسامع الأصوات باختلاف اللغات ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، ربّ الأرضين والسماوات ، ذو الأسماء الحسنى والصفات ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المبعوث بالآيات البينات ، والخوارق المنيرات ، صلى الله عليه ، وعلى آله وصحبه أولي العلوم الزاهرات ، وعلى أزواجه الطيبات الطاهرات ، صلاةً وسلامًا على الأيام متواليات .

أما بعد :

فإن الاشتغال بالعلم خصوصًا الحديث النبوي من أفضل القربات ، وقد جمع أئمتنا منه الشَّتات ، على المسانيد والأبواب المرتبات ، فرأيت جمع جميع ما وقعت عليه من ذلك في كتاب واحد ، ليسهل الكشف منه على أولي الرَغَبات ، ثم عدلت إلى جمع الأحاديث الزائدة على الكتب المشهورات ، في الكتب المسندات ، وعنيت بالمشهورات الأصول الستة ومسند أحمد ، وبالمسندات على ما رتب على مسانيد الصحابة ، وقد وقع لي منها ثمانية كاملات ، وهي : لأبي داود الطيالسي ، والحميدي ، وابن أبي عمر ، ومسدّد ، وأحمد بن منيع ، وأبي بكر بن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، والحارث بن أبي أسامة ، وقد وقع لي منها أشياء كاملة أيضًا ، كمسند البزار وأبي يعلى ومعاجم الطبراني .

لكن رأيت شيخنا أبا الحسن الهيثمي قد جمع ما فيها ، وفي مسند أحمد ، في كتاب مفرد ، محذوف الأسانيد ، فلم أر أن أزاحمه عليه ، إلا أني تتبعت ما فاته من مسند أبي يعلى لكونه اقتصر في كتابه على الرواية المختصرة ووقع لي عدة من المسانيد غير مكمَّلة ، كمسند إسحاق بن راهوية ووقفت منه على قدر النصف ، فتتبعت ما فيه ، فصار ما تتبعته من ذلك من عشرة دواوين ، ووقفت أيضًا على قِطَع من عدة مسانيد ، كمسند الحسن بن سفيان ، ومحمد بن هشام السدوسي ، ومحمد بن هارون الروياني ، والهيثم بن كليب وغيرهم ، فلم أكتب منها شيئًا ، لعلي إذا بيضت هذا التصنيف أن أرجع فأتتبع ما فيها من الزوائد ، وأضيف إلى ذلك الأحاديث المتفرقة في الكتب المرتبة على فوائد الشيوخ .

ورتبته على أبواب الأحكام الفقهية ، وهي : الطهارة ، الصلاة ، الجنائز ، الزكاة ، الصيام ، الحج ، البيوع ، العتق ، الفرائض ، الوصايا ، النكاح والطلاق والنفقات ، والأيمان والنذور ، الحدود ، القصاص ، الديات ، الجهاد ، الإمارة والخلافة ، القضاء والشهادات ، اللباس ، والأضحية والعقيقة ، والذبائح ، والصيد ، الأطعمة والأشربة ، الطب ، البر والصلة ، الأدب ، والتعبير .

ثم ذكرت بدء الخلق ، والإيمان والتوحيد ، العلم والسنة ، الزهد والرقائق ، الأذكار والدعوات ، أحاديث الأنبياء ، فضائل القرآن ، التفسير ، المناقب ، السيرة والمغازي والخلفاء ، والآداب ، والأدعية ، الفتن ، الأشراط ، البعث والنشور .

وسمّيته : المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية .

وشرطي فيه : ذكر كل حديث ورد عن صحابي لم يخرجه الأصول السبعة من حديثه ، ولو أخرجوه ، أو بعضهم من حديث غيره ، مع التنبيه عليه أحيانًا .

وهذا بيان أسانيدي للمسانيد العشرة بطريق الاختصار :

أما مسند أبي داود الطيالسي :

فأخبرني به : أبو الحسن علي بن محمد بن أبي المجد ، بقراءتي عليه من أوله إلى آخر مسند جابر بن عبد الله الأنصاري ، منه عن أبي بكر الدَشْتي ، قال : أَخْبَرَنَا يوسف بن خليل الحافظ ، قال : أَخْبَرَنَا به مُلَفَّقًا أبو المكارم اللبّان ، وأبوعبد الله محمد بن أبي زيد الكرَّاني ، وأبو جعفر الصيدلاني ، وخليل بن بدر الرَّاراني ، قالوا : أَخْبَرَنَا أبو علي الحداد ، أنا أبو نعيم ، أنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس ، أنا يونس بن حبيب العجلي ، ثنا أبو داود سليمان بن داود الطيالسي .

وقرأته كله على أبي الفرج : عبد الرحمن بن أحمد بن المبارك الغزِّي ، بسماعه من أوله إلى قوله : أحاديث سعد ، ومن أحاديث عمران بن حصين ، إلى أثناء مسند جابر ، حديث : ما من مؤمن يغرس غرسًا ومن حديث : أي الركعتين من مسند جابر ، إلى آخر الكتاب على أبي العباس أحمد بن منصور الجوهري ، أنا الفخر : علي بن أحمد بن عبد الواحد المقدسي سماعًا ، والنَّجيب أبو الفرج الحرَّاني إجازة ، قالا : أَخْبَرَنَا اللبّان ، والصيدلاني إجازة بسندهما .

وأما مسند مسدد :

فأخبرنا بالكبير رواية معاذ بن المثنى ، أبو علي الفاضلي ، إجازة مشافهة ، أخبرنا يونس بن أبي إسحاق ، إذنًا ، عن أبي الحسن بن المُقَيَّر ، عن الفضل بن سهل ، عن الخطيب ، أبي بكر ، أنا أبو الحسن ، علي بن عمر ، الحمَّامي ، أنا أبو بكر الشافعي ، أنا معاذ بن المثنى ، ثنا مسدد .

وفيه من زيادات معاذ بن المثنى قليلاً .

وقرأت الصغير ، رواية أبي خليفة الفضل بن الحباب ، عن مسدد ، وفيه من زيادات أبي خليفة ، وفي آخره من حديث أبي محمد بن السقَّا روايةً ، عن أبي خليفة ، على أم الفضل خديجة بنت إبراهيم بن إسحاق بن سلطان ، بإجازتها إن لم يكن سماعًا ، من القاسم بن مُظَفَّر بن عساكر ، عن عبد العزيز بن دُلَف ، وزهرة بنت محمد بن حاضر ، قال الأول : أخبرتنا شُهْدَة بنت الإبْري ، وقالت زهرة : أَخْبَرَنَا يحيى بن ثابت بن بندار ، قالا : أَخْبَرَنَا ثابت بن بُندار ، أنا القاضي : أبو العلاء الواسطي ، وقال عبد العزيز أيضًا : أخبرنا أبو الحسن علي بن المبارك : أخبرنا أبو نعيم بن أبي البركات الجُمَّاري ، أنا أحمد بن المظفر ، قالا : أَخْبَرَنَا ابن السقَّا ، أنا أبو خليفة .

وأما مسند الحميدي :

فأخبرنا به عبد الرحمن بن أحمد بن المقداد القَيْسي في كتاب إلينا من دمشق ، أنا أحمد بن أبي طالب ، والمجد محمد بن العماد الكاتب سماعًا ، كلاهما عن عبد اللطيف بن محمد بن علي بن القُبَّيطي ، أنا أحمد بن عبد الغني ، أنا أبو منصور الخيَّاط ، أنا عبد الغفار بن محمد المُؤدِّب ، ثنا أبو علي بن الصوَّاف ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا الحميدي .

وأما مسند إسحاق بن راهويه :

فأخبرنا به أبو الحسن بن أبي المجد مشافهة ، عن أبي الحسن علي بن محمد البَنْدنيجي ، ويحيى بن محمد بن سعد ، قال الأول : أَخْبَرَنَا أبو العباس أحمد بن يوسف البغدادي سماعًا ، أنا أبو الخير أحمد بن إسماعيل الطالقاني إجازة ، وقال الثاني : أَخْبَرَنَا عبد الله بن عبد الوهاب بن عمر ، وإسماعيل بن محمد بن يحيى ، البغداديان كتابة ، قالا : أخبرنا الطالقاني سماعًا ، أنا هبة الله بن سهل الصُعْلوكي ، أنا الحسين بن أبي القاسم بن حَفْصُويَه ، أنا أبو سعد عبد الرحمن بن حمدان بن محمد النَصْرَوي ، أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي بن زياد السِّمِّذي ، أنا عبد الله بن محمد بن شيرويه ، عنه .

وأما مسند ابن أبي عمر :

فأخبرني به الحافظ أبو الفضل بن الحسين ، بقراءتي ، عليه سوى من أثناء سلمان ، وهو في أواخر الكتاب ، قال : أخبرني أبو محمد بن القيِّم ، أنا الفَخْر بن البخاري عن محمد بن معمر ، وهشام بن عبد الرحيم ، قالا : أَخْبَرَنَا سعيد بن أبي الرَّجاء ، أنا أحمد بن محمد بن النُعْمَان ، أنا أبو بكر بن المُقْريء ، ثنا إسحاق بن أحمد الخُزَاعي ، حدثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني .

وأما مسند أبي بكر بن أبي شيبة :

فأنبأنا به أبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن المبارك الغَزِّي شفاهًا ، عن يونس بن أبي إسحاق العسقلاني ، عن علي بن الحسين البغدادي ، عن أبي الفضل بن ناصر ، عن أبي القاسم عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن مَنْده ، قال : أَخْبَرَنَا أحمد بن علي بن إبراهيم الأصبهاني ، أنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان عنه ، هذا طريقه من رواية المشارقة ، ولم نقف عليها .

وإنما الذي عندنا عنه من طريق المغاربة ، وقد أخبرنا بها : أبو الفرج المذكور إجازة ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن عبد الرحمن بن مكِّي ، عن خلف بن عبد الملك ، أنا عبد الرحمن بن محمد بن عتَّاب أنا أبي ، أنا خَلَف بن يحيى ، أنا عبد الله بن يوسف بن العطَّاف ، ثنا محمد بن وضَّاح عنه .

وأما مسند أحمد بن منيع :

فأخبرنا به عبد الله بن عمر بن علي الأزهري مشافهةً عن بدر الدين محمد بن أحمد بن خالد ، قال : أخبرتنا شاميَّة بنت أبي علي الحسن بن محمد البَكْري ، عن محمد بن مَعْمَر بن الفاخر ، وزاهر بن أحمد ، قالا : أَخْبَرَنَا سعيد بن أبي الرَّجاء ، أنا عبد الواحد بن أحمد البقَّال ، أنا عبيد الله بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم بن جميل ، أنا جدِّي ، أنا أحمد بن منيع .

وقرأت الكثير منه على فاطمة بن المُنَجَّا ، عن سليمان بن حمزة ، أنا الحافظ ضياء الدين المقدسي في الأحاديث المختارة ، أنا محمد بن معمر ، وزاهر بن محمود بن أحمد الثقفي ، قالوا : أَخْبَرَنَا سعيد بن أبي الرجاء بهذا الإسناد .

وأما مسند عبد بن حميد :

فقرأته على الشيخ أبي إسحاق التنوخي ، قال : أَخْبَرَنَا أحمد بن أبي طالب سماعًا وعيسى بن عبد الرحمن في آخرين إجازة مكاتبة ، قالوا : أَخْبَرَنَا أبو المنجَّا بن اللُتِّي سماعًا ، إلا أحمد فقال : سوى من حديث عبد الرحمن بن عثمان التَيْمي ، إلى حديث ابن عمر رضي الله عنهما : من شهد إملاك امرئ مسلم فإجازة منه ، أنا أبو الوقت ، أنا أبو الحسن بن المُظَفَّر ، أنا عبد الله بن أحمد السرخسي ، أنا إبراهيم بن خُزَيم الشاشي عنه .

وأما مسند الحارث بن أبي أسامة :

فقرأت منتقى منه ، وهو مسموع خليل بن بدر ، من الحداد ، على أبي علي الأزهري ، أنا أحمد بن كُشْتُغْدي ، أنا النجيب ، أنا خليل بن بدر في كتابه أنا الحداد ، أنا أبو نعيم ، أنا أبو بكر بن خلَّاد عنه .

وأما مسند أبي يعلى ، رواية ابن المقري عنه :

فأنبأنا به الشيخ أبو إسحاق التنوخي مشافهة عن إسحاق بن يحيى بن إسحاق الآمدي ، أنا يوسف ، بن خليل الحافظ إجازة ، وإن لم يكن سماعًا ولو لبعضه ، أنا ناصر بن محمد الوِيْري ، أنا الحسين بن عبد الملك الخلَّال ، أنا إبراهيم بن منصور سِبط بحرويه ، أنا أبو بكر بن المقري به .

وقرأت كثيرًا منه على فاطمة بنت المُنَجَّا ، عن سليمان بن حمزة ، أنا الحافظ ضياء الدين المقدسي في المختارة ، أنا زاهر بن أحمد الثقفي ، والمؤيد بن عبد الرحيم ، قالا : أَخْبَرَنَا الحسين بن عبد الملك به ، قال زاهر : وأنا سعيد بن أبي المُرَجَّا ، أنا أحمد بن محمد بن النعمان ، أنا ابن المقري به .

والله أستعين في جميع الأمور كلها ، لا إله إلا هو .

1 - كتاب الطهارة

1 - باب المياه

1 - قال أبو يعلى : حَدَّثَنَا الْحِمَّانِيُّ ، حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، عَنِ الْمِقْدَامِ بْنِ شُرَيْحٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ : قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم : الْمَاءُ لا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ قالَ الْبَزَّارُ : لا َنعْلَمُهُ مَرْفُوعًا إِلا عَنْ شَرِيكٍ قلْتُ : إِسْنَادُهُ حَسَنٌ فَإِنَّ الْحِمَّانِيَّ - وَهُوَ يَحْيَى - لَمْ يَنْفَرِدْ

2 - وقال مسدَّد : حدَّثنا يحيى بن سعيد عن شُعبة عن قَتَادة عن كُرَيب عن ابن عبَّاس رضي الله عنهما

في الوضوء من ماء البحر قال : هما البحران ، لا يضرك بأيِّهما بَدَأت .

هذا موقوف رجاله ثقات

2 - باب قدر ما يكفي من الماء للوضُوء والغُسْل

3 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حدَّثنا محمد بن فُضَيل عن حُصَين عن يزيد الرَّقاشي عن امرأة من قومه

أنها كانت إذا حجَّت مرَّت على أُمِ سَلمَة رضي الله عنها ، قالت ، فقلت لها : أريني الإناء الذي كان يتوضأ فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : فأخرجته ، فقلت : هذا مكُّوك المُفْتي . فقلت : أريني الإناء الذي كان يغتسل فيه ؟ فأخرجته ، فقلت : هذا القفيز المُفتي ، هو قَدَح الشُطَّار .

في إسناده مقال : يزيد ضعيف ، والمرأة لم أعرف حالها .

4 - وقال الحارث : حدَّثنا يحيى بن أبي بُكَير ، ثنا زائدة عن حُصَين بن عبد الرحمن عن يزيد الرَّقَاشي عن امرأة من قومه قالت : دخلت على أم سلمة رضي الله عنها ، فقلت : أريني . . فذكره ، وفيه أنها قالت في إناء الغسل : هذا مَخْتوم . يعني : الصَّاع ، وقالت في إناء الوضوء : هذا رُبْع المُفْتي .

وفي إسناده لين

5 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي حَفْصٍ الْعَطَّارُ ، عَنِ السُّدِّيِّ ، عَنِ الْبَهِيِّ ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ بِكُوزٍ

وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ

6 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا سُرَيْجُ بْنُ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ ثَابِتٍ ، عَنِ الصَّلْتِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ بِنِصْفِ مُدٍّ

وَفِي إِسْنَادِهِ مَقَالٌ

3 - باب الغَديرْ يَقَع فيه الجِيْفَة و حُكْم الماء الراكد

7 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ، حَدَّثَنَا عَوْفٌ ، حَدَّثَنِي شَيْخٌ كَانَ يقضي عَلَيْنَا فِي مَسْجِدِ الأَشْيَاخِ ، قَبْلَ وَقْعَةِ ابْنِ الأَشْعَثِ ، قَالَ : بَلَغَنِي أَنَّ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانُوا فِي مَسِيرٍ ، فَانْتَهَوْا إِلَى غَدِيرٍ فِي نَاحِيَةٍ مِنْهُ جِيفَةٌ ، فَأَمْسَكُوا عَنْهُ ، حَتَّى جَاءَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ سَلَّمَ ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَذَا الْغَدِيرُ فِي نَاحِيَةٍ مِنْهُ جِيفَةٌ ؟ فَقَالَ : اسْقُوا وَاسْتَقُوا ، فَإِنَّ الْمَاءَ يَحِلُّ وَلا يَحْرُمُ

سَنَدٌ ضَعِيفٌ

8 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ هَاشِمٍ ، وقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، كِلاهُمَا عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا نَسْتَحِبُّ أَنْ نَأْخُذَ مِنْ مَاءِ الْغَدِيرِ نَغْتَسِلُ بِهِ فِي نَاحِيَةٍ لِلنَّهْيِ عَنِ الْبَوْلِ فِي الْمَاءِ الرَّاكِدِ

9 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا سفيان عن مَنْبُوذ عن أمّه كنَّا نسافر مع ميمونة فتنزل على الغُدْران فيها الجِعْلان والبَعَر فنستقي لها منه ، لا ترى بذلك بأسًا .

4 - باب الماء المُسْتَعْمَل

10 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ ، سَمِعْتُ أَبِي يقول ، سَمِعْتُ شَيْخًا يُحَدِّثُ ، عَنْ عَائِذِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أُتِيَ بِمَاءٍ ، وَفِي الْمَاءِ قِلَّةٌ ، فَتَوَضَّأَ فِي جَوْفِ الإِنَاءِ ، ثُمَّ أَمَرَ بِهِ فَنُضِحَ عَلَى الْقَوْمِ ، فَسَعِدَ فِي أَنْفُسِنَا مَنْ أَصَابَهُ ذَلِكَ الْمَاءُ ، قَالَ : وَأُرَاهُ قَدْ أَصَابَ الْقَوْمَ كُلَّهُمْ ، ثُمَّ قَامَ فَصَلَّى بِهِمْ صَلاةَ الصُّبْحِ

وفِي إِسْنَادِهِ شَيْخٌ

11 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ ، حَدَّثَنَا خَارِجَةُ بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ سَالِمِ بْنِ سَرْجٍ ، عَنْ بِنْتِ قَيْسٍ وَهِيَ خَوْلَةُ ، وَهِيَ جَدَّةُ خَارِجَةَ بْنِ الْحَارِثِ ، أَنَّهُ سَمِعَهَا ، تَقُولُ : قَدِ اخْتَلَفَتْ يَدِي وَيَدُ رَسُولِ صلى الله عليه وسلم فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ وَحَدِيثُ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَأْتِي فِي بَابِ التَّسَتُّرِ فِي الْغُسْلِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تعالى ، وَرِجَالُهُ ثِقَاتٌ

5 - باب إزالة النجاسات

12 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حُدِّثْتُ عَنِ ابْنِ إِدْرِيسَ ، عَنِ لَيْثِ هُوَ ابْنُ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ حُدَيْرٍ مَوْلًى لِبَنِي عَبْسٍ ، عَنْ مَوْلًى لِزَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ ، رضي الله عنها ، يُقَالُ لَهُ : أَبُو الْقَاسِمِ ، عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ ، قَالَتْ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي بَيْتِي ، إِذْ أَقْبَلَ حُسَيْنٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وَهُوَ غُلامٌ حَتَّى جَلَسَ َعلَى بَطْنِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ وَضَعَ ذَكَرَهُ فِي سُرَّتِهِ ، فَقُمْتُ إِلَيْهِ ، فَقَالَ : آتيني بِمَاءٍ ، فَأَتَيْتُهُ بِمَاءٍ فَصَبَّهُ عَلَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ : يُغْسَلُ مِنْ بَوْلِ الْجَارِيَةِ ، وَيُصَبُّ عَلَيْهِ مِنَ الْغُلامِ وَهُوَ صَحِيحٌ ، وَأَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ ، وَالنَّسَائِيُّ ، وَالْحَاكِمُ ، مِنْ حَدِيثِ أَبِي السَّمْحِ ، آخِرَهُ بِغَيْرِ هَذَا اللَّفْظِ ، وَالْمَعْنَى وَاحِدٌ

12 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ صَالِحٍ الأَزْدِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ حُدَيْرِ بْنِ الْحَسَنِ الْعَبْسِيِّ ، عَنْ مَوْلًى لِزَيْنَبَ ، أَوْ عَنْ بَعْضِ أَهْلِهِ ، عَنْ زَيْنَبَ ، قَالَتْ : بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي بَيْتِي ، وَحُسَيْنٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عِنْدِي حِينَ دَرَجَ ، فَغَفَلْتُ عَنْهُ ، فَدَرَجَ ، فَدَخَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَجَلَسَ عَلَى بَطْنِهِ ، فَبَالَ ، فَانْطَلَقْتُ لآخُذَهُ ، فَاسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : دَعِيهِ ، فَتَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَغَ ، ثُمَّ دَعَا بِمَاءٍ ، فَقَالَ : إِنَّهُ يُصَبُّ مِنَ الْغُلامِ ، وَيُغْسَلُ مِنَ الْجَارِيَةِ ، فَصُبُّوا صَبًّا ، ثُمَّ تَوَضَّأَ ُثُمَّ قَامَ يُصَلِّي ، فَلَمَّا قَامَ احْتَضَنَهُ إِلَيْهِ ، فَإِذَا رَكَعَ أَوْ جَلَسَ وَضَعَهُ ، ثُمَّ جَلَسَ يَدْعُو فَبَكَى ، ثُمَّ مَدَّ يَدَهُ فَقُلْتُ حِينَ قَضَى الصَّلاةَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنِّي رَأَيْتُكَ الْيَوْمَ صَنَعْتَ شَيْئًا مَا رَأَيْتُكَ صَنَعْتَهُ ، قَالَ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ جِبْرِيلَ عليه السّلام ، أَتَانِي فَأَخْبَرَنِي أَنَّ ابْنِي هَذَا يَقْتُلُهُ أُمَّتِي ، فَقُلْتُ : أَرِنِي تُرْبَتَهُ ، فَأَرَانِي تُرْبَتَهُ حَمْرَاءَ

13 - وقال أحمد بن مَنِيْع : حدَّثنا ابن عُلَيَّة ، ثنا عِمَارة بن أبي حَقْصة عن أبي مِجْلَز عن حسن بن علي أو ابن حسين بن علي حدثتنا امرأة من أهلي ‌‌‌‌‌‌‌‌قالت : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مستلقيًا على ظهره يلاعب صبيًّا على صدره إذ بال فقامت لتأخذه وتضربه ، فقال : دعيه إيتوني بكوز من ماء . فنضح الماء على البول ، حتى تفايض الماء على البول ، فقال صلى الله عليه وسلم : هكذا يُصْنَع بالبول ، يُنْضَح من الذكر ، ويغسل من الأنثى .

14 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ ، حَدَّثَنَا عُمَارَةُ بْنُ أَبِي حَفْصَةَ ، عَنْ أَبِي مِجْلَزٍ ، عَنِ حَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، أَوِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ : حَدَّثَتْنَا امْرَأَةٌ مِنْ أَهْلِي ، قَالَتْ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صََلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسْتَلْقِيًا عَلَى ظَهْرِهِ ، يُلاعِبُ صَبِيًّا عَلَى صَدْرِهِ ، إِذْ بَالَ ، فَقَامَتْ لِتَأْخُذَهُ وَتَضْرِبَهُ فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : دَعِيهِ ، ائْتُونِي بِكُوزٍ مِنْ مَاءٍ ، فَنَضَحَ الْمَاءَ عَلَى الْبَوْلِ حَتَّى تَفَايَضَ الْمَاءُ عَلَى الْبَوْلِ ، فَقَالَ : هَكَذَا يُصْنَعُ بِالْبَوْلِ ، يُنْضَحُ مِنَ الذَّكَرِ ، وَيُغْسَلُ مِنَ الأُنْثَى

14 - وَقَالَ : حَدَّثَنَا حَوْثَرَةُ ، حَدَّثَنَا الْمُبَارَكُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ أُمِّهِ ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها ، بِهِ ، وَزَادَ : مَا لَمْ َطْعَمْ َطْعَمْ وَزَادَ : طَعِمَتْ أَوْ لَمْ تَطْعَمْ وَلَمْ يَرْفَعْهُ

15 - حَدَّثَنَا أَبُو هِشَامٍ الرِّفَاعِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ ، حَدَّثَنَا سَمْعَانُ بْنُ مَالِكٍ ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَبَالَ فِي الْمَسْجِدِ فَأَمَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ِمَكَانِهِ فَاحْتُفِرَ ، وَصَبَّ عَلَيْهِ دَلْوًا مِنْ مَاءٍ الْحَدِيثَ

وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ ، وَمُسْلِمٌ بِمَعْنَى هَذَا الْحَدِيثِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ صَحِيحٌ

16 - وقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو الْعَوَّامِ الْبَاهِلِيُّ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ الرَّبِيعِ ، نا أَبُو الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي مَسِيرٍ ، فَأَتَى عَلَى قَبْرَيْنِ يُعَذَّبُ صَاحِبَاهُمَا ، فَقَالَ : مَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ ، ثُمَّ قَالَ : بَلَى ، أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ يَغْتَابُ النَّاسَ ، وَأَمَّا الآخَرُ فَكَانَ لا يَتَأَدَّى مِنْ بَوْلِهِ ، ثُمَّ أَخَذَ صلى الله عليه وسلم جَرِيدَةً رَطِبَةً أَوْ جَرِيدَتَيْنِ َكَسَرَهُمَا ، ثُمَّ غَرَسَ صلى الله عليه وسلم كُلَّ كِسْرَةٍ عَلَى قَبْرٍ ، فَقَالَ : إِنَّهُ يُخَفِّفُ عَنْهُمَا مَا دَامَتَا رَطْبَتَيْنِ ، أَوْ قَالَ : مَا لَمْ يَيْبَسَا

وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ ، وَمُسْلِمٌ بِغَيْرِ هَذَا السِّيَاقِ ، صَحِيحٌ

17 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ الدَّرَاوَرْدِيُّ ، أَخْبَرَنِي صَفْوَانُ بْنُ سُلَيْمٍ ، قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الْعَذِرَةِ الْيَابِسَةِ يَطَأُهَا الرَّجُلُ ، فَقَالَ : يُطَهِّرُهُ ذَلِكَ لْمَكَانُ الطَّيِّبُ

هَذَا مُرْسَلٌ أَوْ مُعْضَلٌ

6 - باب سؤر الهِرَّة وغيرها من الحيوانات الطاهرة

18 - مُسَدَّد : حدَّثنا يحيى ، عن عبد الرحمن بن حَرْمَلة ، حدثتني أمي قالت : كنت عند أم سلمة زوج النبي رضي الله عنها ، فأهدي لها صَحْفَة فيها خبز ولحم ، وقامت إلى الصلاة ، وقمنا نصلي ، فخالَفَت هِرَّة إلى الطعام ، فأكلت منه ، فلمَّا أنْ سَلَّمنا أَخَذَت أم سلمة رضي الله عنها القَصْعَة فكَوَّرتَهْا ، حتى كان حيث أكَلَت الهِرَّة من نحوها ، فأكلت منه .

19 - وقال أيضًا : حدَّثنا عبد الله بن داود ، عن سفيان ، وحسن بن صالح ، عن الرُّكَين بن الربيع ، عن عَمَّته ، قالت : إن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال : لا بأس بسُؤْر الهِرَّة .

20 - حدَّثنا عبد الله ، عن يحيى بن مسلم ، عن أبيه ، عن أبي سعيد الجابري قال : إنَّ عَلِيًّا رضي الله عنه سُئِل الهِرُّ يشرب من الإناء ؟ قال : لا بأس بسُؤْر الهِرِّ .

وقد روي مرفوعًا عند أهل السنن الأربع ، وابن خزيمة في صحيحه عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : إن رسول الله قال في الهرة : إنها ليست بنجس ، هي من الطوافين عليكم والطوافات صحيح

7 - باب طهارة المِسْك

21 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَبُو هَمَّامٍ الْوَلِيدُ بْنُ شُجَاعٍ ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ الأَنْصَارِيُّ مِنْ بَنِي بَيَاضَةَ ، حَدَّثَنِي أَيُّوبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُجَمِّعٍ عَنْ مَوْلَى سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ ، عَنْ سَلَمَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْخُذُ الْمِسْكَ فَيَمْسَحُ بِهِ رَأْسَهُ وَلِحْيَتَهُ

8 - باب طهارة النخامة والدموع

22 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ، حَدَّثَنَا ثَابِتُ بْنُ حَمَّادٍ أَبُو زَيْدٍ ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ عَمَّارٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : مَرَّ بِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا أَسْقِي نَاقَةً لِي بَيْنَ يَدَيَّ ، فَتَنَخَّمْتُ ، فَأَصَابَتْ نَخْمَتِي ثَوْبِي ، فَأَقْبَلْتُ أَغْسِلُ ثَوْبِي مِنَ الرَّكْوَةِ الَّتِي بَيْنَ يَدَيَّ ، َقَالَ : يَا عَمَّارُ ، مَا نَخَامَتُكَ وَدُمُوعُ عَيْنَيْكَ إِلا بِمَنْزِلَةِ الْمَاءِ الَّذِي فِي رَكْوَتِكَ ، إِنَّمَا يُغْسَلُ مِنَ الْبَوْلِ وَالْغَائِطِ ، وَالْمَنِيِّ مِنَ الْمَاءِ الأَعْظَمِ وَالدَّمِ وَالْقَيْءِ

9 - باب الآنِيَة

23 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ أَخِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَرَأَيْتُ عِنْدَهُ قَدَحًا مِنْ خَشَبٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَشْرَبُ مِنْهُ وَيَتَوَضَّأُ

24 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَبُو عُمَرَ الْحُلْوَانِيُّ ، حَدَّثَنَا دُرُسْتُ بْنُ زِيَادٍ ، عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنْتُ أَمْشِي مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : يَا بُنَيَّ ادْعُ لِي مِنْ هَذِهِ الدَّارِ بِوَضُوءٍ ، فَقُلْتُ : رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَطْلُبُ وَضُوءًا ، فَقَالَ : أَخْبِرْهُ أَنَّ دَلْوَنَا جِلْدُ مَيْتَةٍ ، قَالَ : سَلْهُمْ هَلْ دَبَغُوهُ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ : فَإِنَّ دِبَاغَهُ ُطُهُورُهُ

25 - وَقَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكَّارٍ ، حَدَّثَنَا فَرَجُ بْنُ فَضَالَةَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ عَمْرَةَ ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ ، قَالَتْ : مَاتَتْ شَاةٌ لَنَا كُنَّا نَحْتَلِبُهَا ، فَسَأَلَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْهَا ، فَقَالَ : ما فَعَلَتْ شَاتُكُمْ يَا أُمَّ سَلَمَةَ ؟ قَالَتْ : قُلْتُ : مَاتَتْ ، فَأَلْقَيْنَاهَا ، قَالَ : أَلا كُنْتُمْ تَنْتَفِعُونَ بِإِهَابِهَا ، قَالَتْ : فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّهَا مَيْتَةٌ قَالَ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ دِبَاغَهَا أَحَلَّهَا كَمَا أَحَلَّ الْخَمْرَ الْخَلُّ قالَ فَرَجٌ : يَعْنِي أَنَّ الْخَمْرَ إِذَا تَغَيَّرَتْ فَصَارَتْ خَلا ، حَلَّتْ

26 - وَقَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ عَلِيٍّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رَاشِدٍ الْخُزَاعِيُّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ مُوسَى ، عَنْ عَطَاءٍ ، عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كُنَّا نُصِيبُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي مَغَانِمِنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ الأَسْقِيَةَ ، وَالأَوْعِيَةَ فَنَقْسِمُهَا كُلُّهَا مَيْتَةٌ

27 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ ، حَدَّثَنَا حَبِيبُ بْنُ جُرَيٍّ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ، قال : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُعْجِبُهُ الإِنَاءُ الْمُنْطَبِقُ

28 - حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَنْ سُفْيَانَ ، حَدَّثَنِي حَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ أُمِّ مُسْلِمٍ الأَشْجَعِيَّةِ ، قَالَتْ : دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا فِي قُبَّةٍ ، فَقَالَ : نِعْمَ الْقُبَّةُ ، إِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهَا مَيْتَةٌ

29 - وقال مُسَدَّد : حدَّثنا يحيى ، عن صَدَقَة بن المُثَنَّى ، حدثني جَدَّي رِياح بن الحارث قال : إنّ ابن مسعود رضي الله عنه كان في المسجد ومعه ناس يُقْرئُهم ، فدعا بشراب ، فقال : أَمَا إنّ هذا الشراب كان في سِقاء مَنيحَة لنا ماتت .

30 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بحر ، حَدَّثَنَا سُلَيْمُ بْنُ مُسْلِمٍ ، حَدَّثَنَا النَّضْرُ بْنُ عَرَبِيٍّ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الَّذِي يَشْرَبُ فِي آنِيَةِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ، إِنَّمَا يُجَرْجِرُ فِي بَطْنِهِ نَارَ جَهَنَّمَ

أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ ، وَمُسْلِمٌ فِي صَحِيحَيْهِمَا عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ ، عَنْهَا حَدِيثُ أَبِي عُثْمَانَ فِي آنِيَةِ الْمُشْرِكِينَ ، يَأْتِي فِي تَرْجَمَتِهِ فِي كِتَابِ الْمَنَاقِبِ إن شاء الله تعالى

10 - باب في الأمر بتَغْطيةَ الإناء بالليل

31 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ هُوَ ابْنُ الْحَجَّاجِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : أَنَّ رَجُلا يُقَالُ لَهُ أَبُو حُمَيْدٍ ، أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِإِنَاءٍ فِيهِ لَبَنٌ مِنَ النَّقِيعِ نَهَارًا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : أَلا خَمَّرْتَهُ وَلَوْ أَنْ تُعَرِّضَ عَلَيْهِ بِعُودٍ

صَحِيحٌ ، وَالْمَحْفُوظُ مِنْ حَدِيثِ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

32 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ عِكْرِمَةَ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ َرجُلٍ مِنْ آلِ أَبِي وَدَاعَةَ قَالَ : اسْتَسْقَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ : أَلا آتِيكَ بِشَرَابٍ نَصْنَعُهُ ؟ قَالَ : بَلَى ، قال : فَأَتَى بِإِنَاءٍ فِيهِ نَبِيذٌ ، فَقَالَ : فَهَلا َكْبَبْتَ عَلَيْهِ إِنَاءً ، أَوْ عَرَضْتَ عَلَيْهِ عُودًا ، قَالَ : فَشَرِبَ صلى الله عليه وسلم فَقَطَّبَ ، فَدَعَا بِمَاءٍ فَصَبَّهُ عَلَيْهِ ، ثُمَّ شَرِبَ وَسَقَاهُ

11 - باب الاستطابة

33 - قَالَ أَبُو يَعْلَى ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الرَّمَادِيُّ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ ، حَدَّثَنَا نَافِعٌ يَعْنِي ابْنَ عُمَرَ هُوَ لْجُمَحِيُّ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَذْهَبُ لِحَاجَتِهِ إِلَى الْمُغَمَّسِ قَالَ نَافِعٌ : نَحْوَ مِيلَيْنِ مِنْ مَكَّةَ

34 - وَقَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكَّارٍ ، حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ عَطِيَّةَ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي مَيْمُونَةَ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا انْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ تَبَاعَدَ حَتَّى لا يَرَاهُ أَحَدٌ

35 - وَقَالَ الْحَارِثُ بْنُ أَبِي أُسَامَةَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ إِسْحَاقَ ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ وَاصِلٍ مَوْلَى أَبِي عُيَيْنَةَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قال : كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَتَبَوَّأُ ِلبَوْلِهِ كَمَا يَتَبَوَّأُ لِمَنْزِلِهِ وَقَالَ سَعِيدُ بْنُ يَعْقُوبَ الأَصْبَهَانِيُّ فِي كِتَابِهِ فِي الصَّحَابَةِ : حَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ الْفَرُّخَانِ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي السَّرِيِّ ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، عَنِ ابْنِ زَيْدٍ ، عَنْ وَاصِلٍ مَوْلَى أَبِي عُيَيْنَةَ ، عَنْ عُبَيْدَةَ بْنِ صَيْفِيٍّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم كَانَ ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ

فَلَزِمَ مِنْ هَذَا أَنْ تَرْجَمَ لِصَيْفِيٍّ فِي الصلاة

36 - حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ مُوسَى ، نا الْوَلِيدُ هو بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ أَبِي السَّائِبِ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ أَبِي قَنَانٍ ، قال : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَبُولَ فَوَافَى عَزَازًا مِنَ الأَرْضِ ، أَخَذَ عُودًا فَنَكَتَ به فِي الأَرْضِ حَتَّى يُثِيرَ التراب ، ثُمَّ يَبُولُ فِيهِ

37 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ حَدَّثَنَا يَزِيدُ هُوَ ابْنُ هَارُونَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ عَطِيَّةَ ، عَنْ زَيْدٍ الْعَمِّيِّ ، عَنْ جَعْفَرٍ الْعَبْدِيِّ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : سَتْرُ مَا بَيْنَ أَعْيُنِ الْجِنِّ ، وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا وَضَعَ الرَّجُلُ ثَوْبَهُ ، أَنْ يَقُولَ : بِسْمِ اللَّهِ مُحَمَّدٌ ضَعِيفٌ ، وَقَدْ خَالَفَهُ سَعِيدُ بْنُ مَسْلَمَةَ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ زَيْدٍ الْعَمِّيِّ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، َخْرَجَهُ ابْنُ عَدِيٍّ ، وَالطَّبَرَانِيُّ فِي الدَّعَوَاتِ وَالأَوْسَطِ

38 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا الْقَوَارِيرِيُّ ، حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ خَالِدٍ ، حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ سُفْيَانَ بْنِ أَبِي الْبَكَرَاتِ ، عَنْ مَحْفُوظِ بْنِ عَلْقَمَةَ ، عَنِ الْحَضْرَمِيِّ ، وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ َسَلَّمَ ، أَنَّ أَعْرَابِيًّا لَقِيَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَسْتَفْتِيهِ عَنِ الْغَائِطِ ، فَقَالَ : لا تَسْتَقْبِلِ الْقِبْلَةَ ، وَلا تَسْتَدْبِرْهَا إِذَا اسْتَنْجَيْتَ ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، كَيْفَ أَصْنَعُ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : اعْتَرِضْ بِحَجَرَيْنِ َضَمِّنِ الثَّالِثَ

يُوسُفُ مَتْرُوكٌ

وَبِهَذَا الإِسْنَادِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ يَسْتَنْجِيَ الرَّجُلُ بِيَمِينِهِ وَأَخْرَجَهُ ابْنُ قَانَعٍ فِي تَرْجَمَةِ حَضْرَمِيِّ بْنِ عامر الأَسَدِيِّ مُقْتَصِرًا عَلَى الثَّانِي ، وَزَادَ : وَلا َسْتَقْبِلِ الرِّيحَ

39 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، قَالَ : مَا بَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَائِمًا غَيْرَ مَرَّةٍ فِي كَثِيبٍ أَعْجَبَهُ

40 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا بُنْدَارٌ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْكَبِيرِ بْنُ عَبْدِ الْمَجِيدِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ ، قال : أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ يَسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةَ بِغَائِطٍ أَوْ ِبَوْلٍ حَدَّثَنَا الرِّفَاعِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ ، بِهِ ، وَقَالَ فِيهِ : إِنَّ أُسَامَةَ أَخْبَرَهُ ولَفْظُهُ لا تَسْتَقْبِلُوا

خَالَفَهُ أَيُّوبُ ، فَرَوَاهُ عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ ، وَابْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، وَمُسَدَّدٌ

41 - قال مُسَدَّد : حدَّثنا يحيى عن عمران بن حُدّير ، عن رجلٍ من أَخْوال المُحَرَّر بن أبي هريرة

أنه رأى أبا هريرة رضي الله عنه بال قائمًا ، وعليه مُورَّدَتان ، فدعى بماء فَغَسَل ما هنالك .

42 - حدثني يحيى ، ثنا وقاء بن إياس ، حدثني أبو ظبيان رأيت عَلِيًّا رضي الله عنه يبول قائمًا في الرحبة ، ثم توضأ ومسح على نعليه ، ودخل المسجد .

43 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ ، حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ عُقْبَةَ ، عَنْ ُحَمَّدِ بْنِ سَعْدٍ الأَنْصَارِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّهُ أَتَى الْمِهْرَاسَ فَبَالَ قَائِمًا ، ثُمَّ تَوَضَّأَ ، وَمَسَحَ عَلَى خُفَّيْهِ ، ثُمَّ تَوَجَّهَ إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَقُلْتُ لَهُ : لَقَدْ فَعَلْتَ شَيْئًا يُكْرَهُ ، فَقَالَ : خَدَمْتُ َسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تِسْعَ سِنِينَ يَفْعَلُ ذَلِكَ

44 - وَقَالَ أَيْضًا حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، أَنَّهُ رَأَى سَهْلَ بْنَ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بَالَ بَوْلَ الشَّيْخِ الْكَبِيرِ ، وَهُوَ قَائِمٌ يَكَادُ يَسْبِقُهُ ، ثُمَّ تَوَضَّأَ وَمَسَحَ عَلَى الْخُفَّيْنِ ، َقُلْتُ : أَلا تَنْزِعُ الْخُفَّيْنِ ؟ فَقَالَ : لا ، رَأَيْتُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي وَمِنْكَ يَمْسَحُ عَلَيْهِمَا يَعْنِي النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم

إِسْنَادُهُ صَحِيحٌ

45 - وقال الحَارِث : حدَّثنا أبو عًاصم ، ثنا ابن عَوْن ، عن محمد بن سيْرِين قال : بينما سعد بن عُبَادة رضي الله عنه قائمًا يبول فمات ، قَتَله الجِن فقالوا :

~ قَتَلْنا سيدَ الخَزْر جِ سعد بن عُبَادة

~ ورَميناهُ بِسَهْمين فلم نُخْط فُؤاده

46 - حدَّثنا يحيى ، عن قرَّة بن خالد ، عن بُدَيل ، عن مُطَرِّف ، حدثني أعرابي قال : صَحبتُ أبا ذر رضي الله عنه فأعجبتني أخلاقه كلها ، غير أنه كان إذا دخل الخلاء انتضح .

47 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأَسَدِيُّ ، عَنْ زَمْعَةَ بْنِ صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ بَنِي مُدْلِجٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : جَاءَ سُرَاقَةُ بْنُ مَالِكٍ ، فَجَعَلَ ، يَقُولُ : علَّمَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَذَا وَكَذَا ، فَقَالَ لَهُ بَعْضُ الْقَوْمِ : كَيْفَ عَلَّمَكُمْ تَخْرَؤُونَ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، أَمَرَنَا أَنْ نَتَّكِئَ عَلَى الْيَمِينِ وَنَنْصِبَ الْيُسْرَى وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا َبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ بِهَذَا ، لَكِنَّهُ عَكَسَهُ فِي الْيُمْنَى وَالْيُسْرَى

47 - وقال أحمد بن منيع حدَّثنا أبو أحمد الزُبَيري بهذا ، لكنه عكسه في اليمنى واليسرى .

48 - وَقَالَ عبد بن حميد حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ إِسْرَائِيلَ ، عَنْ أَبِي يحيى ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ عَامَّةَ عَذَابِ الْقَبْرِ مِنَ الْبَوْلِ ، فَتَنَزَّهُوا مِنَ الْبَوْلِ

49 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ثَلاثَةُ أَحْجَارٍ تُغْنِي فِي الاسْتِنْجَاءِ

50 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا الْمُقْرِئُ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زِيَادِ بْنِ أَنْعُمَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ْبنِ رَافِعٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ هُوَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ لَيْلَةَ الْجِنِّ ، فَسَمِعْتُهُ وَهُمْ يَسْتَفْتُونَهُ عَن الاسْتِنْجَاءِ ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : ثَلاثَةُ أَحْجَارٍ ، قَالُوا : كَيْفَ بِالْمَاءِ ؟ قَالَ : هُوَ أَطْهَرُ وَأَطْهَرُ

50 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنِي أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادِ بْنِ أَنْعُمَ ، بِهِ

51 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الْمُسَيَّبِيُّ ، حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ مَوْلَى ابْنِ عُمَرَ ، َعنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم جَاءَتْهُ وُفُودُ الْجِنِّ مِنَ الْجَزِيرَةِ ، فَأَقَامُوا عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ بَدَا لَهُمْ فَأَرَادُوا الرُّجُوعَ إِلَى بِلادِهِمْ ، فَسَأَلُوهُ أَنْ ُيزَوِّدَهُمْ فَقَالَ : مَا عِنْدِي مَا أُزَوِّدُكُمْ بِهِ ، وَلَكِنِ ادْنُوا لِكُلِّ عَظْمٍ مَرَرْتُمْ بِهِ ، فَهُوَ لَكُمْ لَحْمٌ عَرِيضٌ ، وَكُلُّ رَوْثٍ مَرَرْتُمْ بِهِ ، فَهُوَ لَكُمْ ثَمَرٌ فَلِذَلِكَ نَهَى أَنْ يُتَمَسَّحَ بِالْبَعْرِ وَالرِّمَّةِ

52 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عِمْرَانَ الأَخْنَسِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فضيل ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ الْهَجَرِيُّ ، عَنْ أَبِي الأَحْوَصِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : ِإنَّ اللَّهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الْوِتْرَ ، فَإِذَا اسْتَجْمَرْتَ فَأَوْتِرْ

53 - وَقَالَ : حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ مَهْدِيٍّ ، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ مَطَرٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : عَلَيْكُمْ بِإِنْقَاءِ الدُّبُرِ ، فَإِنَّهُ يَذْهَبُ ِالْبَاسُورِ

12 - باب صِفَة الوضوء

54 - قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا بِشْرٌ هُوَ ابْنُ السَّرِيِّ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ سُمَيْعٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَغْسِلُ يَدَيْهِ َثلاثًا ، ويُمَضْمِضُ ثَلاثًا ، وَيَسْتَنْشِقُ ثَلاثًا ثلاثًا ، وَيَغْسِلُ وَجْهَهُ ثَلاثًا ، وذِرَاعَيْهِ ثَلاثًا ، ثَلاثًا

54 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، فَذَكَرَهُ بِلَفْظِ : تَوَضَّأَ ، فَغَسَلَ يَدَيْهِ ثَلاثًا ، وَتَمَضْمَضَ ثَلاثًا ، واسْتَنْشَقَ ثَلاثًا

54- وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا َيزِيدُ ، مِثْلَهُ ، وَزَادَ تَوَضَّأَ ثَلاثًا ثَلاثًا

54- وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا كَامِلُ بْنُ طَلْحَةَ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، مِثْلَ حَدِيثِ بِشْرٍ

55 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو النَّضْرِ ، عَمَّنْ َرأَى قال : إن عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ ، دَعَا بِوَضُوءٍ ، وَعِنْدَهُ عَلِيٌّ وَطَلْحَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَتَوَضَّأَ ثَلاثًا ثَلاثًا ، ثُمَّ قَالَ : أَنْشُدُكُمْ عثمان رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِاللَّهِ ، أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَتَوَضَّأُ كَمَا تَوَضَّأْتُ ؟ قَالُوا : نَعَمْ

55 - وَقَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا لَيْثٌ هُوَ ابْنُ سَعْدٍ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ ، أَنَّ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، دَعَا بِوَضُوءٍ ، وَعِنْدَهُ طَلْحَةُ ، وَالزُّبَيْرُ ، وَسَعْدٌ ، وَعَلِيٌّ ، ثُمَّ تَوَضَّأَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ ، فَذَكَرَ صِفَةَ الْوُضُوءِ ثَلاثًا ، ثَلاثًا ، ثُمّ قَالَ لِلَّذِينَ حَضَرُوا : أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ ، أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَتَوَضَّأُ كَمَا تَوَضَّأْتُ الآنَ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، َذَلِكَ لِشَيْءٍ بَلَغَهُ عَنْ وُضُوءِ رِجَالٍ

55 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا غَسَّانُ بْنُ الرَّبِيعِ ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، بِهِ

56 - وَقَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ ، حَدَّثَنَا الْمُخْتَارُ بْنُ نَافِعٍ ، عَنْ أَبِي مَطَرٍ قَالَ : بَيْنَمَا َنحْنُ جُلُوسٌ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : أَرِنِي وُضُوءَ وُضُوءَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ؟ فَدَعَا قَنْبَرًا ، فَقَالَ : ائْتِنِي بِكُوزٍ مِنْ مَاءٍ ، فَغَسَلَ يَدَيْهِ وَوَجْهَهُ ثَلاثًا ثَلاثًا ، وَأَدْخَلَ بعْضَ أَصَابِعِهِ فِي فِيهِ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ ، وَفِيهِ : خَارِجَ الأُذُنَيْنِ مِنَ الرَّأْسِ ، وَبَاطِنَهَا مِنَ الْوَجْهِ ، ثُمَّ حَسَا حَسْوَةً بَعْدَ الْوُضُوءِ ، ثُمَّ قَالَ : كَذَا كَانَ وُضُوءُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

57 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَابِرٍ ، عَنْ ضَمْضَمٍ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : تَوَضَّأَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَسَحَ رَأْسَهُ مَرَّةً وَاحِدَةً

58 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا حَفْصٌ ، عَنْ لَيْثٍ ، عَنْ طَلْحَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قال : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ فَمَسَحَ رَأْسَهُ هَكَذَا ، وَأَمَرَّ حَفْصٌ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ حَتَّى مَسَحَ َقفَاهُ

58 - وَقَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنِي زَكَرِيَّا بْنُ عَدِيٍّ ، حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، فَذَكَرَهُ بِلَفْظِ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ ، فَوَضَعَ يَدَهُ فَوْقَ رَأْسِهِ ، ثُمَّ رَدَّهَا عَلَى قَفَاهُ ، ثُمَّ َخْرَجَهَا مِنْ تَحْتِ الْحَنَكِ

13 - باب فَرْض الوُضوء

59 - قَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ أَيُّوبَ ، وحُمَيْدٍ ، أو أحدهما ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلاةً بِغَيْرِ طُهُورٍ ، َلا صَدَقَةً مِنْ غُلُولٍ

60 - وعَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، وغَيْرِهِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ َسَلَّمَ مِثْلَهُ

14 - باب السِّوَاك

61 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ ، عَنْ وَاصِلٍ ، حَدَّثَنِي أَبُو سَوْرَةَ ابْنُ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان يَسْتَاكُ فِي اللَّيْلِ مِرَارًا

62 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، حَدَّثَنَا الْمُنْذِرُ بْنُ ثَعْلَبَةَ الْعَبْدِيُّ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا انْتَبَهَ مِنَ اللَّيْلِ ، دَعَا جَارِيَةٍ ، يُقَالُ لَهَا بَرْيَرَةُ ِبالسِّوَاكِ

63 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي عَتِيقِ بْنِ جَابِرٍ ، أَنَّهُ كَانَ يَسْتَاكُ إِذَا أَخَذَ مَضْجَعَهُ ، وَإِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ ، وَإِذَا خَرَجَ إِلَى الصَّلاةِ ، قَالَ : فَقُلْتُ لَهُ : لَقَدْ شَقَقْتَ عَلَى نَفْسِكِ بِهَذَا السِّوَاكِ ، فَقَالَ : إِنَّ أُسَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَخْبَرَنِي ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَسْتَاكُ هَذَا السِّوَاكَ

63 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ خَارِجَةَ ، حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ مَيْسَرَةَ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ عُثْمَانَ ، بِهِ ، وَزَادَ قَالَ : وَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : لَوْلا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي ، لَجَعَلْتُ السِّوَاكَ عَزْمَةً

64 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ جَابِرٍ ، عَنْ سِنَانِ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ شَيْخٍ ، مِنْ أَهْلِ الْحِجَازِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لَوْلا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي ، لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ صَلاةٍ

64 - وقال ابن أبي شيبة : حدَّثنا محمد بن حيَّان ، ثنا سُليمان عن أبي حَبيب ، به .

64 - حدَّثنا مُعاوية بن هِشام ، ثنا سليمان بن قَرْم عن أبي حَبيب عن رجل من أهل الحجاز ، بهذا .

65 - وقال أحمد بن منيع : حدَّثنا يُوسف بن عَطية ، عن العَلاء بن كَثير ، عن مَكحُول ، عن وَاثِلة بن الأسْقَع رضي الله عنه قال : كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُوَثقَّون مَسَاوِيكَهم في ذَوائب سيوفهم ، والنِّساء في خُمُرهن .

66 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ خَالِدٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَسْتَاكُ بِفَضْلِ وَضُوئِهِ

وقَالَ الْبَزَّارُ : حَدَّثَنَا خالد بْنُ يُوسُفَ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، بِهِ .

يُوسُفُ هُوَ السَّمْتِيُّ ضَعِيفٌ جِدًّا

67 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنِ ابْنِ أَبِي عَتِيقٍ ، عَنْ أَبِيه ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ ، مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ

67 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ حَمَّادٍ ، قال : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، بِهَذَا قَالَ عَبْدُ الأَعْلَى : وَهُوَ خَطَأٌ ، يَعْنِي أَنَّ الصَّوَابَ عَنِ ابْنِ أَبِي عَتِيقٍ ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها

68 - الْحَارِثُ حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ السِّوَاكِ بِعُودِ الرَّيْحَانِ ، وَقَالَ : إِنَّهُ يُحَرِّكُ عِرْقَ الْجُذَامِ

15 - باب خصال الفطرة

69 - قَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِيسِيُّ حَدَّثَنَا قُرَيْشُ بْنُ حَيَّانَ ، عَنْ وَاصِلٍ ، قَالَ : أَتَيْتُ أَبَا أَيُّوبَ الأَزْدِيَّ ، فَصَافَحْتُهُ ، فَرَأَى أَظْفَارِي طُوَالا ، فَقَالَ : أَتَى رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْأَلُهُ ، فَقَالَ : يَسْأَلُنِي أَحَدُكُمْ عَنْ خَبَرِ السَّمَاءِ ، وَيَدَعُ أَظْفَارَهُ كَأَظْفَارِ الطَّيْرِ ، تَجْتَمِعُ فِيهَا الجنابة وَالتَّفَثُ ؟ قَالَ الْبَيْهَقِيُّ : أَبُو أَيُّوبَ هَذَا تَابِعِيٌّ ، وَالْحَدِيثُ مُرْسَلٌ

وَقَالَ يُونُسُ بْنُ حَبِيبٍ الرَّاوِي عَنْ أَبِي دَاوُدَ : أَخْرَجَهُ أَبُو مَسْعُودٍ يَعْنِي الرَّازِيَّ ، عَنِ الْعَقَدِيِّ ، عَنْ قُرَيْشٍ ، عَنْ ُلَيْمَانَ بْنِ فَرُّوخَ قَالَ : لَقِيتُ أَبَا أَيُّوبَ فَذَكَرَهُ ، وَلَمْ يَقُلِ : الأَزْدِيُّ

70 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا حفص بن غياث ، ثنا حفص بن أبي داود ، حدثني عاصم بن بهدلة قال رأيت شقيقًا أخذ من شعره ثم دخل المسجد فصلى الظهر والعصر ولم يمس ماء .

71 - حدَّثنا هُشيم ، عن يونس ، عن إبراهيم ، قال : نمسحه بالماء .

71 - حدَّثنا عبد الله بن داود عن فطر عن بشير قال إبراهيم : ما مسه الحديد من ظفر أو شعر فأمسه بالماء .

72 - حدَّثنا ابن داود ، عن شيخ يكنى أبا عبد الله ، عن عمر بن قيس ، قال : أن عَلِيًّا رضي الله عنه قال : ما زاده إلا طهارة . يعني : الأخذ من الشعر والظفر .

73 - حدَّثنا سفيان ، عن ابن حسين ، عن علي الأزدي ، قال : سمعت ابن عمر رضي الله عنهما يقول للحلاق : يا غلام أبلغ العظمين . قال : فلما حلقه أعطاه ذراعيه وصدره فحلق شعرًا عليهما ، والناس ينظرون . فقال له سالم : يا أبة إن الناس يحسبون أنها سنة . قال : فأخبر الناس أنها ليست بسنة ، ولكن ابن عمر آذاه شعره فأراد أن يخففه عنه .

74 - قال أبو يعلى : حدَّثنا زهير ، ثنا عبد الله بن يزيد ، عن موسى بن علي ، عن أبيه قال : أُمر إبراهيم عليه السلام فاختتن بقدوم فاشتد عليه ، فأوحى الله تعالى إليه : عجلت قبل أن نأمرك بآلته . قال : يا رب كرهت أن أؤخر أمرك .

75 - حدَّثنا أبو خيثمة ، ثنا يونس بن محمد ، عن جرير بن حازم ، عن ابن سيرين قال : إنما سمي النجار لأنه اختتن بالقدوم .

76 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ ، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ يَحْيَى ، عَنْ يُونُسَ بْنِ مَيْسَرَةَ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : الْمُطَهِّرَاتُ أَرْبَعٌ : قَصُّ الشَّارِبِ ، وَحَلْقُ الْعَانَةِ ، وَتَقْلِيمُ الأَظْفَارِ ، وَالسِّوَاكُ

16 - باب الذكر على الوضوء

77 - قَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ وَاقِدٍ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنِ السَّرِيِّ بْنِ خَالِدِ بْنِ شَدَّادٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : يَا عَلِيُّ ، إِذَا تَوَضَّأْتَ فَقُلْ : بِسْمِ اللَّهِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ تَمَامَ الْوُضُوءِ ، وَتَمَامَ الصَّلاةِ ، وَتَمَامَ رِضْوَانِكَ ، وَتَمَامَ مَغْفِرَتِكَ ، فَهَذَا زَكَاةُ الْوُضُوءِ الْحَدِيثَ

هَذَا حَدِيثٌ ضَعِيفٌ ِجدًّا

17 - باب التسمية

78 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي زَائِدَةَ ، عَنْ حَارِثَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَمْرَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها ، قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ يَقُومُ لِلْوُضُوءِ يُكْفِي الإِنَاءَ ، فَيُسَمِّي اللَّهَ تعالى ، ثُمَّ يُسْبِغُ الْوُضُوءَ

حَارِثَةُ ضَعِيفٌ

18 - باب فضل إسباغ الوضوء وفضل الوضوء

79 - قَالَ إِسْحَاقُ ، حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عِيسَى ، أنا الْحَارِثُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي ذُبَابٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِسْبَاغُ لْوُضُوءِ فِي الْمَكَارِهِ ، وَإِعْمَالُ الأَقْدَامِ إِلَى الْمَسَاجِدِ ، وَانْتِظَارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ ، تَغْسِلُ الْخَطَايَا

79 - رَوَاهُ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ عَنْ صَفْوَانَ

79 - وَرَوَاهُ أَبُو يَعْلَى ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيِّ ، عَنْ صَفْوَانَ ، وَأَبُو ضَمْرَةَ ، وَرَوَاهُ الدَّرَاوَرْدِيُّ عَنِ الْحَارِثِ ، عَنْ أَبِي الْعَيَّاسِ ، وَهُوَ بِالْيَاءِ الْمُثَنَّاةِ وَالْمُهْمَلَةِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وَلَهُ شَاهِدٌ فِي الصَّحِيحِ ، مِنْ َحدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

80 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا عَطَّافُ بْنُ خَالِدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رَافِعٍ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِمَسْجِدِ الْخَيْفِ ، فَجَاءَهُ رَجُلانِ أَنْصَارِيٌّ وَثَقَفِيٌّ ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ ، قَالَ : فَقَالَ الثَّقَفِيُّ : أَخْبِرْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : جِئْتَ تَسْأَلُنِي عَنِ الصَّلاةِ ، فَإِنَّكَ إِذَا غَسَلْتَ وَجْهَكَ انْتَثَرَتِ الذُّنُوبُ مِنْ أَشْفَارِ عَيْنَيْكَ ، وَإِذَا غَسَلْتَ يَدَيْكَ انْتَثَرَتِ الذُّنُوبُ مِنْ أَظْفَارِ يَدَيْكَ ، وَإِذَا مَسَحْتَ بِرَأْسِكَ انْتَثَرَتِ الذُّنُوبُ عَنْ رَأْسِكَ ، وَإِذَا َغسَلْتَ رِجْلَيْكَ انْتَثَرَتِ الذُّنُوبُ مِنْ أَظْفَارِ رِجْلَيْكَ الْحَدِيثَ

وحَدِيثُ ثَوْبَانَ ، وأَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنهما فِي إِسْبَاغِ الْوُضُوءِ فِي الْمَكْرُوهَاتِ فِي تَفْسِيرِ سُورَةِ ص ، حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي ِإحْسَانِ الْوُضُوءِ يَأْتِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فِي صَلاةِ الضُّحَى أَوَّلُ مَا يُحَاسَبُ بِهِ طُهُورُهُ يَأْتِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فِي أَوَّلِ الصَّلاةِ

81 - قَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ هَاشِمٍ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ عَطِيَّةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، بِمَا تَعْرِفُ أُمَّتَكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ؟ قَال رسول الله صلى الله عليه وسلم : غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِنْ أَثَرِ الْوُضُوءِ

82 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَجَّاجِ ، حَدَّثَنَا بشار بْنُ الْحَكَمِ ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : إِنَّ الْخَصْلَةَ الصَّالِحَةَ تَكُونُ فِي الرَّجُلِ فَيُصْلِحُ اللَّهُ ِتعالى بها عَمَلَهُ كُلَّهُ ، وَطَهُورُ الرَّجُلِ لِصَلاتِهِ يُكَفِّرُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِطَهُورِهِ ذُنُوبَهُ ، وَتَبْقَى صَلاتُهُ نَافِلَةً وَقَالَ الْبَزَّارُ : حَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ بَحْرٍ ، حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ أُسَيْدٍ ، حَدَّثَنَا بَشَّارٌ بن الْحَكَمِ ، حَدَّثَنَا َأبُو بَدْرٍ الضَّبِّيُّ ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ ، بِهِ

83 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ ، حَدَّثَنَا مُبَارَكٌ هُوَ ابْنُ سُّحَيْمِ مَوْلَى عَبْدِ الْعَزِيزِ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ صُهَيْبٍ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : مَثَلُ أُمَّتِي مَثَلُ نَهَرٍ يُغْتَسَلُ مِنْهُ خمس مَرَّاتٍ ، فَمَا عَسَى أَنْ يَبْقَيَنَّ عَلَيْهِ مِنْ دَرَنِهِ ، يَقُومُ إِلَى الْوُضُوءِ ، فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ فَيَتَنَاثَرُ كُلُّ خَطِيئَةٍ فَعَلَتْهَا يَدَاهُ ، ويَتَمَضْمَضَ فَتتَنَاثَرُ كُلُّ خَطِيئَةٍ تَكَلَّمَ بِهَا لِسَانُهُ ، ثُمَّ َيغْسِلُ وَجْهَهُ ، فَيَتَنَاثَرُ كُلُّ خَطِيئَةٍ نَظَرَتْ بِهَا عَيْنَاهُ ، ثُمَّ يَمْسَحُ رَأْسَهُ فَيَتَنَاثَرُ كُلُّ خَطِيئَةٍ سَمِعَتْ بِهَا أُذُنَاهُ ، ثُمَّ يَغْسِلُ قَدَمَيْهِ ، فَيَتَنَاثَرُ كُلُّ خَطِيئَةٍ مَشَتْ بِهَا قَدَمَاهُ

84 - حَدَّثَنَا أَبُو هِشَامٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَمَانٍ ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، رَفَعَهُ وأَنْتُمُ الْغُرُّ الْمُحَجَّلُونَ

85 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي يَزِيدَ ، حَدَّثَنَا عَبَّادٌ الْمِنْقَرِيُّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَا بُنَيَّ عَلَيْكَ بِإِسْبَاغِ الْوُضُوءِ يُحِبَّكَ حَافِظَاكَ ، وَيُزَدْ فِي عُمُرِكَ ، وَيَا أَنَسُ َبالِغْ فِي الاسْتِنْشَاقِ فِي الْجَنَابَةِ ، فَإِنَّكَ تَخْرُجُ مِنْ مُغْتَسَلِكَ وَلَيْسَ عَلَيْكَ ذَنْبٌ وَلا خَطِيئَةٌ ، قَالَ : قُلْتُ : كَيْفَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : تَبُلُّ أُصُولَ الشَّعْرِ ، وَتُنَقِّي الْبَشَرَةَ ، يَا بُنَيَّ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ لا تَزَالَ عَلَى وُضُوءٍ ، فَإِنَّهُ مَنْ يَأْتِيهِ الْمَوْتُ وَهُوَ عَلَى وُضُوءٍ يُعْطَى الشَّهَادَةَ الْحَدِيثَ

85 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، حَدَّثَنَا الْعَلاءُ أَبُو مُحَمَّدٍ الثَّقَفِيُّ ، حدثنا سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، بِهِ

19 - باب كراهية ذكر الله تعالى على غير وضوء

86 - قَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِيسِيُّ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ حَنْظَلَةَ بْنِ الرَّاهِبِ ، قال : أَنَّ رَجُلا سَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ حَتَّى تَمَسَّحَ ، وَقَالَ : لَمْ َيمْنَعْنِي أَنْ أَرُدَّ عَلَيْكَ ، إِلا أَنِّي لَمْ أَكُنْ مُتَوَضِّئًا أَوْ قَالَ : لَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ حَتَّى تَمَسَّحَ وَرَدَّ عَلَيْهِ

87 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَارِثِ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْبَيْلَمَانِيُّ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : رَأَيْتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، جَالِسًا بِالْمَقَاعِدِ يَتَوَضَّأُ ، فَمَرَّ بِهِ َرجُلٌ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ ، فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ حَتَّى فَرَغَ مِنْ وَضُوئِهِ ، ثُمَّ دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَوَقَفَ عَلَى الرَّجُلِ ، فَقَالَ : لَمْ يَمْنَعْنِي أَنْ أَرُدَّ عَلَيْكَ ، إِلا أَنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : مَنْ َتوَضَّأَ ثُمَّ لَمْ يَتَكَلَّمْ حَتَّى يَقُولَ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَ الْوُضُوءَيْنِ

20 - باب الرخصة في ذلك

88 - أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ عَمْرٍو ، حَدَّثَنَا أَبُو سَلامٍ ، حَدَّثَنِي مَنْ رَأَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قال : بَالَ ، ثُمَّ تَلا آيَاتٍ مِنَ الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ يَمَسَّ مَاءَ

21 - باب منع المحدث من مس المصحف

89 - قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَارَةَ ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، قَالَ : كَانَ فِي الْكِتَابِ الَّذِي كَتَبَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَعَمْرِو بْنِ َحزْمٍ حِينَ بَعَثَهُ إِلَى نَجْرَانَ : أَلا يَمَسَّ الْقُرْآنَ إِلا طَاهِرٌ ، وَلا يُصَلِّيَ الرَّجُلُ وَهُوَ عَاقِصٌ شَعْرَهُ ، وَأَلا يَحْتَبِيَ وَلَيْسَ بَيْنَ فَرْجِهِ وَبَيْنَ السَّمَاءِ شَيْءٌ الْحَدِيثَ

22 - باب تخليل الأصابع واللحية

90 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ وَاصِلِ بْنِ السَّائِبِ ، عَنْ أبِي سَوْرَةَ ، عَنْ عَمِّهِ أَبِي أَيُّوبَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : حَبَّذَا الْمُتَخَلِّلُونَ قَالَ : قَالُوا : يا رسول الله ، وَمَا الْمُتَخَلِّلُونَ ؟ قَالَ : التَّخَلُّلُ مِنَ الْوُضُوءِ ، أَنْ تَخَلِّلَ بَيْنَ أَصَابِعِكَ وأظفارك ، وَالتَّخَلُّلُ مِنَ الطَّعَامِ ، فَإِنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ أَشَدَّ عَلَى الْمَلَكِ الَّذِي مَعَ الْعَبْدِ مِنْ أَنْ يَجِدَ مِنْ أَحَدِكِمْ رِيحَ الطَّعَامِ

أَبُو سَوْرَةَ ضَعِيفٌ ، وَقَدْ أَخْرَجَ أَحْمَدُ أَصْلَهُ

91 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَابِرٍ ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ أَبِي عَائِشَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، َأنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ فَخَلَّلَ لِحْيَتَهُ بِأَصَابِعِهِ ، ثُمَّ قَالَ : هَكَذَا أَمَرَنِي رَبِّي َعزَّ وَجَلَّ أَنْ أُخَلِّلَ

92 - حدَّثنا يحيى ، عن سفيان : حدثني واقد ، عن مصعب قال : رأى ابن عمر رضي الله عنهما قومًا يتوضؤون ، فقال : خللوا - يعني بين الأصابع - .

93 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا مَسْرُوقٌ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي زَائِدَةَ ، عَنْ إِسْرَائِيلَ ، عَنْ عَامِرِ بْنِ شَقِيقٍ ، َعنْ شَقِيقٍ ، قَالَ : تَوَضَّأَ عُثْمَانُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَخَلَّلَ أَصَابِعَ رِجْلَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَعَلَ ذَلِكَ

23 - باب المضمضة من اللبن

94 - قال أحمد بن منيع : حدَّثنا إسماعيل - هو ابن عُلية - عن أيوب ، عن محمد - هو ابن سيرين - عن أنس رضي الله عنه أنه كان يمضمض من اللبن ثلاثًا

موقوف صحيح

24 - باب استحباب عدم الاستعانة في الطهور

95 - قَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَلاءِ هُوَ الْحَسَنُ بْنُ سَوَّارٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، أَنَّ أَبَا َحَمْزَةَ ، حَدَّثَهُ ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها ، قَالَتْ : وَلا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَكِلُ صَدَقَتَهُ إِلَى غَيْرِ نَفْسِهِ ، حَتَّى يَكُونَ هُوَ الَّذِي يَضَعُهَا فِي يَدِ السَّائِلِ ، وَلا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَكِلُ وُضُوءَهُ إِلَى غَيْرِ نَفْسِهِ ، حَتَّى يَكُونَ هُوَ الَّذِي يُهَيِّئُ وُضُوءَهُ لِنَفْسِهِ حِينَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ

96 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَبُو هِشَامٍ ، حَدَّثَنَا النَّضْرُ يَعْنِي ابْنَ مَنْصُورٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو الْجَنُوبِ ، قال : رَأَيْتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَسْتَقِي مَاءً لِوُضُوئِهِ ، فَبَادَرْتُهُ أَسْقِي لَهُ ، فَقَالَ : مَهْ يَا أَبَا الْجَنُوبِ ، فَإِنِّي رَأَيْتُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَسْتَقِي مَاءً لِوُضُوئِهِ ، فَبَادَرْتُهُ أَسْتَقِي لَهُ ، فَقَالَ : مَهْ يَا أَبَا الْحَسَنِ ، فَإِنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْتَقِي مَاءً لِوُضُوئِهِ ، فَبَادَرْتُهُ أستقي له ، فَقَالَ : مَهْ يَا عُمَرُ فَإِنِّي أَكْرَهُ أَنْ يَشْرَكَنِي فِي ُطهُورِي أَحَدٌ

25 - باب المسح على الخفين

97 - قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ ، حَدَّثَنِي جَرِيرُ بْنُ يَزِيدَ ، حَدَّثَنِي مُنْذِرٌ ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما ، قَالَ : مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِرَجُلٍ يَتَوَضَّأُ وَهُوَ َيغْسِلُ خُفَّيْهِ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم بِيَدِهِ هَكَذَا : إِنَّمَا أُمِرْتُ بِالْمَسْحِ وَفَرَّجَ بَيْنَ أَصَابِعِ كَفَّيْهِ عَلَى خُفَّيْهِ

رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ وَلَيْسَ فِي سَمَاعِنَا

98 - وقال الحارث : حدَّثنا سليمان بن حرب ، ثنا شُعبة ، ثنا قتادة ، سمعت موسى بن سلمة سألت ابن عباس رضي الله عنهما ، عن المسح على الخفين ؟ فقال : ثلاثة أيام ولياليهن للمسافر ، ويوم وليلة للمقيم.

99 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا هُشَيْمُ بْنُ بَشِيرٍ ، حَدَّثَنَا مَنْصُورُ بْنُ زَاذَانَ ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ ، عَنْ أَفْلَحَ مَوْلَى أَبِي أَيُّوبَ ، أَنَّهُ كَانَ يَأْمُرُ بِالْمَسْحِ ، وَكَانَ يَغْسِلُ قَدَمَيْهِ ، قَالَ : فَقِيلَ لَهُ فِي ذَلِكَ ، كُنْتَ تَأْمُرُ بِالْمَسْحِ ؟ فَقَالَ : بِئْسَ مَا لِي إِنْ كَانَ مَهْنَاهُ لَكُمْ ، وَإِثْمُهُ عَلَيَّ ، قَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ للَّهِ صلى الله عليه وسلم يَفْعَلُهُ ، وَيَأْمُرُ بِهِ ، وَلَكِنَّهُ حَبَّبَ إِلَيَّ الْوُضُوءَ

إِسْنَادُهُ صَحِيحٌ

100 - وقال الحارث : حدَّثنا يونس بن محمد ، ثنا ليث بن سعد ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن سهل ابن أبي أمامة بن سهل بن حنيف الأنصاري أن رجلاً من أهل الشام سأل أباه أبا أمامة عن المسح على الخفين ؟ فقال : نعم أمسح عليهما . قال الشامي : فأين قول علي رضي الله عنه ؟ فقال لي أبي : أي بني ائت سعيد بن المسيب فأخبره بما قلته . قال فأتيته فقلت : إن أبي يقرأ عليك السلام ويسألك عن المسح على الخفين ؟ فقال : إن أدخلتهما طاهرتين فامسح عليهما حتى تنزعهما .

101 - وَقَالَ الْحَارِثُ أَيْضًا حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ عِمْرَانَ بْنِ أَبِي أَنَسٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ ، قَالَ : رَأَيْتُ عَمْرَو بْنَ حَزْمٍ يَمْسَحُ عَلَى الْخُفَّيْنِ ، وقَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَمْسَحُ عَلَى خُفَّيْهِ

حَدِيثُ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنهما تَقَدَّمَ فِي الاسْتِطَابَةِ

102 - وقال مسدّد : حدَّثنا يحيى ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن أبيه ، عن يريم بن الأسعد الخارفي . قال : رأيت قيس بن سعد بن عبادة رضي الله عنه وقد كان خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين بال ثمّ أتى دجلة وعليه خفّان رندجان فتوضأ ، ومسح على خفّيه مرّة . وقال هكذا بكفه : بأصابعه على ظهر خفّيه .

102 - حدَّثنا يحيى ، عن سفيان حدثني أبو إسحاق ، عن يريم أبي العلاء قال : رأيت قيس بن سعد بن عبادة رضي الله عنه بال ، ثم أتى دجلة فتوضأ ، ومسح على خفيه مرة ، وقال هكذا بكفه بأصابعه على ظهر خفّيه .

103 - حدَّثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن شقيق ، عن عمرو بن الحارث قال : خرجت مع عبد الله رضي الله عنه إلى المدينة ، فكان يمسح على الخف ثلاثًا .

104 - وقال : حدَّثنا إسماعيل وخالد قالا : أَخْبَرَنَا الجُرَيْري ، عن أبي العلاء بن الشخير ، عن عياض بن نضلة قال : خرجنا مع أبي موسى رضي الله عنه في بعض البساتين ، فأخذتني حاجة ، فانطلقت لحاجتي ، فرجعت ، فجلست على جدول ، فأتى عليّ أبو موسى وأنا أريد أن أخلع خفّي ، فقال : أقرّهما وامسح حتى تضعهما حين تنام .

105 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : كُنَّا نَمْسَحُ عَلَى الْخُفَّيْنِ وَنُؤْمَرُ بِهِ ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ َسَلَّمَ ؟ قَالَ : لا ، فَغَضِبَ

105 - وقال أحمد بن منيع : حدَّثنا إسماعيل ، أنا يحيى بن أبي إسحاق قال : سمعت أنسًا رضي الله عنه يقول : كنا نمسح خفافنا ، فقال له رجل : سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال : لا ، ولكنا سمعناه ممن لا يتهم من أصحابنا ، يقول : امسح على الخفين ، واصنع كذا وكذا ، غير أنه لا يكنّي .

106 - وحَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ ، حَدَّثَنَا زِيَادُ بنُ عُبَيْدَةَ ، أَوْ عُبَيْدَةُ ، شَكَّ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ ، أَخْبَرَنَا أَنَسُ ْبنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي مَسِيرٍ ، فَقَامَ بِالنَّاسِ بالغلس ، فَقَالَ : يَا أَنَسُ ، فِي إِدَاوَتِكَ مَاءٌ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ ، فَتَنَحَّى فَبَالَ ، وَصَبَبْتُ عَلَيْهِ الْمَاءَ فَتَوَضَّأَ ، فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَمْسَحَ طَأْطَأْتُ ظَهْرِي لأَنْظُرَ مَا يَصْنَعُ ، فَقَالَ : هُوَ َمَا تَرَى وَمَسَحَ عَلَى خُفَّيْهِ

107 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ زَنْجَلَةَ ، حَدَّثَنَا الصَّبَّاحُ بْنُ مُحَارِبٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ هُوَ ابْنُ يَعْلَى بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، وعَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ ، عَنْ أُسَامَةَ بْنِ شَرِيكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كنَّا نَكُونُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ ، لا نَنْزِعُ خِفَافَنَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيَهُنَّ ، لِحَاجَةٍ قَضَيْنَاهَا ، وَنَكُونُ مَعَهُ فِي الْحَضَرِ يَوْمًا وَلَيْلَةً نَمْسَحُ عَلَى خِفَافِنَا

26 - باب صفة المسح

108 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ ، عَنْ أَبِي عَامِرٍ الْخَزَّازِ ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ ، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَالَ ، ثُمَّ جَاءَ حَتَّى تَوَضَّأَ ، وَمَسَحَ عَلَى خُفَّيْه ، وَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى خُفِّهِ الأَيْمَنِ ، حذف يَدَهُ الْيُسْرَى عَلَى خُفِّهِ لأَيْسَرِ ، ثُمَّ مَسَحَ أَعْلاهُمَا مَسْحَةً وَاحِدَةً ، كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى أَثَرِ أَصَابِعِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْخُفَّيْنِ قُلْتُ : حَدِيثُ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي الْمَسْحِ فِي الْكُتُبِ السِّتَّةِ بِغَيْرِ هَذَا السِّيَاقِ ، وَأَبُو عَامِرٍ الْخَزَّازُ اسْمُهُ صَالِحُ بْنُ رُسْتُمَ ، فِيهِ ضَعْفٌ ، وَالْحَسَنُ لَمْ يَسْمَعْ عِنْدِي مِنَ الْمُغِيرَةِ

109 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ عِيَاضٍ ، عَنْ هِشَامٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، قَالَ : الْمَسْحُ عَلَى الْخُفَّيْنِ خَطَطٌ بِالأَصَابِعِ

وحَدِيثُ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ تَقَدَّمَ أَوَّلَ الْبَابِ

27 - باب أول المسح على الخفين

110 - قَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِيسِيُّ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ وَاصِلٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ الْمُزَنِيِّ ، قَالَ : أَوَّلُ مَنْ رَأَيْتُ عَلَيْهِ خُفَّيْنِ فِي الإِسْلامِ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَتَانَا وَنَحْنُ عِنْدَ رسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، وَعَلَيْهِ خُفَّانِ أَسْوَدَانِ ، فَجَعَلَ يَنْظُرُ إِلَيْهِمَا ، وَيَعْجَبُ مِنْهُمَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَمَا إِنَّهُ سَيَكْثُرُ لَكُمْ أَعْنِي الْخِفَافَ ، قَالُوا : يَا َسُولَ اللَّهِ ، كَيْفَ نَصْنَعُ ؟ قَالَ : تَمْسَحُونَ عَلَيْهَا وَتُصَلُّونَ

28 - باب ترك التوقيت

111 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ يَسَارٍ ، َقالَ : قَرَأْتُ لِعَطَاءٍ كِتَابًا مَعَهُ ، فَإِذَا فِيهِ : حَدَّثَتْنِي مَيْمُونَةُ زَوْجُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهَا قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيَخْلَعُ الرَّجُلُ خُفَّيْهِ كُلَّ سَاعَةٍ ؟ قَالَ : لا ، وَلَكِنْ يَمْسَحْهُما مَا بَدَا لَهُ

29 - باب المسح على الموقين

112 - قَالَ أَبُو دَاوُدَ : حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ الزُّبَيْرِ ، عَنِ الْقَاسِمِ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : تَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمُوقَيْنِ فِي رِجْلَيْهِ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ ثَلاثًا

30 - باب النضح بعد الوضوء

113 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكَّارٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو مَعْشَرٍ ، عن سعيد ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى لنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : مَا إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ ؟ فَسَكَتَ عَنْهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، حَتَّى حَضَرَتِ الصَّلاةُ ، فَدَعَا بِمَاءٍ فَذَكَرَ صِفَةَ الْوُضُوءِ ، قَالَ : ثُمَّ نَضَحَ تَحْتَ ثَوْبِهِ ، قَالَ : هَذَا إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ

114 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا سلام بن أبي مطيع ، عن منصور بن المعتمر ، عن المِنْهَال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : إذا توضأ أحدكم فليأخذ حفنة من ماء فلينضح بها فرجه ، فإن أصابه شيء فليقل إن ذلك منه .

31 - باب التمُِنْدَل بعد الوضوء

115 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا سفيان ، عن منصور ، عن هلال بن يساف ، عن عطاء ، عن جابر رضي الله عنه أنه كرهه - يعني المسح على الوجه بالمنديل - .

صحيح موقوف

32 - باب ما يقال بعد الوضوء

116 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ وَهْبٍ النَّخَعِيِّ ، حَدَّثَنَا أَبُو الْجَوْزَاءِ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَتَوَضَّأُ ، فَيُحْسِنُ الْوُضُوءَ ، ثُمَّ يَقُولُ ثَلاثَ مَرَّاتٍ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَحْدَهُ لا َشرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، إِلا فُتِحَتْ لَهُ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ مِنَ الْجَنَّةِ ، مِنْ أَيِّهَا شَاءَ دَخَلَ

وَحَدِيثُ عُثْمَانَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، تَقَدَّمَ فِي بَابِ كَرَاهَةِ ذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى غَيْرِ وُضُوءٍ

33 - باب تجديد الوضوء إذا صلى بالأول

117 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا زَحْمَوَيْهِ ، حَدَّثَنَا صَالِحُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا أَبُو خَلْدَةَ ، عَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ ، حَدَّثَنِي مَنْ كَانَ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : هَذَا مَا حَفِظْتُ لَكَ مِنْهُ : كَانَ إِذَا صَلَّى ثُمَّ لَمْ يَبْرَحْ فِي الْمَسْجِدِ حَتَّى تَحْضُرَهُ صلاته ، تَوَضَّأَ وُضُوءًا خَفِيفًا ، فِي جَوْفِ الْمَسْجِدِ

34 - باب نواقض الوضوء

118 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن سفيان ، عن عاصم ، عن أبي صالح ، قال : قالت عائشة رضي الله عنها ، يتوضأ أحدكم من الطعام ، ولا يتوضأ من الكلمة العوراء يقولها ! .

119 - وقال أيضًا : حدَّثنا يحيى ، عن مجالد ، عن عامر ، عن جرير قال : أن عمر رضي الله عنه صلى بالناس ، فخرج من إنسان شيء . فقال عمر رضي الله عنه : عزمت على صاحب هذه الريح أن يتوضأ ، ويعيد صلاته . قال جرير رضي الله عنه : أو تعزم على كل من سمعها أن يتوضأ ، وأن يعيد الصلاة . قال : نِعْمَ ما قلت ، جزاك الله خيرًا ، فأمرهم بذلك .

120 - حدَّثنا يحيى ، عن شُعبة ، عن غيلان بن جامع ، عن ميمون بن مِهران ، عمن أخبره

أنه رأى أبا هريرة رضي الله عنه أدخل أصبعه في أنفه متلطخة دمًا ، أو عليها دم ، ثم صلى .

121 - حدَّثنا يحيى ، عن شُعبة ، عن مخارق ، عن طارق ، قال : قال عبد الله رضي الله عنه :

اللمس ما دون الجماع .

35 - باب القهقهة

122 - قَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا دَاوُدُ ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، عَنْ حَفْصَةَ بِنْتِ سِيرِينَ ، عَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ ، قال : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، كَانَ يُصَلِّي وَخَلْفَهُ أَصْحَابُهُ ، فَجَاءَ رَجُلٌ أَعْمَى ، فَوَطِئَ عَلَى خَصَفَةٍ ، عَلَى رَأْسِ بِئْرٍ ، فَتَرَدَّى فِي الْبِئْرِ ، فَضَحِكَ الْقَوْمُ ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ ضَحِكَ أَنْ يُعِيدَ الْوُضُوءَ

123 - وقال الحارث : حدَّثنا أبو عاصم ، عن ابن جريج ، أخبرني يزيد بن أبي خالد أن أبا سفيان أخبره ، عن جابر رضي الله عنه من ضحك في الصلاة ، فليس عليه وضوء .

123 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدَّثنا ابن نمير ، عن وكيع ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر رضي الله عنه قال : سئل عن الرجل الذي يضحك في الصلاة ؟ قال : يعيد الصلاة ، ولا يعيد الوضوء .

36 - باب الوضوء مما غيرت النار وبيان نسخه

124 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن ابن أبي عَروبة ، عن قتادة ، أن أنس بن مالك رضي الله عنه كان يتوضأ مما غيرت النار ، ويحدث أن أبا طلحة رضي الله عنه توضأ مما غيرت النار .

125 - وقال أحمد بن منيع : حدَّثنا إسماعيل ، ثنا أيوب ، عن أبي قِلابة قال : أتيت أنسًا رضي الله عنه فلم أجده ، فقعدت حتى جاء ، فجاء وهو مغضب ، فقلت له ، فقال : كنا عند هذا - يعني الحجاج - فأتي بطعام فأكلوا ثم قاموا فصلوا ، ولم يتوضؤوا . فقلت : أو ما كنتم تفعلون هذا ؟ فقال : لا ما كنا نفعله .

125 - حدَّثنا يزيد بن هارون ، أنا سليمان التَّيْمي ، عن أبي قِلابة فذكره وقال فيه رأيت أنس بن مالك رضي الله عنه خبيث النفس ، فقلت : أراك خبيث النفس . قال : وما لي لا أكون خبيث النفس ، وقد خرجت من عند هؤلاء آنفًا وقد أكلوا خبزًا ولحمًا وصلوا ولم يتوضؤوا .

126 - وقال مسدّد : حدَّثنا المعتمر سمعت أبي يقول : حدَّثنا أبو عثمان ، عن رجل من أصحاب النبي توضؤوا ، والوضوء مما غيّرت النار ، ومما يخرج من بين فرث ودم .

127 - حدَّثنا يحيى ، عن علي بن المبارك ، عن يحيى بن أبي كَثير ، عن محمود بن عمرو ، عن خالته أو عمته - شك يحيى - وكانت امرأة زيد بن ثابت إن زيد بن ثابت رضي الله عنه كان يتوضأ مما غيّرت النار .

128 - وَقَالَ إِسْحَاقُ أنا الْعَقَدِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي حُمَيْدٍ ، عَنْ هِنْدِ بِنْتِ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، عَنْ عَمَّتِهَا ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَكَلَ مِنْ كَتِفِ شَاةٍ ، ثُمَّ صَلَّى وَلَمْ َيتَوَضَّأْ قُلْتُ : أَظُنُّهُ مُرْسَلا ، وَمُحَمَّدُ بْنُ أَبِي حُمَيْدٍ ضَعِيفٌ

129 - حدَّثنا يحيى ، عن شُعبة ، عن عمرو بن مرّة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما لو أكلت لحمًا ، وشربت لبن اللقاح ثم أصلّي ولم أتوضأ ، ما باليت أن لا أمضمض فمي ، وأغسل يدي من غمر الطعام .

صحيح موقوف

130 - حَدَّثَنَا عِيسَى ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ ، قال : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ عَلَى ابْنَتِهِ فَاطِمَةَ رضي الله عنها ، فَقَرَّبَتْ إِلَيْهِ لَحْمًا ، فَأَكَلَ ، فَلَمَّا قَامَ أَخَذَتْ رضي الله عنها بِرِدَائِهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : أَلا تَتَوَضَّأُ ؟ َقَالَ : مِمَّ يَا بُنَيَّهْ ؟ فَقَالَتْ ، رضي الله عنها : مِمَّا غَيَّرَتِ النَّارُ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : أَوَلَيْسَ أَطْهَرُ طَعَامِنَا مِمَّا غَيَّرَتِ النَّارُ ؟

رَوَاهُ أَحْمَدُ ، وَالْحَارِثُ ، وَأَبُو يَعْلَى ، من وجه آخر ، عَنْ فَاطِمَةَ رضي الله عنها مَوْصُولا

131 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا الْجَرَّاحُ بْنُ مَخْلَدٍ ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ دَاوُدَ ، حَدَّثَنَا حُسَامُ بْنُ مِصَكٍّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَسَ ِمنْ كَتِفٍ ، ثُمَّ صَلَّى وَلَمْ يَتَوَضَّأْ

132 - حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ الزَّهْرَانِيُّ ، حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدَ ، عَنْ إِسْحَاقَ الْهَاشِمِيِّ ، حدثنا ، عَنْ صَفِيَّةَ ، رضي الله عنها ، قالت : دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَرَّبَتْ إِلَيْهِ كَتِفًا بَارِدًا ، فَكُنْتُ أَسْحَاهَا ، فَأَكَلَهَا ، ثُمَّ قَامَ فَصَلَّى

133 - قَالَ : وحَدَّثَنَا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : نَشَلْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَتِفًا مِنْ قِدْرِ الْعَبَّاسِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَأَكَلَهَا ، وَقَامَ فَصَلَّى ، وَلَمْ يَتَوَضَّأْ

وقَالَ الْبَزَّارُ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ أَبَانَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، نحوه

37 - باب المضمضة من اللبن

134 - قال أحمد بن منيع : حدَّثنا إسماعيل - هو ابن عُليَّة ، عن أيوب ، عن محمد بن سيرين

عن أنس أنه كان تمضمض من اللبن ثلاثًا .

هذا موقوف صحيح

38 - باب الوضوء من مس الفرج

135 - قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ الْبُرْسَانِيُّ ، حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، حَدَّثَنِي الزُّهْرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ عُرْوَةَ ، قَالَ يَعْنِي الزُّهْرِيَّ : وَلَمْ أَسْمَعْهُ مِنْهُ ، أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُ ، عَنْ بُسْرَةَ بِنْتِ صَفْوَانَ ، وعَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِذَا مَسَّ أَحَدُكُمْ ذَكَرَهُ ، فَلْيَتَوَضَّأْ

قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ : وقَالَ يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ : أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى للَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى ثُمَّ عَادَ فِي مَجْلِسِهِ فَتَوَضَّأَ ، ثُمَّ أَعَادَ الصَّلاةَ ، فَقَالَ : إِنِّي كُنْتُ مَسِسْتُ ذَكَرِي فَنَسِيتُ

أما الإسناد الأول فصحيح متصل وحديث بسرة في السنن الأربعة وأخرجه أحمد من حديث زيد بن خالد لكنه من رواية ابن إسحاق عن الزهري عن عروة عن زيد بن خالد وقد تبين في الإسناد الذي سقناه أن الزهري لم يسمعه من عروة فكأن ابن إسحاق دلّسه تدليس التسوية لأنه صرّح فيه بسماعه من الزهري فأخرجته من هذا الوجه للفائدة وباقي الطرق التي هنا لم يخرجوه

135 - أَخْبَرَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ، حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ ، فِي َمسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِذَا مَسَّ أَحَدُكُمْ ذَكَرَهُ ، فَلْيَتَوَضَّأْ

135 - وَقَالَ أَيْضًا قَرَأْتُ عَلَى أَبِي قُرَّةَ : ذَكَرَ الْمُثَنَّى بْنُ الصَّبَّاحِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، قَالَ : كُنْتُ عِنْدَ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، فَتَذَاكَرُوا عِنْدَهُ مَسَّ الذَّكَرِ ، فَقَالَ سَعِيدٌ : إِنَّ بُسْرَةَ بِنْتَ صَفْوَانَ ، وَهِيَ إِحْدَى خَالاتِي ، قَالَتْ : كُنْتُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، وَعِنْدَهُ فُلانٌ وَفُلانٌ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو ، حَتَّى ذَكَرَتْ سِتَّةً أَوْ سَبْعَةً ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ َمَسَّ ذَكَرَهُ ، فَلْيَتَوَضَّأْ

136 - وَقَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ هَاشِمٍ ، حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ ، عَنْ مَرْوَانَ ، عَنْ بُسْرَةَ بِنْتِ صَفْوَانَ رضي الله عنها ، قالت : سَأَلَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الْمَرْأَةِ تَمَسُّ فَرْجَهَا ، قَالَ : تَتَوَضَّأُ

137 - وقال مسدّد : حدَّثنا يحيى ، عن عبد الرحمن بن حرملة ، عن سعيد بن المسيّب قال : من مسّ ذكره فعليه الوضوء .

138 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن سعيد ، عن قتادة سألت سعيدًا - يعني ابن المسيب - عن مس الذكر ؟ فقال : هو كبعض جسدك .

139 - وقال : حدَّثنا يحيى ، عن ابن أبي عَروبة ، عن قتادة ، عن أبي حسان ، عن مخارق بن أحمر الكلابي ، عن حذيفة رضي الله عنه في مس الذكر فقال : ما أبالي مسست إياه أو أنفي وأذني . قال يحيى : أو أحدهما .

139 - حدَّثنا يحيى : عن سفيان ، حدثني إياد بن لقيط ، عن البراء بن قيس ، قال : سئل حذيفة رضي الله عنه ، عن مس الذكر فذكر نحوه

140 - َقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا الْجَرَّاحُ بْنُ مَخْلَدٍ ، حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا الْمُفَضَّلُ بْنُ ثَوَابٍ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ ، حَدَّثَنِي حُسَيْنُ بْنُ وْدَعَ ، عن أبيه ، عَنْ سَيْفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحِمْيَرِيِّ ، قَالَ : دَخَلْتُ أَنَا وَرِجَالٌ مَعِي عَلَى عَائِشَةَ ، رضي الله عنها ، فَسَأَلْنَاهَا عَنِ الرَّجُلِ يَمَسُّ فَرْجَهُ ، وعن المرأة تمس فرجها ، فَقَالَتْ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : مَا أُبَالِي إِيَّاهُ مَسِسْتُ أَوْ أَنْفِي

39 - باب الوضوء من النوم

141 - إسحاق : أخبرنا يحيى بن آدم ، ثنا المسعودي ، عن حمّاد ، عن إبراهيم ، عن عبد الله قال : إذا نام أحدكم مضطجعًا فليتوضأ . فقيل له : كان النبي صلى الله عليه وسلم ينام مضطجعًا فلا يتوضأ . فقال : لستم كرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولو كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء علمه .

142 - وقال الحارث : حدَّثنا محمد بن عمر ، ثنا أسامة بن زيد ، عن أبيه زيد بن أسلم ، عن عمر رضي الله عنه قال : إذا وضع جنبه توضأ .

143 - حدَّثنا محمد بن عمر ، ثنا ابن أبي سبرة ، عن عاصم بن عُبيد الله مولى زيد قال : استفتيت زيد بن ثابت في النوم قاعدًا فلم ير به بأسًا . قلت : أرأيت إن وضعت جنبي ؟ قال : توضأ .

144 - حدَّثنا محمد بن عمر ، ثنا مَخْرَمة بن بُكير ، عن أبيه ، عن أبي الأسود ، عن عروة ، عن عائشة رضي الله عنها وعن أبيه ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده رضي الله عنهما من نام على كل حال لا يعقل فعليه الوضوء

145 - حدَّثنا محمد بن عمر ، ثنا ابن أبي ذئب ، عن عمر بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث ، عن الأعرج رأيت أبا هريرة رضي الله عنه ينام قاعدًا حتى اسمع غطيطه ، ثم يقوم فيصلي ولا يتوضأ .

146 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدَّثنا عبد الله بن عامر ، ثنا ابن أبي زائدة ، عن حجَّاج ذكرت لعطاء - يعني نوم النبي صلى الله عليه وسلم حتى نَفَخ - ثم صلَّى ؟ فقال : لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم كغيره .

147 - وقال : حدَّثنا عُبَيْد الله ، ثنا خالد ، ثنا سعيد ، عن قتادة ، عن أنس رضي الله عنه أو ، عن ناس من أصحاب رسول الله . أنهم كانوا يضعون جنُوبَهَم فذكره قال البزار : حدثنا ابن المثنى ، ثنا ابن عدي ، عن سعيد عن قتادة ، عن أنس أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يضعون جنوبهم ... فذكره

147 - وقال أحمد بن منيع : حدَّثنا عبد الملك التمَّار ، ثنا أبو هِلال ، عن قتادة ، عن أنس رضي الله عنه قال : كُنَّا نجيء مسجد النبي لنصلي فننتظر الصلاة ، فمنا من نَعَس ، أو نام ، فلا يُحْدث وضوءًا . قال هُشَيم : لا يُؤْخَذ بهذا

40 - باب الوضوء من ألبان الإبل

148 - قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، سَمِعْتُ لَيْثَ بْنَ أَبِي سُلَيْمٍ يُحَدِّثُ ، عَنْ مَوْلًى لِمُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، أَوِ ابْنٍ لِمُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : أَنَّهُ كَانَ يَتَوَضَّأُ مِنْ أَلْبَانِ الإِبِلِ وَلُحُومِهَا ، وَلا يُصَلِّي فِي أَعْطَانِهَا

148 - قَالَ إِسْحَاقُ : ذَكَرَهُ الْمُعْتَمِرُ لِغَيْرِي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، يَعْنِي عَنْ لَيْثٍ ، عَنْ مُوسَى ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ

148 - قُلْتُ : هَكَذَا أَخْرَجَهُ الْحُمَيْدِيُّ ، عَنِ الْمُعْتَمِرِ ، بِلَفْظِ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : أَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ ، وَلا أُصَلِّي فِي أَعْطَانِهَا

148 - وَرَوَاهُ أَيْضًا عَنِ الْمُعْتَمِرِ ، سَمِعْتُ لَيْثًا يُحَدِّثُ ، عَنْ مَوْلًى لِمُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، أَوْ عَنِ ابْنٍ ِمُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ طَلْحَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لا يُصَلَّى فِي أَعْطَانِ الإِبِلِ

- وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَرْعَرَةَ ، حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ لَيْثٍ ، عَنْ مَوْلًى لِمُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، أَوْ عَنِ ابْنٍ لِمُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَوَضَّأُ مِنْ أَلْبَانِ الإِبِلِ وَلُحُومِهَا ، وَلا يُصَلِّي فِي أَعْطَانِهَا ، وَلا يَتَوَضَّأُ مِنْ أَلْبَانِ الْغَنَمِ وَلُحُومِهَا ، وَيُصَلِّي فِي مَرَابِضِهَا

149 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ هُوَ الْفَزَارِيُّ ، عَنْ أَبَانَ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَشْرَبُ مِنَ اللَّبَنِ ، وَلا يَتَوَضَّأُ مِنْهُ ، وَيُقْطَرُ عَلَى ثَوْبِهِ وَلا يَغْسِلُهُ

150 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الأَذرميّ ، أنا عَبِيدَةُ بْنُ حُمَيْدٍ الضَّبِّيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عبد اللَّهِ هُوَ أَبُو جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ ذِي الْغُرَّةِ ، قَالَ : عَرَضَ أَعْرَابِيٌّ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْأَلُهُ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، تُدْرِكُنَا الصَّلاةُ ، وَنَحْنُ فِي أَعْطَانِ الإِبِلِ ، أَفَنُصَلِّي ؟ فَقَالَ : لا ، فَقَالَ : أَفَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِهَا ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَنُصَلِّي فِي مَرَابِضِ الْغَنَمِ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِهَا ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم : لا

151 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ هُوَ ابْنُ أَبِي إِسْرَائِيلَ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْكُلُ اللَّحْمَ ، ثُمَّ يَقُومُ إِلَى الصَّلاةِ ، فَمَا يَمَسُّ قَطْرَةَ مَاءٍ

152 - حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَبُو أَيُّوبَ ، حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ رَأَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَكَلَ لَبَنًا ، ثُمَّ صَلَّى وَلَمْ يَتَوَضَّأْ

153 - وحَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ ، عَنْ إِسْرَائِيلَ ، عَنْ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْكُلُ الثَّرِيدَ ، وَيَشْرَبُ اللَّبَنَ وَيُصَلِّي ، وَلا يَتَوَضَّأُ

154 - قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ ، عَنْ زَائِدَةَ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنْ عَائِشَة رضي الله عنها ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَمُرُّ بِالْقِدْرِ فَيَتَنَاولُ مِنْهُ الْعَرْقَ ، َفيُصِيبُ مِنْهُ وَلا يَتَوَضَّأُ

41 - باب الوضوء بفضل المرأة

154 - قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا وَكِيعٌ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، أَنَّ مَيْمُونَةَ ، اغْتَسَلَتْ مِنَ الْجَنَابَةِ ، فَتَوَضَّأَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِفَضْلِهَا ، قَالَ إِسْحَاقُ : وَزَادَ فِيهِ وَكِيعٌ بَعْدَهَا ابْنَ عَبَّاسٍ قُلْتُ : أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ مِنْ رِوَايَةِ شَرِيكٍ ، عَنْ سِمَاكٍ ، يَذْكُرُ ابْنَ عَبَّاسٍ فِيهِ

42 - باب التيمُّم

155 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ ، عَنْ بُرْدٍ هُوَ ابْنُ سِنَانٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ مُوسَى ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ : لَمَّا نَزَلَتْ آيَةُ التَّيَمُّمِ لَمْ أَدْرِ كَيْفَ أَصْنَعُ ، فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَسْأَلُهُ ، فَلَمْ أَجِدْهُ ، فَانْطَلَقْتُ أَطْلُبُهُ فَاسْتَقْبَلْتُهُ ، فَلَمَّا رَآنِي عَرَفَ الَّذِي جِئْتُ لَهُ ، فَضَرَبَ بِيَدَيْهِ إِلَى الأَرْضِ ، فَمَسَحَ وَجْهَهُ

هَذَا مُنْقَطِعٌ

156 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا كَامِلُ بْنُ طَلْحَةَ ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ شُعَيْبٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رِجَالا ، أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالُوا : إِنَّا َناسٌ نَكُونُ بِالرَّمْلِ فَتُصِيبُنَا ، الْجَنَابَةُ وَفِينَا الْحَائِضُ ، وَالنُّفَسَاءُ ، وَلا نَجْدُ الْمَاءَ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : عَلَيْكُمْ بِالأَرْضِ

فيه ضَعِيفٌ

157 - حَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ رَاشِدٍ ، عَنْ عَطَاءٍ ، عَنِ ابْنِ عمر رضي الله عنهما ، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ ، فَلَمَّا حَضَرَتِ الصَّلاةُ نَزَلَ الْقَوْمُ ، فَبَصُرَ بِهِمْ رَاعٍ ، فَضَرَبَ بِيَدِهِ الصَّعِيدَ ، فَتَيَمَّمَ ، ثُمَّ أَذَّنَ

الْحَدِيثَ ، فِيهِ ضَعِيفٌ

158 - وَقَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا أَشْهَلُ بْنُ حَاتِمٍ ، حَدَّثَنَا عبد الله ابْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هُبَيْرَةَ ، عَنْ حَنَشٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ، قَالَ : رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَهْرَاقَ الْمَاءَ ، فَتَمَسَّحَ بِالْتُرَابِ ، فَقُلْتُ لَهُ : إِنَّمَا الْمَاءُ مِنْكَ قَرِيبٌ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : وَمَا يُدْرِينِي لَعَلِّي لا أَبْلُغُهُ

ضَعِيفٌ

159 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : ثنا هُشيم ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي رضي الله عنه قال : التيمم عند كل صلاة .

ضعيف

160 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدَّثنا عُبيد الله القواريري ، ثنا جرير بن عبد الحميد ، عن قابوس - هو ابن أبي ظبيان - عن أبيه ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : أطيب الصعيد حرث الأرض .

موقوف حسن

2 - كتاب الغسل

1 - باب التستر عند الغسل

161 - قَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ ، عَنْ جابر ، عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ ، عَنْ صِلَةَ بْنِ زُفَرَ ، عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قُمْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيْلَةً مِنْ رَمَضَانَ ، فَقَامَ يَغْتَسِلُ ، وَسَتَرْتُهُ ، فَفَضَلَتْ مِنْهُ فَضْلَةٌ فِي الإِنَاءِ ، فَقَالَ : إِنْ شِئْتَ فَأَرِقْهُ ، وَإِنْ شِئْتَ فَصُبَّ عَلَيْهِ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَذِهِ الْفَضْلَةُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا أَصُبُّ عَلَيْهِ ، قَالَ : فَاغْتَسَلْتُ ِبهِ وَسَتَرَنِي صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ : لا تَسْتُرْنِي فقَالَ صلى الله عليه وسلم : بَلَى ، سترتك كَمَا سَتَرْتَنِي

جَابِرٌ هُوَ الْجُعْفِيُّ ضَعِيفٌ

161 - قَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ سَعِيدِ بْنِ مَسْرُوقٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مَكْحُولٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ ْبنِ سُوَيْدٍ الْفِهْرِيِّ ، عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَهُ مُطَوَّلا

162 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، ثنا ابن جُريج ، حدثني عطاء ، أخبرني صفوان بن يعلى ، عن أبيه بينما عمر رضي الله عنه يغتسل إلى بعير - يعني وهو محرم - وأنا أستر عليه بثوب ، إذ قال لي : يا يعلى أصبب على رأسي الماء . قلت : أمير المؤمنين أعلم . قال : والله ما أرى الماء يزيد الشعر إلا شعثًا . قال : بسم الله ، وأفاض على رأسه .

2 - باب من استدفأ بامرأته بعد الغسل

163 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا حَمَّاد بن زيد ، عن الزبير بن الخريت ، عن عِكْرِمة رضي الله عنه

أنه كان لا يرى بأسا أن يغتسل الرجل من الجنابة ثم يستدفئ بامرأته قبل أن تغتسل ، أو تغتسل المرأة قبل الرجل فتستدفئ به .

164 - حدَّثنا أبو عوانة ، عن الأعمش قال : قال : قال عامر لإبراهيم : ما تقول في الذي يغتسل من الجنابة ثم يستدفئ بامرأته ؟ قال : لا أدري . قال : أفلا أنبئك عن صديقك علقمة أنه كان يرى به بأسًا .

165 - حدَّثنا هُشيم ، عن مغيرة ، عن إبراهيم أنه كان لا يرى بأساَ بذلك .

3 - باب صفة الغسل

166 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا عبد الله ، عن فُضيل ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما

أنه كان إذا اغتسل نضح عينيه بالماء ، وأدخل إصبعه في سرته .

صحيح موقوف ، رواه مالك عن نافع وروي مرفوعًا ولا يصح .

167 - وقال أبو داود : حدَّثنا ابن أبي ذئب ، عن شُعبة قال : كان ابن عباس رضي الله عنهما إذا اغتسل من الجنابة أفرغ بيمينه على يساره سبعًا .

168 - وقال مسدَّد : حدَّثنا يحيى ، عن مِسْعَر بن كدام حدثني بُكير بن الأخنس حدثني المعرور قال قال عمر رضي الله عنه أما أنا فأحفن على رأسي ثلاث حفنات

169 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ ، عَنْ عَطِيَّةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَأَلَهُ رَجُلٌ عَنِ الْغُسْلِ مِنَ الْجَنَابَةِ ، فَقَالَ : ثَلاثًا ، فَقَالَ الرَّجُلُ : إِنِّي كَثِيرُ الشَّعْرِ ، فَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَكْثَرَ شَعْرًا مِنْكَ وَأَطْيَبَ

170 - حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ ، عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ وَفْدَ ثَقِيفٍ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ أَرْضَنَا أَرْضٌ بَارِدَةٌ ، فَمَا يَكْفِينَا مِنْ غُسْلِ الْجَنَابَةِ ، قَالَ : أَمَّا أَنَا َأُفِيضُ عَلَى رَأْسِي ثَلاثًا وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي سَمِينَةَ ، حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ بِهِ

صَحِيحٌ

170 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدَّثنا ابن أبي سَمِيْنَة ، ثنا مُعْتَمِر بن سليمان به .

صحيح

171 - حَدَّثَنَا أَبُو مُوسَى إِسْحَاقُ بْنُ مُوسَى الْخَطْمِيُّ الأَنْصَارِيُّ ، حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زَيْدِ بْنِ قُنْفُذٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ سِيلانَ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلا سَأَلَ النبي صلى الله عليه وسلم عَنِ الرَّجُلِ يَغْتَسِلُ مِنَ الْجَنَابَةِ ، فَيُخْطِئُ بَعْضَ جَسَدِهِ الْمَاءُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : يَغْسِلُ ذَلِكَ الْمَكَانَ ثُمَّ يُصَلِّي

172 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أخبرنا المقرئ ، ثنا سعيد بن أبي أيوب ، ثنا يزيد بن أبي حبيب ، عن ناعم مولى أم سلمة : سألت أم سلمة عن غسل الرجل ؟ فقالت : ينقي الشعر ، ويروي البشر . وسألتها عن غسل المرأة ؟ فقالت : تنظف فروتها ، ولا تحل رأسها .

4 - باب الحمام و كراهية التعرِّي

173 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن سفيان ، عن عمارة بن القعقاع ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : نِعم البيت الحمام يذهب الوسخ ، ويذكر النار .

صحيح موقوف

173 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ حَدَّثَنَا عَمَّارُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : نِعْمُ الْبَيْتُ الْحَمَّامُ يَدْخُلُهُ الرَّجُلُ الْمُسْلِمُ لأَنَّهُ إِذَا دَخَلَهُ سَأَلَ اللَّهَ الْجَنَّةَ ، وَاسْتَعَاذَ بِهِ مِنَ النَّارِ ، وَبِئْسَ الْبَيْتُ الْعُرْسُ ، يَدْخُلُهُ الرَّجُلُ الْمُسْلِمُ لأَنَّهُ إِذَا دَخَلَهُ رَغَّبَهُ فِي الدُّنْيَا ، وَأَنْسَاهُ الآخِرَةَ

174 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا الْمُقْرِئُ ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ ، أَخْبَرَنِي أَبُو خَيْرَةَ ، عَنْ مُوسَى بْنِ وَرْدَانَ ، قَالَ أَبُو خَيْرَةَ لا أَعْلَمُهُ إِلا ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ، فَلا يَدْخُلنَّ الْحَمَّامَ إِلا بِمِئْزَرٍ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ ِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ مِنْ إِنَاثِ أُمَّتِي ، فَلا تَدْخُلَنَّ الْحَمَّامَ

175 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا عبد الرحمن بن مهدي ، ثنا شُعبة ، ثنا عبد الرحمن قال : سألت محمد بن سيرين سألت محمد بن سيرين عن دخول الحمام ؟ فقال : كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكرهه .

176 - حدَّثنا هُشيم ، عن منصور بن زردان ، عن محمد بن سيرين قال : إن ابن عمر رضي الله عنهما كان لا يدخل الحمام ، ويقول : هو مما أحدثوا من النعيم .

177 - حدَّثنا هُشيم ، عن منصور ، عن الحسن ومحمد أنهما كانا لا يدخلان الحمام .

178 - حدَّثنا عبد الله - هو ابن داود - عن مِسْعَر ، عن عطية ، عن ابن عمر رضي الله عنهما

أنه كان يدخل الحمام فينوره صاحب الحمام ، فإذا بلغ حقوه قال لصاحب الحمام اخرج .

179 - قَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُدْخَلَ الْحَمَّامَ إِلا بِإِزَارٍ

180 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ زَنْجُوَيْهِ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ الرَّبِيعِ بْنِ طَارِقٍ ، حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ ثَابِتِ بْنِ شُرَحْبِيلَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سويد الْخَطَمِيِّ ، عَنْ أبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قال : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ، فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ، فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ ِباللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ مِنْ نِسَائِكُمْ فَلا َيدْخُلَنَّ الْحَمَّامَ قَالَ : فَنَمَّيْتُهُ إِلَى عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ في خِلافَتِهِ ، فَكَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، أَنْ سَلْ مُحَمَّدَ بْنَ ثَابِتٍ عَنْ حَدِيثِهِ ، فَإِنَّهُ رَضِيٌّ ، فَسَأَلَهُ ، فَكَتَبَ إِلَى عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَمَنَعَ النِّسَاءَ عَنِ الْحَمَّامِ

صَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ وَالْحَاكِمُ

5 - باب أمر الجنب بالغسل إذا أراد العود

181 - إِسْحَاقُ وَمُسَدَّدٌ قالا أَخْبَرَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ عَاصِمٍ ، عَنْ أَبِي الْمُشْمَعِلِّ ، عَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلُهُ ، وَأَرَادَ أَنْ يَعُودَ فَلْيَغْسِلْ فَرْجَهُ

181 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ هُوَ الْقَوَارِيرِيُّ ، حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ ، بِهِ

6 - باب منع الجنب من إتيان المسجد

182 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي غَنِيَّةَ ، عَنْ أَبِي الْخَطَّابِ ، عَنْ مَحْدُوجٍ الْهُذَلِيِّ ، عَنْ جَسْرَةَ ، حَدَّثَتْنِي أُمُّ سَلَمَةَ رضي الله عنها ، قَالَتْ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى للَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى صَرْحَةِ الْمَسْجِدِ ، فَنَادَى بِأَعْلَى صَوْتِهِ : أَلا إِنَّ هَذَا الْمَسْجِدَ لا يَحِلُّ لِجُنُبٍ ، وَلا حَائِضٍ ، إِلا النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَأَزْوَاجِهِ ، وَعَلِيٍّ ، وَفَاطِمَةَ رضي الله عنهم ، أَلا هَلْ بَيَّنْتُ لَكُمُ الأَسْمَاءَ أَنْ تَضِلُّوا ؟

أَخْرَجَهُ ابْنُ مَاجَهْ ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ ، دُونَ قَوْلِهِ : إِلا النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلَى آخِرِهِ

7 - باب أمر الجنب بالوضوء إن لم يغتسل

183 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، ثنا مِسْعَر ، حدثني بُكير بن الأخنس ، عن مصعب بن سعد

كان سعد رضي الله عنه يجنب ، ثم يتوضأ ، ويخرج .

8 - باب الاختلاف في طهارة المني

184 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن شُعبة ، عن منصور ، عن مجاهد ، عن مصعب بن سعد ، عن سعد رضي الله عنه أنه كان يحك المني من ثوبه .

185 - حدَّثنا يحيى ، عن شُعبة حدثني شيخ أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما يقول في الرجل احتلم في ثوب ثم خفي عليه ؟ قال : اغسل الثوب كله .

9 - باب إيجاب الغسل بالتقاء الختانين ونسخ قوله الماء من الماء

186 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ مَعْمَرِ بْنِ أَبِي حَبِيبَةَ مَوْلَى ابنة صَفْوَانَ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ ، عَنْ أَبِيهِ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ ، قال : أَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَفْتَى عَلَى رِفَاعَةَ ، فَقَالَ : أَوَ كُنْتُمْ تَفْعَلُونَ ذَلِكَ ، إِذَا أَصَابَ أَحَدُكُمُ الْمَرْأَةَ ثُمَّ أَكْسَلَ لَمْ يَغْتَسِلْ ؟ قَالَ : قَدْ كُنَّا نَفْعَلُ ذَلِكَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَلَمْ يَأْتِنَا فِيهِ مِنَ اللَّهِ تعالى تَحْرِيمٌ ، وَلَمْ يَكُنْ فيه من رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهْيٌ

186 - وقال أحمد بن منيع : حدثنا يحيى بن سعيد ثنا ليث بن سعد ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن مَعْمَر بن أبي حيية ، عن عبيد بن رفاعة ، عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أنه كان يقص فيقول في قصصه : أن الرجل إذا خالط المرأة فلم ينزل فلا غسل عليه ، فقام رجل من عند زيد ، فأتى عمر رضي الله عنه ، فأخبره فقال عمر رضي الله عنه للرجل : اذهب إليه ، فأتني به ، لتكون عليه شهيدًا . فلما جاءه قال له عمر رضي الله عنه : يا عدو الله ، أنت الذي تضل الناس بغير علم . فقال زيد رضي الله عنه : والله يا أمير المؤمنين ما ابتدعته من قبل نفسي ، وإنما أخبرني به أعمامي . قال : وأي عمومتك ؟ قال : أُبي وأبو أيوب ، ورفاعة يومئذٍ عند عمر رضي الله عنهم ، فقال رفاعة رضي الله عنه : يا أمير المؤمنين ، قد كنا نفعله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : ورسول الله يعلم ؟ قال : لا علم لي . فقال له علي رضي الله عنه : يا أمير المؤمنين إن هذا الأمر لا يصلح . وقال له معاذ رضي الله عنه : يا أمير المؤمنين إن هذا الأمر لا يصلح .

رواه الإمام أحمد قال : حدَّثنا يحيى بن آدم ، ثنا زهير وابن إدريس قالا ، ثنا محمد بن إسحاق ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن معمر بن أبي حيية ، عن عبيد بن رفاعة بن رافع ، عن أبيه - قال زهير في حديثه : رفاعة بن رافع ، وكان عقبيًا بدريًا - قال : كنت عند عمر رضي الله عنه ، فقيل له : إن زيد بن ثابت رضي الله عنه يفتي الناس في المسجد - قال زهير في حديثه : الناس برأيه - في الذي يجامع ولا ينزل . فقال : أَعْجِل به ، فأتى به ، فقال : يا عدو نفسه ، أوقد بلغت أن تفتي الناس في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم برأيك ؟ ! قال : ما فعلت ذلك ، حدثتني عمومتي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : أي عمومتك ؟ قال : أُبي بن كعب - قال زهير : وأبو أيوب ، ورفاعة بن رافع . فالتفت عمر رضي الله عنه إلي فقال : ما يقول هذا الفتى ؟ فقلت : كنا نفعله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : فسألتم عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : كنا نفعله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : فجمع الناس فاتفق على أن الماء لا يكون إلا من الماء ، إلا رجلين : علي بن أبي طالب ، ومعاذ ابن جبل رضي الله عنهما . قالا : إذا جاوز الختان الختان وجب الغسل . قال : فقال علي رضي الله عنه : يا أمير المؤمنين إنَ أعلم الناس بهذا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، فأرسَلَ إلى حفصة رضي الله عنها . فقالت : لا علم لي . فأرسل إلى عائشة رضي الله عنها ، فقالت : إذا جاوز الختان الختان وجب الغسل . فتحطم عمر رضي الله عنه ، ثم قال : لا يبلغني أن أحدًا فعله ، ولم يغتسل إلا أنهكته عقوبة .

- وقال عبد الله بن أحمد : حدثني عبد الله بن أبي شيبة ، ثنا عبد الأعلى ، فذكره مطولاً .

ومعمر وثقه ابن معين ، وأصله في الصحيح بغير هذا السياق ، وروى بعضهم حديث عائشة رضي الله عنها مجردًا .

10 - باب الماء من الماء

187 - مسدّد : حدَّثنا يحيى ، ثنا شُعبة ، حدثني منصور ، عن هلال بن يساف ، عن خرشة بن حبيب ، عن علي رضي الله عنه إن رجلاً قال له : الرجل يأتي امرأته ولا ينزل ؟ قال : لو هزّها حتى يهتز قرناها ليس عليه غسل .

188 - وعن سفيان حدثني سليمان ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله

188 - وعن سفيان ، عن منصور ، عن إبراهيم ، عن عبد الله رضي الله عنه . لو بلغت ذلك منها ، لاغتسلت .

188 - حدَّثنا عبد الله بن داود ، عن الأعمش ، عن إبراهيم أراه ، عن علقمة شك الأعمش فيه

189 - حدَّثنا يحيى ، عن سفيان ، وشُعبة ، عن الأعمش ، عن إبراهيم التَّيْمي ، عن أبيه قال سمعت عبد الله رضي الله عنه الماء من الماء ، ولا بأس بالدرهم بالدرهمين .

190 - حدَّثنا يحيى ، عن ابن جُريج ، عن عطاء قال سمعت ابن عباس رضي الله عنهما يقول : الماء من الماء

صحيح موقوف

191 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَبَانَ ، حَدَّثَنَا طَلْحَةُ بْنُ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِي سَعْدٍ ، عَنْ ِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : أَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ، فَأَبْطَأَ عَلَيْهِ ، فَقَالَ : مَا حَبَسَكَ ؟ قَالَ : كُنْتُ حِينَ أَتَانِي رَسُولُكَ عَلَى الْمَرْأَةِ ، فَقُمْتُ َفاغْتَسَلْتُ ، فَقَالَ : وَمَا عَلَيْكَ أَلا تَغْتَسِلَ مَا لَمْ تُنْزِلْ ، قَالَ : فَكَانَ الأَنْصَارُ يَفْعَلُونَ ذَلِكَ

أَبُو سَعْدٍ هُوَ سَعِيدُ بْنُ الْمَرْزُبَانِ ، الْبَقَّالُ ، ضَعِيفٌ

192 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ ، حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : انْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي طَلَبِ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ فَدَعَاهُ ، فَخَرَجَ الأَنْصَارِيُّ ، وَرَأْسُهُ يَقْطُرُ مَاءً ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ َسَلَّمَ : مَا أَرَاثَكَ ؟ قَالَ : دَعَوْتَنِي وَأَنَا مَعَ أَهْلِي ، فَخِفْتُ أَنْ أَحْتَبِسَ عَلَيْكَ ، فَعَجِلْتُ ، فَقُمْتُ ، فَصَبَبْتُ عَلَيَّ الْمَاءَ ، ثُمَّ خَرَجْتُ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : هَلْ كُنْتَ أَنْزَلْتَ ؟ قَالَ : لا ، قَالَ صلى الله عليه وسلم : فَإِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ فَلا تَغْتَسِلْ ، اغْسِلْ مَا مَسَّ الْمَرْأَةَ مِنْكَ ، وَتَوَضَّأَ وُضُوءَكَ لِلصَّلاةِ ، فَإِنَّ الْمَاءَ مِنَ الْمَاءِ

11 - باب الغسل من الاحتلام

193 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ الْعَبْدِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُؤَمَّلِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عن أبيه ، عَنْ جَدِّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : جَاءَتِ امْرَأَةٌ يُقَالَ لَهَا بُسْرَةُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : يا رسول الله ، إِحْدَانَا تَرَى أَنَّهَا مَعَ زَوْجِهَا فِي الْمَنَامِ ، فَقَالَ : إِذَا وَجَدْتِ بَلَلا فَاغْتَسِلِي يَا بُسْرَةُ ، قَالَ : فَقَالَتْ لَهَا عَائِشَةُ : فَضَحْتِ النِّسَاءَ قَالَ صلى الله عليه وسلم : دَعِيهَا تَسْأَلُ عَمَّا بَدَا لَهَا ، تَرِبَ جَبِينُكِ ، أَوْ تَرِبَتْ َيمِينُكِ

194 - وَقَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنِ مُوسَى ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، حَدَّثَتْنِي أُمُّ سُلَيْمٍ ، أُمُّ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنهما ، قَالَتْ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِحْدَانَا تَرَى فِي مَنَامِهَا مَا يَرَى الرَّجُلُ ؟ فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : هَلْ تَجِدُ شَهْوَةً ؟ قَالَتْ : َلعَلَّهُ ، قَالَ صلى الله عليه وسلم : فَهَلْ تَجِدُ مَاءً ؟ قَالَتْ : لَعَلَّهُ ، قَالَ صلى الله عليه وسلم : فَلْتَغْتَسِلْ

هَذَا إِسْنَادٌ صَحِيحٌ لَكِنْ لَهُ عِلَّةٌ

194 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، َوعَطَاءٍ ، وَمُجَاهِدٍ ، قالوا : أَنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ رضي الله عنها ، سَأَلَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرَهُ مُرْسَلا ، وَقَالَ : بَلَلا بَدَلَ مَاءً وَقَالَ فِي آخِرِهِ : إِذَا رَأَتْ ذَلِكَ ، فَلْتَغْتَسِلْ ، فَلَقِيَهَا نِسْوَةٌ ، فَقُلْنَ لَهَا : َفضَحْتِينَا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : كُنْتُ لا أَنْتَهِي حَتَّى أَعْلَمَ أَفِي حَلالٍ أَنَا أَمْ فِي حَرَامٍ ، قُلْتُ : وَأَصْلُ هَذَا الْحَدِيثِ عِنْدَ النَّسَائِيِّ مِنْ رِوَايَةِ سَعِيدٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَنَسٍ عَنْ أُمِّ سُلَيْمٍ رضي الله عنهما

وَأَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ ، عَنْ سَعِيدٍ ، لَكِنَّ ظَاهِرَ سِيَاقِهِ أَنَّهُ مِنْ مُسْنَدِ أَنَسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وَأَصْلُ الْقِصَّةِ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ طَرِيقِ زَيْنَبَ بِنْتِ أُمِّ سَلَمَةَ ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ ، قَالَتْ : جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ رضي الله عنها

195 - وَقَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بكر ، أنا ابْنُ جُرَيْجٍ ، أَخْبَرَنِي ابْنُ خُثَيْمٍ ، أَنَّ سُلَيْمَانَ بْنَ عَتِيقٍ ، أَخْبَرَهُ ، أَنَّ امْرَأَةً جَاءَتْ إِلَى أُمِّ سُلَيْمٍ ، فَقَالَتْ : إِنِّي رَأَيْتُ فِيَ الْمَنَامِ أَنْ كَأَنَّ فُلانًا َينْكِحُنِي ، فَذَكَرَتْ أُمُّ سَلَمَةَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : إِذَا رَأَتِ الرَّطْبَ ، فَلْتَغْتَسِلْ

12 - باب الأغسال الواجبة والمسنونة

196 - قال مسدّد : حدَّثنا عبد الله بن داود ، ثنا الأعمش ، عن مجاهد ، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : الغسل من خمس : الحجامة ، والحّمام ، والجنابة ، والموتى ، والجمعة . قال : فذكر ذلك لإبراهيم ، وقال : ما كانوا يعدّون غسلاً واجبًا إلا الجنابة ، وكانوا يستحبون غسل الجمعة .

197 - حدَّثنا يحيى : حدَّثنا هشام بن عروة ، حدثني أبي ، عن عائشة رضي الله عنها إذا كان أحدكم جنبًا فلا يرقد فإنه لا يدري لعل نفسه تصاب في منامه .

3 - كتاب الحيض

1 - باب بدء الحيض

198 - قال أحمد بن منيع : حدَّثنا عباد بن العوام ، ثنا سفيان بن حسين ، عن يعلى بن مسلم ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال الله تبارك وتعالى لآدم : يا آدم ما حملك على أن أكلت من الشجرة التي نهيتك عنها . قال : فاعتل آدم ، فقال : يا رب زينته لي حواء ، قال : فإني عاقبتها بأن لا تحملها إلا كرهًا ، ولا تضعها إلا كرهًا ، ودميتها في كل شهر مرتين . قال : فرنّت حواء عند ذلك ، فقيل لها : عليك الرنّة وعلى بناتك .

هذا موقوف صحيح الإسناد

2 - باب طهارة بدن الحائض

199 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا الْمُلائِيُّ ، حَدَّثَنَا صَالِحُ بْنُ رُسْتُمَ ، عَنْ أَبِي يَزِيدَ الْمَدَنِيِّ ، قَالَ : قَالَتْ أُمُّ َأيْمَنَ : قَالَ : نَاوِلِينِي الْخُمْرَةَ قِيلَ : مَنْ ؟ قَالَ : النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : إِنِّي حَائِضٌ ، فَقَالَ : إِنَّ حَيْضَتَكِ لَيْسَتْ فِي يَدِكِ

3 - باب كراهية النظر إلى دم الحيض بالليل

200 - قال مسدّد : حدَّثنا إسماعيل ، أنا عبد الرحمن بن إسحاق ، عن عبد الله بن أبي بكر ، عن عمرة بنت عبد الرحمن قالت : كانت عائشة رضي الله عنها تنهى النساء أن ينظرن إلى أنفسهن ليلاً في المحيض ، وتقول : قد تكون الصفرة والكدرة .

201 - َقَالَ إِسْحَاقُ : أخبرنا ابن عُلية ، ثنا محمد بن إسحاق حدثتني فاطمة بنت المنذر قالت : كانت تحدثنا أسماء بنت أبيها فكانت إحدانا تغتسل من الحيضة بعد الطهر ، ثم ... الحيضة سلسها إلى الصفرة والكدرة ، فتأمرنا أن نعتزل الصلاة ، حتى لا نرى إلا البياض خالصًا .

202 - َقَالَ إِسْحَاقُ : أخبرنا الملائي - هو أبو نعيم - ثنا مِسْعَر ، عن أبي بكر بن عمارة ، عن امرأة من قريش ، عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : كانت إحدانا تغتسل ، فتبقى صفرتها .

4 - باب المستحاضة

203 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عُمَرَ بْنِ شَقِيقٍ ، حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَأَلَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ قَيْسٍ رضي الله عنها رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ َسَلَّمَ عَنِ الْمُسْتَحَاضَةِ ، فَقَالَ : عُدِّي أَيَّامَ أَقْرَائِكِ ، وَأَمَرَهَا أَنْ تَحْتَشِيَ وَتُصَلِّيَ ، وَتَغْتَسِلَ لِكُلِّ طُهْرٍ

204 - وحدَّثنا أبو همّام ، ثنا عبد الأعلى ، ثنا الجلد بن أيوب ، عن معاوية بن قرّة ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : لتنظر خمسًا سبعًا ثمانيًا تسعًا عشرًا ، فإذا مضت العشر فهي مستحاضة .

205 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ ، عَنْ لَيْثٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ شِهَابٍ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ َعلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ أُمَّ حَبِيبَةَ أَنْ تَغْتَسِلَ عِنْدَ كُلِّ صَلاةٍ ، وَكَانَتِ اسْتُحِيضَتْ قُلْتُ : لَيْثٌ ضَعِيفٌ ، وَأُمُّ حَبِيبَةَ هِيَ : بِنْتُ جَحْشٍ ، وَالْحَدِيثُ عَنْهَا أَصْلُهُ فِي السُّنَنِ مَوْصُولٌ

5 - باب النهي عن إتيان الحائض وكفارة ذلك وما يحل منها

206 - قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا الْمُقْرِئُ ، عَنِ الأَفْرِيقِيِّ ، حَدَّثَنَا عُمَارَةُ بْنُ غُرَابٍ ، قال : أَنَّ عَمَّةً لَهُ حَدَّثَتْهُ ، أَنَّهَا سَأَلَتْ عَائِشَةَ ، فَقَالَتْ : إِنَّ إِحْدَانَا تَحِيضُ وَلَيْسَ لَهَا وَلِزَوْجِهَا إِلا فِرَاشٌ وَاحِدٌ َلِحَافٌ وَاحِدٌ ، فَكَيْفَ تَصْنَعُ ؟ قَالَتْ : تَشُدُّ عَلَيْهَا إِزَارَهَا ، ثُمَّ تَنَامُ مَعَهُ ، وَلَهُ مَا فَوْقَ ذَلِكَ

ضَعِيفٌ

207 - وقال مسدّد : حدَّثنا يحيى ، عن عمر بن ذرّ ، حدثني حنظلة بن سبرة بن المسيب بن نجبة ، عن عمته جمانة وكانت تحت حذيفة - قالت : إن حذيفة رضي الله عنه كان ينصرف من صلاة الغداة في رمضان فيدخل معها في لحافه ويوليها ظهره ، ولا يقبل بوجهه عليها ، تعني : وهي حائض .

موقوف حسن

208 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ ، حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ أَبِي مَالِكٍ ، عَنِ ابْنِ َزيْدِ بْنِ الْخَطَّابِ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ كَانَتْ لَهُ امْرَأَةٌ تَكْرَهُ الرِّجَالَ ، فَكَانَ كُلَّمَا أَرَادَهَا اعْتَلَّتْ عَلَيْهِ بِالْحَيْضَةِ ، فَظَنَّ أَنَّهَا كَاذِبَةٌ ، فَأَتَاهَا فَوَجَدَهَا صَادِقَةً ، فَأَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَأَمَرَهُ أَنْ يَتَصَدَّقَ بِخُمْسِ دِينَارٍ

حَدِيثٌ حَسَنٌ

208 - وَأَخْبَرَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ ، مِنْ وَلَدِ زَيْدِ بْنِ الْخَطَّابِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : إِنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَانَتْ لَهُ امْرَأَةٌ فَذَكَرَ مِثْلَهُ

208 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، فَذَكَرَهُ ، لَكِنْ بِلَفْظِ : إِنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَتَى جَارِيَةً له ، فَقَالَتْ : إِنِّي حَائِضٌ ، فَوَقَعَ بها ، فَوَجَدَهَا حَائِضًا ، فَأَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ ، فَقَالَ : يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ يَا أَبَا حَفْصَ ، تَصَدَّقْ بِنِصْفِ دِينَار

4 - كتاب الصلاة

1 - باب فضل الصلاة

209 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا حماد ، عن أبي قِلابة قال : إن عمر رضي الله عنه أتى على معاذ رضي الله عنه وهو في ناس من أصحابه ، فقال : يا معاذ ما قوام هذا الأمر ؟ قال : الإخلاص ، وهي الفطرة ، والصلاة ، وهي الملة والطاعة .

210 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا النَّضْرُ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ وَهُوَ ابْنُ سَلَمَةَ ، أبنا مَعْبَدٌ ، أَخْبَرَنَا فُلانٌ ، وَهُوَ فِي مَسْجِدِ دِمَشْقَ ، عَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : إِنَّ أَبَا ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ جَلَسَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ مِثْلَ حَدِيثٍ قَبْلَهُ ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَمَا الصَّلاةُ ؟ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : خَيْرٌ مَوْضُوعٌ ، فَمَنْ شَاءَ أَقَلَّ مِنْهُ ، وَمَنْ شَاءَ أَكْثَرَ

211 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا بِشْرٌ هُوَ ابْنُ الْمُفَضَّلِ ، حَدَّثَنَا مُهَاجِرٌ أَبُو مَخْلَدٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : أَوَّلُ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ طُهُورُهُ ، فَإِنْ أَحْسَنَ طُهُورَهُ فَصَلاتُهُ كَنَحْوِ طُهُورِهِ ، ثُمَّ يُحَاسَبُ بِصَلاتِهِ ، إِنْ حَسُنَتْ صَلاتُهُ فَسَائِرُ عَمَلِهِ كَنَحْوٍ مِنْ صَلاتِهِ

212 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، حَدَّثَنَا عِيسَى هُوَ ابْنُ الْمُخْتَارِ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : أَرَأَيْتَ رَجُلا قَرَأَ أَوَّلَ اللَّيْلِ ثُمَّ سَرَقَ آخِرَهُ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا قَرَأَ أَوَّلَهُ حَجَزَهُ آخِرُهُ أَنْ يَسْرِقَ ، اجْلِسْ

2 - باب عظم قدر الصلاة

213 - قَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ سَوَّارٍ أَبُو الْعَلاءِ ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، أَنَّ أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ الأَزْدِيَّ ، حَدَّثَهُ قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عَائِذٍ ، يَقُولُ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي جَنَازَةِ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ ، وَفِيهِ : فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : يَا عُمَرُ إِنَّكَ لا تُسْأَلُ عَنْ أَعْمَالِ النَّاسِ ، وَلَكِنْ تُسْأَلُونَ عَنِ الصَّلاةِ

214 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْكَلاعِيُّ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ ، عَنْ أَبِي عَطِيَّةَ ، قَالَ : إِنَّ رَجُلا تُوُفِّيَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : يَا عُمَرُ ، إِنَّكَ لا تُسْأَلُ عَنْ أَعْمَالِ النَّاسِ ، فَذَكَرَهُ بِتَمَامِهِ وَسَيَأْتِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فِي الْجَنَائِزِ

215 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : أَوَّلُ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ صَلاتُهُ ، يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لِلْمَلائِكَةِ : انْظُرُوا إِلَى صَلاةِ عَبْدِي ، فَإِنْ وَجَدُوهَا كَامِلَةً كُتِبَتْ كَامِلَةً ، وَإِنْ وَجَدُوا مِنْهَا شَيْئًا ، قَالَ : انْظُرُوا هَلْ تَجِدُونَ لِعَبْدِي تَطَوُّعًا ، فَتُكْمَلُ صَلاتُهُ مِنْ تَطَوُّعِهِ ، ثُمَّ تُؤْخَذُ الأَعْمَالُ عَلَى قَدْرِ ذَلِكَ ، هَذَا أَوْ نَحْوَهُ

215 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدثنا أبو الربيع الزهراني ، ثنا حماد - هو ابن زيد - به وأتم منه وأوله : إن أول ما افترض الله تعالى على الناس من أمر دينهم الصلاة ، وآخر ما يبقى الصلاة ، وأول ما يحاسبون به الصلاة ، يقول : انظروا في صلاة عبدي ، . . فذكره ، إلى أن قال : فإن وجد له تطوع أتمت الفريضة من التطوع ، ثم قال : انظروا هل زكاته تامة ، فإن وجدت زكاته تامة كتبت تامة ، وإن وجدت ناقصة ، قال : انظروا هل له صدقة ، فإن كانت له تمت زكاته من الصدقة .

216 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعٍ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الأَنْصَارَيِّ ، حَدَّثَنَا صَالِحُ بْنُ كَيْسَانَ ، عَنْ أَبِي مَرْوَانَ الأَسْلَمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ : جِئْنَا أَبَا ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَنَحْنُ سِتَّةُ نَفَرٍ سَادِسُنَا رَجُلٌ مِنْ جُهَيْنَةَ ، وَنَحْنُ مِنْ أَسْلَمَ ، فَوَجَدْنَاهُ مُرْتَحِلا مِنَ الْمَدِينَةِ ، فَقَالَ : مَرْحَبًا بِكُمْ ، مَا جَاءَ بِكُمْ ؟ قَالُوا : جِئْنَا نُسَلِّمُ عَلَيْكَ ، وَنَقْتَبِسُ مِنْكَ ، قَالَ : نَعَمْ ، سَمِعْتُ أَبَا الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ مَنْ لَقِيَ اللَّهَ تَعَالَى بِهِنَّ لَمْ يُنْقِصْ مِنْهُنَّ شَيْئًا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ وَإِنْ كَانَتْ مِلْءَ الأَرْضِ ، فَقُلْنَا : فَكَيْفَ لِمَا مَضَى مِنَ الْجَاهِلِيَّةِ ؟ قَالَ : يَمْحُوهُ التُّقَى ، مَرَّتَيْنِ ، فَقَالَ لَهُ الْجُهَنِيُّ : أَسَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَ : سُبْحَانَ اللَّهِ أَيَحِلُّ لِرَجُلٍ أَنْ يَكْذِبَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ؟

217 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ ، حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، هُوَ الأَيْلِيُّ ، عَنْ أَنَسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : يَا أَنَسُ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَكُونَ أَبَدًا تُصَلِّي ، فَإِنَّ الْمَلائِكَةَ أَبَدًا تُصَلِّي عَلَيْكَ مَا دُمْتَ تُصَلِّي

218 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ قُتَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا ، وَاعْلَمُوا أَنَّ خَيْرَ أَعْمَالِكُمُ الصَّلاةُ ، وَلا يُحَافِظُ عَلَى الْوُضُوءِ إِلا مُؤْمِنٌ ، قُلْتُ : هَذَا مَقْلُوبٌ ، وَالْمَحْفُوظُ عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ ، عَنْ ثَوْبَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

حَدِيثُ مَيْمُونَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِمِثْلِ أَدَاءِ فَرِيضَتِي يَأْتِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فِي صَلاةِ النَّافِلَةِ

219 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ح قَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى ، قَالا : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ مِهْرَانَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : قَالَ لِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ : حُبِّبَتْ إِلَيْكَ الصَّلاةُ ، فَخُذْ مِنْهَا مَا شِئْتَ

220 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ ، حَدَّثَنَا أَبُو الأَشْهَبِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، رَفَعَهُ ، الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ ، وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ كَفَّارَاتٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ مَا اجْتُنِبَتِ الْكَبَائِرُ

221 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الزِّبْرِقَانِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ كَمَثَلِ نَهَرٍ عَذْبٍ جَارٍ أَوْ غَمْرٍ عَلَى بَابِ أَحَدِكُمْ ، يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ ، مَا يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ ؟

222 - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ أَبِي إِسْرَائِيلَ ، حَدَّثَنَا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ صَخْرٍ ، عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ ، عَنْ أَنَسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى الْغَدَاةَ وَأُصِيبَتْ ذِمَّتُهُ ، فَقَدِ اسْتُبِيحَ حِمَى اللَّهِ تَعَالَى ، وَخُفِرَتْ ذِمَّتُهُ ، فَأَنَا طَالِبٌ بِذِمَّتِهِ

223 - وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ نُصَيْرٍ ، مَوْلَى مَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الأَنْصَارِيُّ ، عَنْ يُونُسَ أَبِي عِمْرَانَ بْنِ أَنَسٍ ، عَنْ جَدَّتِهِ أُمِّ أَنَسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، أَنَّهَا قَالَتْ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ لَهُ : جَعَلَكَ اللَّهُ فِي الرَّفِيقِ الأَعْلَى مِنَ الْجَنَّةِ ، وَأَنَا مَعَكَ ، قَالَ : آمِينَ ، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، عَلِّمْنِي عَمَلا صَالِحًا أَعْمَلُهُ ؟ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : أَقِيمِي الصَّلاةَ فَإِنَّهَا أَفْضَلُ الْجِهَادِ ، اهْجُرِي الْمَعَاصِيَ فَإِنَّهَا أَفْضَلُ الْهِجْرَةِ ، وَاذْكُرِي اللَّهَ كَثِيرًا فَإِنَّ أَحَبَّ الأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى أَنْ تَلْقَيْهِ بِهِ

3 - باب الأذان

224 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ ، عَنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، قَالَ : اهْتَمَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالأَذَانِ لِلصَّلاةِ ، وَكَرِهَ أَنْ يُنْقِسَ كَمَا يَصْنَعُ أَهْلُ مَكَّةَ ، فَكَانَ يَبْعَثُ رِجَالا إِذَا حَضَرَتِ الصَّلاةُ فَيَشْغَلُهُمْ عَنِ الصَّلاةِ ، وَرَجَعَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ زَيْدٍ الأَنْصَارِيُّ مُهْتَمًّا بِهَمَّ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَأُتِيَ فِي النَّوْمِ ، وَقِيلَ : لأَيِّ شَيْءٍ اهْتَمَمْتَ ؟ قَالَ : لِهَمِّ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ الَّذِي أَتَاهُ : ائْتِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَمُرْهُ أَنْ يُؤَذِّنَ بِالصَّلاةِ : اللَّهُ أَكْبَرُ ، اللَّهُ أَكْبَرُ ، اللَّهُ أَكْبَرُ ، اللَّهُ أَكْبَرُ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، مَرَّتَيْنِ ، أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، مَرَّتَيْنِ ، حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ ، مَرَّتَيْنِ ، حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ مَرَّتَيْنِ ، اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ ، لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، ثُمَّ قَالَ : اجْعَلْ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ مِثْلَ ذَلِكَ ، قَالَ : فَأَتَى عَبْدُ اللَّهِ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرَهُ بِذَلِكَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : عَلِّمْهَا بِلالا ، وَجَاءَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، فَقَالَ : رَأَيْتُ مِثْلَ مَا رَأَى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ زَيْدٍ ، وَلَكِنَّ عَبْدَ اللَّهِ سَبَقَنِي

هَذَا مُرْسَلٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ وَهُوَ شَاهِدٌ جَيِّدٌ لِحَدِيثِ ابْنِ إِسْحَاقَ الْمَخَرَّجِ فِي السُّنَنِ

225 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الْمَخْزُومِيُّ ، أَخْبَرَنِي أُسَامَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، أَنَّ أَبَا مَحْذُورَةَ أَذَّنَ الظُّهْرَ ، وَعُمَرُ بِمَكَّةَ ، وَرَفَعَ صَوْتَهُ حِينَ زَالَتِ الشَّمْسُ ، فَقَالَ عُمَرُ : يَا أَبَا مَحْذُورَةَ ، أَمَا خِفْتَ أَنْ يَنْشَقَّ مُرَيْطَاؤُكَ ؟ قَالَ : أَحْبَبْتُ أَنْ أُسْمِعَكَ ، فَقَالَ عُمَرُ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : أَبْرِدُوا بِالصَّلاةِ إِذَا اشْتَدَّ الْحَرُّ ، فَإِنَّ شِدَّةَ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ ، وَإِنَّ جَهَنَّمَ تَحَاجَّتْ حَتَّى أَكَلَ بَعْضُهَا بَعْضًا ، فَاسْتَأْذَنَتِ اللَّهَ فِي نَفَسَيْنِ فَأَذِنَ لَهَا ، فَشِدَّةُ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ ، وَشِدَّةُ الزَّمْهَرِيرِ مِنْ بَرْدِهَا

رَوَاهُ الْبَزَّارُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ سَهْلٍ ، وَأَحْمَدُ بْنُ الْوَلِيدِ ، قَالا : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الْمَخْزُومِيُّ ، بِهَذَا

قَالَ : لا نَعْلَمُهُ مَرْفُوعًا عَنْ عُمَرَ إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ وَمُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ مُنْكَرُ الْحَدِيثِ

226 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ رُشَيْدٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو حَيْوَةَ ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ الْحَضْرَمِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : أَوَّلُ مَنْ أَذَّنَ فِي السَّمَاءِ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، فَسَمِعَهُ عُمَرُ وَبِلالٌ ، فَأَقْبَلَ عُمَرُ فَأَخْبَرَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِمَا سَمِعَ ، ثُمَّ أَقْبَلَ بِلالٌ فَأَخْبَرَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِمَا سَمِعَ ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : سَبَقَكَ عُمَرُ يَا بِلالُ ، أَذِّنْ كَمَا سَمِعْتَ ، قَالَ : ثُمَّ أَمَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَضَعَ أُصْبُعَيْهِ فِي أُذُنَيْهِ اسْتِعَانَةً بِهِمَا عَلَى الصَّوْتِ

4 - باب مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم

227 - قال الحارث : حدَّثنا رَوح بن عُبادة ، ثنا موسى بن عُبيدة ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : كان للنبي صلى الله عليه وسلم مؤذنان : أحدهما بلال ، والآخر عبد العزيز بن الأصم رضي الله عنهما . قال أبو نعيم : حدَّثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث به .

- رواه أبو قُرَّة الزَّبيدي في سننه من طريق موسى بن عُبيدة به سواء .

وزاد : وكان بلال رضي الله عنه يؤذن بليل يوقظ النائم ، وكان ابن أم مكتوم رضي الله عنه يتوخى الفجر فلا يخطئه .

وكأن عبد العزيز بن الأصم رضي الله عنه على هذا هو ابن أم مكتوم ، والله أعلم .

5 - باب صفة الأذان وموضعه

228 - قال الحارث : حدَّثنا محمد بن عبد الله ، ثنا هشام بن عروة ، عن أبيه رضي الله عنه

أنه كان يؤذِنُ مثنى مثنى ، ويوتر الإقامة .

229 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ ، أَوْ غَيْرِهِ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ ، فَقَالَ : إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَمَرَ بِلالا أَنْ يُؤَذِّنَ فَوْقَ ظَهْرِ الْكَعْبَةِ

6 - باب التأذين قبل الفجر في رمضان

230 - قَالَ إِسْحَاقُ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ السُّكَّرِيِّ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي نَصْرٍ ، قَالَ : قَالَ بِلالٌ : أَذَّنْتُ بِلَيْلٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : مَنَعْتَ النَّاسَ مِنَ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ ، انْطَلِقْ فَاصْعَدْ فَنَادِ : أَلا إِنَّ الْعَبْدَ قَدْ نَامَ ، فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا أَقُولُ : لَيْتَ بِلالا لَمْ تَلِدْهُ أُمُّهُ وَابْتَلَّ مِنْ نَضْحِ دَمِ جَبِينِهِ فَنَادَيْتُ ثَلاثًا : أَلا إِنَّ الْعَبْدَ قَدْ نَامَ ،

هَذَا إِسْنَادٌ ضَعِيفٌ وَفِيهِ انْقِطَاعٌ

231 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : لا تَغْتَرُّوا بِأَذَانِ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ ، وَلَكِنْ أَذَانُ بِلالٍ ، وَكَانَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ أَعْمَى

مُرْسَلٌ

7 - باب لا يكون الإمام مؤذنًا

232 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا عيسى بن يونس ، حدَّثنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس - هو ابن أبي حازم - قال : قال عمر رضي الله عنه : : لو أطيق الأذان مع الخِلِّيفَى لأذنت .

8 - باب فضل المؤذنين

233 - حدَّثنا عيسى ، أنا إسماعيل ، عن شبيل بن عوف ، قال : إن عمر رضي الله عنه قال لجلسائه : من مؤذنكم ؟ قالوا : عبيدنا وموالينا . قال : موالينا وعبيدن إن ذلك بكم لنقص كثير .

234 - قَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أنا مَعْمَرٌ ، عَنْ أَبَانَ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ أَحَبَّ عَبَّادِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ الَّذِينَ يُرَاعُونَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ

حَدِيثُ بِلالٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ : لَيْسَ شَيْءٌ أَفْضَلَ مِنْ عَمَلِكَ إِلا الْجِهَادُ يَأْتِي إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى فِي : فَضْلِ الْجِهَادِ

235 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا الْمُقْرِئُ ، حَدَّثَنَا الأَفْرِيقِيُّ ، حَدَّثَنَا سَلامَانُ بْنُ عَامِرٍ الشَّعْبَانِيُّ ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ الأَصْبَحِيِّ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقُولُ : لِلْمُؤَذِّنِ فَضْلٌ عَلَى مَنْ حَضَرَ الصَّلاةَ بِأَذَانِهِ عِشْرُونَ وَمِائَةٌ ، فَإِنْ أَقَامَ فَأَرْبَعُونَ وَمِائَتَا حَسَنَةٍ ، إِلا مَنْ قَالَ مِثْلَ قَوْلِهِ

236 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ شُرَحْبِيلَ ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ أَبِي الْخَيْرِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : الْمُؤَذِّنُونَ أَطْوَلُ النَّاسِ أَعْنَاقًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَهُمْ أَوَّلُ مَنْ يُؤْذَنُ لَهُمْ فِي الْكَلامِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

مُرْسَلٌ وَقَدْ أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِّيُّ فِي الأَوْسَطِ ، مِنْ طَرِيقٍ أُخْرَى عَنْ ابْنِ لَهِيعَةَ بِهَذَا الإِسْنَادِ إِلَى أَبِي الْخَيْرِ ، عَنْ عُقْبَةَ بْن عَامِرٍ مَوْصُولاً

237 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ جَنَابٍ ، حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ الْوَلِيدِ ، عَنْ مُحَارِبٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ لا يَسْمَعُونَ مِنْ أَهْلِ الأَرْضِ إِلا الأَذَانَ

عُبَيْدُ اللَّهِ ضَعِيفٌ جِدًّا

238 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الشَّامِيُّ ، بِعَبَّادَانَ ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاءِ الأَيْلِيُّ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ أَنَسٍ ، عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَرَأَيْتُ فِيهَا جَنَابِذَ مِنْ لُؤْلُؤٍ ، فَقُلْتُ : لِمَنْ هَذَا يَا جِبْرِيلُ ؟ قَالَ : لِلْمُؤَذِّنِينَ وَالأَئِمَّةِ مِنْ أُمَّتِكَ

مُحَمَّدٌ شَيْخُ أَبِي يَعْلَى ضَعِيفٌ جِدًّا

239 - حدَّثنا إسحاق - هو ابن أبي إسرائيل - ثنا عَبْدة ، عن إسماعيل بن مسلم ، عن الحسن قال : بلغنا أن أول الناس يكسى يوم القيامة من ثياب الجنة المؤذنون .

9 - باب ما يقول إذا سمع المؤذن

240 - قال أحمد بن منيع : حدَّثنا النَّضر بن إسماعيل ، عن عبد الرحمن بن إسحاق ، عن عبد الله بن عُكيم قال : كان عثمان رضي الله عنه إذا سمع الأذان قال : مرحبا بالقائلين عدلاً ، وبالصلاة مرحبًا وأهلاً .

241 - وقال أيضا : حدَّثنا النَّضر بن إسماعيل ، عن عبد الرحمن بن إسحاق ، عن النعمان بن سعد قال : كان علي رضي الله عنه إذا سمع الأذان قال : أشهد بها كل شاهد ، وأتحملها عن كل جاحد .

242 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ أَبِي عَائِذٍ ، هُوَ عُفَيْرُ بْنُ مَعْدَانَ ، عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : إِذَا نَادَى الْمُنَادِي بِالصَّلاةِ فُتِحَتْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ ، وَاسْتُجِيبَ الدُّعَاءُ ، فَمَنْ نَزَلَ بِهِ كَرْبٌ أَوْ شِدَّةٌ فَلْيَتَحَيَّنِ الْمُنَادِيَ ، فَإِذَا كَبَّرَ كَبَّرَ ، وَإِذَا تَشَهَّدَ تَشَهَّدَ ، وَإِذَا قَالَ : حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ ، قَالَ : حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ ، وَإِذَا قَالَ : حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ ، قَالَ : حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ ، ثُمَّ يَقُولُ : اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ ، دَعْوَةِ الْحَقِّ الْمُسْتَجَابَةِ ، الْمُسْتَجَابِ لَهَا ، دَعْوَةِ الْحَقِّ وَكَلِمَةِ التَّقْوَى ، أَحْيِنَا عَلَيْهَا ، وَأَمِتْنَا عَلَيْهَا ، وَابْعَثْنَا عَلَيْهَا ، وَاجْعَلْنَا مِنْ خَيْرِ أَهْلِهَا مَحْيَانَا وَمَمَاتَنَا ، ثُمَّ سَأَلَ اللَّهَ حَاجَتَهُ

أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الدُّعَاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَدَ ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ مُوسَى ، بِطُولِهِ

وَأَخْرَجَهُ الْحَاكِمُ فِي الْمُسْتَدْرَكِ مِنْ طَرِيقِ الْهَيْثَمِ بْنِ خَارِجَةَ ، عَنِ الْوَلِيدِ بِطُولِهِ

242 - وَأَخْرَجَهُ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ ، عَنِ الْهَيْثَمِ ، إِلَى قَوْلِهِ : وَاسْتُجِيبَ الدُّعَاءُ وَلَمْ يَذْكُرْ مَا بَعْدَهُ

243 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، مِنْ بَنِي هَاشِمٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ، مِثْلَ حَدِيثٍ قَبْلَهُ : إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا سَمِعَ الْمُؤَذِّنَ يَقُولُ : اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ قَالَ مِثْلَ مَا يَقُولُ ، وَإِذَا قَالَ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، قَالَ مِثْلَ ذَلِكَ ، وَإِذَا قَالَ : أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، قَالَ مِثْلَ مَا يَقُولُ ، وَإِذَا قَالَ : حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ ، حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ ، قَالَ : لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ

فِيهِ ضَعْفٌ وَانْقِطَاعٌ

244 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ ، حَدَّثَنَا سَلامٌ ، عَنْ زَيْدٍ الْعَمِّيِّ ، عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَرَّسَ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَأَذَّنَ بِلالٌ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ قَالَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ ، وَشَهِدَ مِثْلَ شَهَادَتِهِ فَلَهُ الْجَنَّةُ

إِسْنَادُهُ ضَعِيفٌ

10 - باب فضل من أذن محتسبًا

245 - الْحَارِثُ : دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا مَيْسَرَةُ بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ ، عَنْ أَبِي عَائِشَةَ السَّعْدِيِّ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، وَابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهم ، قَالا : خَطَبَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : مَنْ تَوَلَّى أَذَانَ مَسْجِدٍ مِنْ مَسَاجِدِ اللَّهِ ، يُرِيدُ بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ ، أَعْطَاهُ اللَّهُ ثَوَابَ أَرْبَعِينَ أَلْفَ أَلْفِ نَبِيٍّ ، وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ أَلْفِ صِدِّيقٍ ، وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ أَلْفِ شَهِيدٍ ، وَيَدْخُلُ شَفَاعَتَهُ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ أُمَّةٍ ، فِي كُلِّ أُمَّةٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ رَجُلٍ ، وَلَهُ فِي كُلِّ جَنَّةٍ مِنَ الْجِنَّانِ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ دَارٍ ، فِي كُلِّ دَارٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ بَيْتٍ ، فِي كُلِّ بَيْتٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ سَرِيرٍ ، عَلَى كُلِّ سَرِيرٍ زَوْجَةٌ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ ، سَعَةُ كُلِّ بَيْتٍ مِنْهَا سَعَةُ الدُّنْيَا أَرْبَعِينَ أَلْفَ أَلْفِ مَرَّةٍ بَيْنَ يَدَيْ كُلِّ زَوْجَةٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ وَصِيفَةٍ ، فِي كُلِّ بَيْتٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ مَائِدَةٍ ، عَلَى كُلِّ مَائِدَةٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ قَصْعَةٍ ، فِي كُلِّ قَصْعَةٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ لَوْنٍ ، لَوْ نَزَلَ بِهِ الثَّقَلانِ لأَوْسَعَهُمْ أَدْنَى بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِهِ بِمَا شَاؤُوا مِنَ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ وَاللِّبَاسِ وَالطِّيبِ وَالثِّمَارِ ، وَأَلْوَانِ التُّحَفِ وَالطَّرَائِفِ ، وَالْحُلِيِّ وَالْحُلَلِ ، كُلُّ بَيْتٍ مِنْهَا مُكْتَفٍ بِمَا فِيهِ مِنْ هَذِهِ الأَشْيَاءِ عَنِ الْبَيْتِ الآخَرِ ، فَإِذَا قَالَ الْمُؤَذِّنُ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ اكْتَنَفَهُ سَبْعُونَ أَلْفَ أَلْفِ مَلَكٍ ، كُلُّهُمْ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ ، وَيَسْتَغْفِرُونَ لَهُ ، وَهُوَ فِي ظِلِّ رَحْمَةِ اللَّهِ حَتَّى يَفْرُغَ ، وَيَكْتُبُ لَهُ ثَوَابَهُ أَرْبَعُونَ أَلْفَ أَلْفِ مَلَكٍ ، ثُمَّ يَصْعَدُونَ بِهِ إِلَى اللَّهِ

هَذَا مَوْضُوعٌ اخْتَلَقَهُ مَيْسَرَةُ بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ ، فَقَبَّحَهُ اللَّهُ فِيمَا افْتَرَى

11 - باب ما يقول بعد الآذان

246 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ جَمِيعًا ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُبَيْدَةَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَطَاءٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : سَلُوا اللَّهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ ، لا يَسْأَلُهَا لِي مُسْلِمٌ فِي الدُّنْيَا إِلا كُنْتُ لَهُ شَهِيدًا أَوْ شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ

246 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُبَيْدَةَ بِهَذَا تَابَعَهُ الْوَلِيدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، عَنْ مُوسَى بْنِ أَعْيَنَ أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الأَوْسَطِ

12 - باب من أذن فهو يقيم

247 - قَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا سَعِيدٌ السَّمَّاكُ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : أَبْطَأَ بِلالٌ يَوْمًا بِالأَذَانِ ، فَأَذَّنَ رَجُلٌ ، فَجَاءَ بِلالٌ فَأَرَادَ أَنْ يُقِيمَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : يُقِيمُ مَنْ أَذَّنَ

13 - باب إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة

248 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ شَرِيكِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي نَمِرٍ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، قَالَ : رَأَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلا يُصَلِّي الرَّكْعَتَيْنِ ، وَقَدْ أُقِيمَتِ الصَّلاةُ ، فَقَالَ : أَصَلاتَانِ مَعًا ؟

صَحِيحٌ ، إِلا أَنَّهُ مُرْسَلٌ

14 - باب المواقيت

249 - قَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا السَّكَنُ بْنُ نَافِعٍ ، حَدَّثَنَا عِمْرَانُ بْنُ حُدَيْرٍ ، عَنْ أَبِي مِجْلَزٍ ، أَتَى رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَسَأَلَهُ عَنِ الصَّلَوَاتِ ، قَالَ : فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَلاةَ الْفَجْرِ بِغَلَسٍ ، ثُمَّ صَلَّى صَلاةَ الْعَصْرِ بِنَهَارٍ ، فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ انْتَظَرَ فِي صَلاةِ الْفَجْرِ حَتَّى قِيلَ : مَا يَحْبِسُهُ ، ثُمَّ صَلَّى ثُمَّ انْتَظَرَ فِي صَلاةِ الْعَصْرِ حَتَّى قِيلَ : مَا يَحْبِسُهُ ؟ ثُمَّ صَلَّى ، ثُمَّ قَالَ : أَيْنَ السَّائِلُ ؟ قَالَ : هَأَنَذَا ، قَالَ : أَشَهِدْتَنَا أَمْسِ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : وَشَهِدْتَنَا الْيَوْمَ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قال : أَيَّ ذَلِكَ أَرَدْتَ فَهُوَ وَقْتٌ ، وَمَا بَيْنَهُمَا وَقْتٌ

250 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأُمَوِيُّ ، حَدَّثَنِي أَبِي ، حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ كَثِيرٍ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ حَارِثَةَ ، قَالَ : سَأَلَ رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ وَقْتِ صَلاةِ الصُّبْحِ ، فَقَالَ : صَلِّهَا مَعِي الْيَوْمَ وَفِي غَدٍ ، فَلَمَّا كَانَ بِقَاعِ نَمِرَةَ بِالْجُحْفَةِ صَلاهَا حِينَ طَلَعَ الْفَجْرُ ، حَتَّى إِذَا كُنَّا بِذِي طُوًى أَخَّرَهَا ، حَتَّى قَالَ النَّاسُ : أَقُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ؟ فَقَالُوا : لَوْ صَلَّيْنَا ، فَخَرَجَ فَصَلاهَا أَمَامَ الشَّمْسِ ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ ، فَقَالَ : مَاذَا قُلْتُمْ ؟ قَالُوا : قُلْنَا : لَوْ صَلَّيْنَا ، قَالَ : لَوْ فَعَلْتُمْ أَصَابَكُمْ عَذَابٌ ، ثُمَّ دَعَا السَّائِلَ فَقَالَ : الصَّلاةُ مَا بَيْنَ هَذَيْنِ الْوَقْتَيْنِ

251 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنْ مُسْلِمِ بْنِ جُنْدُبٍ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عَمْرٍو الْهُذَلِيِّ ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ ، كَتَبَ إِلَى أَبِي مُوسَى : كَتَبْتُ فِي الصَّلاةِ ، وَأَحَقُّ مَا تَعَاهَدَ الْمُسْلِمُونَ أَمْرُ دِينِهِمْ ، وَقَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي ، حَفِظْتُ مِنْ ذَلِكَ مَا حَفِظْتُ ، وَنَسِيتُ مِنْهُ مَا نَسِيتُ ، فَصَلِّ الظُّهْرَ بِالْهَجِيرِ ، وَالْعَصْرَ وَالشَّمْسُ حَيَّةٌ ، وَالْمَغْرِبَ لِفِطْرِ الصَّائِمِ ، وَالْعِشَاءَ مَا لَمْ تَخَفْ رُقَادَ النَّاسِ ، وَالصُّبْحَ بِغَلَسٍ ، وَأَطِلِ الْقِرَاءَةَ فِيهَا

252 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ عُمَرَ الزَّهْرَانِيُّ ، حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ بِلالٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرِ بْنُ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الأَنْصَارِيِّ ، قَالَ : جَاءَ جِبْرِيلُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : قُمْ فَصَلِّ ، ذَلِكَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ حِينَ مَالَتْ ، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَصَلَّى الظُّهْرَ أَرْبَعًا ، الْحَدِيثَ بِطُولِهِ ، تَابَعَهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ ، عَنْ سُلَيْمَانَ عِنْدَ الْبَيْهَقِيِّ وَسَاقَهُ بِطُولِهِ قُلْتُ : أَصْلُهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ بَشِيرِ بْنِ أَبِي مَسْعُودٍ ، مِنْ غَيْرِ بَيَانِ الأَوْقَاتِ وَأَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ مِنْ حَدِيثِهِ بِبَيَانِ الأَوْقَاتِ وَهَذَا الإِسْنَادُ شَاهِدٌ جَيِّدٌ لِرِوَايَةِ أَبِي دَاوُدَ ، وَأَخْرَجْتُهُ لِلْفَائِدَةِ

252 - وَقَالَ الْحَارِثُ حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ سَلَمَةَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، أَنَّ جِبْرِيلَ ، أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرَهُ مُطَوَّلا

253 - وَقَالَ الْحَارِثُ بْنُ أَبِي أُسَامَةَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ ، هُوَ ابْنُ هَارُونَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَوْنٍ ، عَنْ مُحَمَّدٍ هُوَ ابْنُ سِيرِينَ عَنْ أَبِي الْمُهَاجِرِ ، قَالَ : كَتَبَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ إِلَى أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ ، أَنْ صَلِّ الظُّهْرَ ، حِينَ تَزُولُ الشَّمْسُ ، وَصَلِّ الْعَصْرَ وَالشَّمْسُ حَيَّةٌ بَيْضَاءُ نَقِيَّةٌ ، وَصَلِّ الْمَغْرِبَ حِينَ تَغِيبُ الشَّمْسُ ، أَوْ حِينَ تَغْرُبُ الشَّمْسُ ، وَصَلِّ الْعِشَاءَ حِينَ يَغِيبُ الشَّفَقُ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الأَوَّلِ ، فَإِنَّ ذَلِكَ سُنَّةٌ ، وَأَتِمَّ بِسَوَادٍ أَوْ بِغَلَسٍ ، وَأَطِلِ الْقِرَاءَةَ

254 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، قَالَ : جَاءَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ فَصَلَّى بِالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَصَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِالنَّاسِ حِينَ زَالَتِ الشَّمْسُ ، ثُمَّ صَلَّى الْعَصْرَ حِينَ كَانَ ظِلُّهُ مِثْلَهُ ، ثُمَّ صَلَّى الْمَغْرِبَ حِينَ غَرَبَتِ الشَّمْسُ ، ثُمَّ صَلَّى الْعِشَاءَ بَعْدَ ذَلِكَ كَأَنَّهُ يُرِيدُ ذَهَابَ الشَّفَقِ ، ثُمَّ صَلَّى الْفَجْرَ بِغَلَسٍ حِينَ فَجَرَ الْفَجْرُ ، ثُمَّ جَاءَ جِبْرِيلُ مِنَ الْغَدِ فَصَلَّى الظُّهْرَ بِالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَصَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِالنَّاسِ الظُّهْرَ حِينَ كَانَ ظِلُّهُ مِثْلَهُ ، ثُمَّ صَلَّى الْعَصْرَ حَتَّى صَارَ ظِلُّهُ مِثْلَيْهِ ، ثُمَّ صَلَّى الْمَغْرِبَ حِينَ غَرَبَتِ الشَّمْسُ لِوَقْتٍ وَاحِدٍ ، ثُمَّ صَلَّى الْعِشَاءَ بَعْدَ مَا ذَهَبَ هَوِيٌّ مِنَ اللَّيْلِ ، ثُمَّ صَلَّى الْفَجْرَ فَأَسْفَرَ بِهَا

هَذَا الإِسْنَادُ حَسَنٌ ، إِلا أَنْ مُحَمَّد بْن عَمْرو بْن حَزْم لَمْ يَسْمَعَ مِنَ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِصِغَرِهِ ، فَإِنْ كَانَ الضَّمِيرُ فِي جَدِّهِ يَعُودُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ تَوَّقْفَ عَلَى سَمَاعِ أَبِي بَكْرٍ مِنْ عَمْرٍو

255 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا غَسَّانُ هُوَ ابْنُ الرَّبِيعِ ، عَنْ مُوسَى بْنِ مَطِيرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، سَأَلْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، فَقُلْتُ : أَخْبِرْنِي عَنْ صَلاةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الَّتِي كَانَ يَدُومُ عَلَيْهَا ، فَإِنَّهُ قَدْ بَلَغَنِي أَنَّهُ أَخَّرَ وَقَدَّمَ ، وَلَكِنَّ الصَّلاةَ الَّتِي كَانَ يَدُومُ عَلَيْهَا كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهَا ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الظُّهْرَ إِذَا زَالَتِ الشَّمْسُ ، فَإِنْ كَانَ الصَّيْفُ أَبْرَدَ بِهَا ، وَكَانَ يُصَلِّي الْعَصْرَ وَالشَّمْسُ بَيْضَاءُ نَقِيَّةٌ ، وَكَانَ يُصَلِّي الْمَغْرِبَ إِذَا غَابَ قُرْصُ الشَّمْسِ ، وَيَنْصَرِفُ وَمَا يَرَى ضَوْءَ النَّجْمِ ، وَكَانَ يُؤَخِّرُ الْعِشَاءَ الآخِرَةَ حَتَّى إِذَا خَافَ النَّوْمَ قَالَ : بِلالُ أَذِّنْ ، وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : لَوْلا أَنْ تَنَامَ أُمَّتِي عَنْهَا لَسَرَّنِي أَنْ أَجْعَلَهَا فِي ثُلُثِ اللَّيْلِ أَوْ نِصْفِ اللَّيْلِ ، وَكُنَّا نَنْصَرِفُ مِنَ الْفَجْرِ وَنَحْنُ نَرَى ضَوْءَ النُّجُومِ

فِي السُّنَنِ بَعْضُهُ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ

256 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ ، حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ ثَعْلَبَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ فِي الصَّلاةِ : لا تُقَدِّمُوهَا لِلْفَرَاغِ ، وَلا تُؤَخِّرْهَا لِلْحَاجَةِ

هَذَا إِسْنَادٌ ضَعِيفٌ

257 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَجِيدِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ يَعْنِي ابْنَ أَبِي رَوَّادٍ ، حَدَّثَنَا بَلْهَطُ بْنُ عَبَّادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الرَّمْضَاءَ ، فَلَمْ يُشْكِنَا ، وَقَالَ : اسْتَعِينُوا ب : لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ ، فَإِنَّهَا تَدْفَعُ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ بَابًا مِنَ الضُّرِّ أَدْنَاهَا الْهَمُّ

258 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْمَدَنِيُّ ، حَدَّثَنَا هُرَيْرُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ ، سَمِعْتُ جَدِّي رَافِعَ بْنَ خَدِيجٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : نَوِّرْ بِلالُ بِالصُّبْحِ قَدْرَ مَا يُبْصِرُ الْقَوْمُ مَوَاقِعَ نَبْلِهِمْ

259 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا الدَّرَاوَرْدِيُّ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ بْنِ قَتَادَةَ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، مِنَ الصَّحَابَةِ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : أَصْبِحُوا بِصَلاةِ الْفَجْرِ ، فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَصْبَحْتُمْ بِهَا كَانَ أَعْظَمَ لِلأَجْرِ ، رَوَاهُ الْبَزَّارُ ، وَقَالَ : حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ ، حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ ، حَدَّثَنَا فُلَيْحٌ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ

وَقَالَ : لا نَعْلَمُ أَحَدًا تَابَعَ فُلَيْحًا

260 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ الْمُخْتَارِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أُمَيَّةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ كَعْبٍ ، عَنْ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ ، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي الْمَغْرِبَ ثُمَّ يَرْجِعُ النَّاسُ إِلَى أَهَالِيهِمْ وَهُمْ يُبْصِرُونَ مَوَاقِعَ النَّبْلِ حِينَ يَرْمُونَهَا

261 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ أَيْضًا : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ ، عَنِ الأَجْلَحِ ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ مَكَّةَ عِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ ، فَلَمْ يُصَلِّ حَتَّى أَتَى سَرِفَ ، وَهِيَ تِسْعَةُ أَمْيَالٍ مِنْ مَكَّةَ

فِيهِ دَلِيلٌ عَلَى امْتِدَادِ وَقْتِ الْمَغْرِبِ

262 - وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَسَّانَ الْعَبْدِيُّ ، حَدَّثَتْنِي جَدَّتَايَ ، دُحَيْبَةُ وَصَفِيَّةُ بِنْتَا عُلَيْبَةَ ، عَنْ رَبِيبَتِهِمَا ، وَجَدَّةِ أبيهما قيلة بنت مخرمة أنها قَالَتْ : صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْفَجْرَ حِينَ انْشَقَّ الْفَجْرُ وَالنُّجُومُ شَابِكَةً فِي السَّمَاءِ مَا نَكَادُ نَتَعَارَفُ ، وَالرِّجَالُ مَا تَكَادُ تَعَارَفُ

263 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا سفيان ، عن ليث ، عن طاووس ، عن ابن عباس رضي الله عنهما : لا تفوت صلاة حتى يدخل وقت الأخرى .

264 - حدَّثنا سفيان ، عن عمرو - هو ابن دينار - : كنا نصلي مع ابن الزبير رضي الله عنهما الفجر ، ثم نأتي جياد ، فنقضي حاجتنا ، ثم نرجع ، وقال ابن الزبير رضي الله عنهما : كنا نصلي مع عمر رضي الله عنه بغَلَس فينصرف أحدنا ولا يعرف صاحبه .

265 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، قَالَ لِلأَنْصَارِيِّ الَّذِي ذَكَّرَهُ لِمِيقَاتِ صَلاةِ الْعَصْرِ : بَلَى ، اشْهَدُوا أَنَّا كُنَّا نُصَلِّي الْعَصْرَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَالشَّمْسُ بَيْضَاءُ نَقِيَّةٌ ، ثُمَّ نَأْتِي بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، وَهِيَ عَلَى مِيلَيْنِ مِنَ الْمَدِينَةِ ، وَإِنَّ الشَّمْسَ لَمُرْتَفِعَةٌ

266 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي لَيْلَى ، عَنْ حَفْصَةَ بِنْتِ عَازِبٍ ، عَنِ الْبَرَاءِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يَسْأَلُهُ عَنْ مَوَاقِيتِ الصَّلاةِ ، فَقَدَّمَ وَأَخَّرَ ، وَقَالَ : الْوَقْتُ مَا بَيْنَهُمَا

267 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ الْجَوْهَرِيُّ ، حَدَّثَنَا أَصْرَمُ بْنُ حَوْشَبٍ ، عَنْ زِيَادِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا كَانَ الْفَيْءُ ذِرَاعًا وَنِصْفًا إِلَى ذِرَاعَيْنِ فَصَلُّوا الظُّهْرَ

وَحَدِيثُ أَبِي مَحْذُورَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَبَقَ فِي الأَذَانِ

268 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبَانَ ، حَدَّثَنَا عَمْرٌو الْجُعْفِيُّ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُسْفِرُ بِالْفَجْرِ

269 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا مُجَاهِدُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا شَبَابَةُ ، حَدَّثَنِي أَيُّوبُ بْنُ سِنَانٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ بِلالٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : أَصْبِحُوا بِصَلاةِ الصُّبْحِ ، فَإِنَّهُ أَعْظَمُ لِلأَجْرِ

270 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ الْوَلِيدِ الْمَدَنِيُّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنِ الْمَقْبُرِيِّ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ أَحَدَكُمْ لِيُصَلِّي الصَّلاةَ وَمَا فَاتَ مِنْ وَقْتِهَا أَشَدُّ عَلَيْهِ مِنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ

271 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَجُلا يُدْعَى يَعْلَى قَالَ : أَخْبَرَنِي طَلْقٌ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : إِنَّ الرَّجُلَ لِيُصَلِّي الصَّلاةَ وَمَا فَاتَهُ مِنْ وَقْتِهِ أَفْضَلُ مِنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ

272 - حدَّثنا أبو الربيع ، ثنا حماد ، عن عاصم ، عن مصعب بن سعد قال قلت لأبي : يا أبتاه أرأيت قوله تعالى : ﴿الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَt [الماعون : 5] أينا لا يسهو ؟ أينا لا يحدث نفسه ؟ قال : ليس ذلك ، إنما هو إضاعة الوقت ، يلهو حتى يضيع الوقت .

272 - حدَّثنا زكريا بن يحيى الواسطي ، ثنا صالح بن عمر ، ثنا حاتم ، عن سِمَاك ، عن مصعب بن سعد قال : سألت أبي ، فقلت : يا أبه ﴿الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ﴾ [الماعون : 5] أسهو أحدنا في صلاته حديث نفسه ؟ قال سعد : أو ليس كلنا نفعل ذلك ؟ ولكن الساهي . . فذكره

273 - حَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ ، حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الأَزْدِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عُمَيْرٍ ، عَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : إِنَّهُ سَأَلَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَنِ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ ، قَالَ : هُمُ الَّذِينَ يُخْرِجُونَ الصَّلاةَ عَنْ وَقْتِهَا ، قَالَ الْبَزَّارُ : رَوَاهُ الْحُفَّاظُ مَوْقُوفًا ، وَلَمْ يَرْفَعْهُ غَيْرُ عِكْرِمَةَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ

274 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ ذَكْوَانَ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بُكَيْرٍ ، عَنْ زِيَادِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : سَيَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ فَسَقَةٌ ، يُصَلُّونَ الصَّلاةَ لِغَيْرِ وَقْتِهَا ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ فَصَلُّوا الصَّلاةَ لِوَقْتِهَا ، وَاجْعَلُوا الصَّلاةَ مَعَهُمْ نَافِلَةً

15 - باب مراعاة الأوقات بالمقادير المعتادة

275 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا الأَحْوَصُ بْنُ حَكِيمٍ ، عَنْ عُبَيْدَةَ الْيَزَنِيِّ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْتَحِبُّ الدِّيكَ الأَبْيَضَ ، وَيَأْمُرُ بِاتِّخَاذِهِ وَيَقُولُ : إِنَّهُ يُؤَذِّنُ لِلصَّلاةِ ، وَيُوقِظُ النَّائِمَ ، وَيَطْرُدُ الْجِنَّ بِصِيَاحِهِ

276 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حدثني بشر ، عن زينب كانت عائشة رضي الله عنها تتخذ ديكًا لوقت صلاتها ولوقت سحورها .

16 - باب جواز الجمع بين الظهر والعصر للحاجة

277 - قال أبو داود الطيالسي : حدَّثنا أبو بكر الحنّاط حدثني يحيى بن هانئ بن عروة ، عن أبي حذيفة ، عن عبد الملك بن علقمة الثقفي قال : إن وفد ثقيف قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأهدوا إليه هدية ..... فسألوه ، وما زالوا يسألونه حتى ما صلوا الظهر إلا مع العصر .

17 - باب تأخير العصر وتعجيلها

278 - قال أبو بكر بن أي شيبة : حدثنا عبد الله بن نُمير حدَّثنا محمد بن أبي إسماعيل ، عن عمارة بن عاصم دخلت على أنس بن مالك رضي الله عنه ، فذكر الحديث ، قال : ثم أتته الجارية فقالت : الصلاة أصلحك الله . قال : أي الصلاة ؟ قالت : صلاة العصر . قال : أو قد صليتها ؟ ! قالت : قد صليتها قبل أن أدخل إليك . قال : استأخري عني ، لم يأت العصر بعد ، ثم راجعته فقال لها مثل قوله الأول ، ثم راجعته ، فقالت له ، فقال : قد سمعت ما قلتِ ، ناوليني وضوءًا ، فإن الناس يصلون هذه الصلاة قبل وقتها ، ثم صلى.

279 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ لاحِقٍ ، عَنِ امْرَأَةٍ ، يُقَالُ لَهَا تَمِيمَةُ قَالَتْ : دَخَلْتُ عَلَى عَائِشَةَ فَصَلَّتِ الْعَصْرَ فِي السَّاعَةِ الَّتِي يَدْعُونَهَا بَيْنَ الصَّلاتَيْنِ ، ثُمَّ قَالَتْ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا : إِنَّا آلَ مُحَمَّدٍ لا نُصَلِّي الصُّفَيْرَا

18 - باب الإبراد بالظهر

280 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ ، حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَظُنُّهُ عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَبْرِدُوا بِالظُّهْرِ فِي الْحَرِّ

280 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ حَمَّادٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ ، بِهِ قَالَ أَبُو يَعْلَى : كَذَا حَدَّثَنَا بِهِ عَلَى الشَّكِّ

رَوَاهُ الْبَزَّارُ : حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ ، بِسَنَدِهِ وَلَمْ يَشُكَّ ، وَلَفْظُهُ : إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : إِنَّ شِدَّةَ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ ، فَأَبْرِدُوا بِالصَّلاةِ

وَقَالَ : غَرِيبٌ لا نَعْرِفُهُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ

19 - باب تأخير العشاء

281 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَازِمٍ ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى أَصْحَابِهِ ذَاتَ لَيْلَةٍ وَهُمْ يَنْتَظُرُونَ الْعِشَاءَ ، فَقَالَ : صَلَّى النَّاسُ وَرَقَدُوا وَأَنْتُمْ تَنْتَظِرُونَهَا ؟ أَمَا إِنَّكُمْ فِي صَلاةٍ مَا انْتَظَرْتُمُوهَا ، ثُمَّ قَالَ : لَوْلا ضَعْفُ الضَّعِيفِ ، وَكِبَرُ الْكَبِيرِ ، لأَخَّرْتُ هَذِهِ الصَّلاةَ إِلَى شَطْرِ اللَّيْلِ

أَخْرَجَهُ ابْنُ حِبَّانَ فِي صَحِيحِهِ ، عَنْ أَبِي يَعْلَى وَتَابَعَهُ سَعْدَانُ بْنُ نَصْرٍ ، عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ مُحَمَّدِ بْنِ خَازِمٍ

20 - باب كراهية تسميتها العتمة

282 - قَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ أَبِي رَوَّادٍ ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ ، مِنْ أَهْلِ الطَّائِفِ ، عَنْ غَيْلانَ بْنِ شُرَحْبِيلَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : لا يَغْلِبَنَّكُمُ الأَعْرَابُ عَلَى اسْمِ صَلاتِكُمْ ، فَإِنَّهَا فِي كِتَابِ اللَّهِ الْعِشَاءُ ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : ﴿وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاءِ ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ﴾ وَإِنَّمَا تُسَمِّيهَا الأَعْرَابُ الْعَتَمَةَ ، مِنْ أَجْلِ إِبِلِهِمْ وَحِلابِهَا

282 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بِهِ

21 - باب كراهية النوم قبلها

283 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ لَيْثٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ النَّوْمِ قَبْلَهَا وَعَنِ السَّهَرِ بَعْدَهَا ، يَعْنِي الْعِشَاءَ

284 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدثني إبراهيم بن عُقبة قال : سمعت كبشة بنت كعب تقول : كنت أبيت قبل العتمة ، فإذا سمعت الإقامة قمتُ فصليت ، فبلغني أنه يُكْرَه ، فسألت أنس بن مالك رضي الله عنه فكرهه ، وقال : لا تنامي قبلها .

22 - باب السمر بعد العشاء

285 - وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ : سَمِعَتْ عَائِشَةُ أُمُّ الْمُؤْمِنِينِ كَلامِي بَعْدَ الْعِشَاءِ الَّتِي تُسَمِّيهَا الأَعْرَابُ الْعَتَمَةَ ، قَالَ : وَكُنَّا فِي حُجْرَةٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَهَا سَعَفٌ ، فَقَالَتْ : يَا عُرْيَهْ ، أَوْ يَا عُرْوَةُ ، مَا هَذَا السَّمَرُ ؟ إِنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَائِمًا قَبْلَ هَذِهِ الصَّلاةِ ، وَلا مُتَحَدِّثًا بَعْدَهَا ، إِمَّا نَائِمًا فَيَسْلَمُ ، وَإِمَّا مُصَلِّيًا فَيَغْنَمُ

285 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى ، حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ ، حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي أَبُو حَمْزَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ : مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَائِمًا قَبْلَ صَلاةِ الْعِشَاءِ ، وَلا لاغِيًا بَعْدَهَا ، إِمَّا ذَاكِرًا فَيَغْنَمُ ، وَإِمَّا نَائِمًا فَيَسْلَمُ

286 - قال معاوية : وحدثني أبو عبد الله الأنصاري ، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : السمر لثلاث : لعروس ، أو مسافر ، أو متهجد بالليل .

287 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ ، أنا عُمَرُ بْنُ وَاصِلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ نَامَ قَبْلَ الْعِشَاءِ فَلا نَامَ

23 - باب الدعاء في الصلاة

288 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عِيسَى التُّسْتَرِيُّ ، حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي رَافِعٍ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : سَلُوا حَوَائِجَكُمْ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى فِي صَلاةِ الصُّبْحِ

رِجَالُهُ ثِقَاتٌ ، إِلا أَنَّهُ مُنْقَطِعٌ ، إِنْ كَانَ أَبُو رَافِعٍ هُوَ الصَّحَابِيَّ ، وَإِلا فَهُوَ مُرْسَلٌ أَوْ مُعْضَلٌ

24 - باب الأوقات التي نهي عن الصلاة فيها

289 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ الْقُرَشِيُّ ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنِ الْمَقْبُرِيِّ ، عَنْ عَوْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذْ جَاءَهُ عَمْرُو بْنُ عَبَسَةَ ، وَكَانَ قَدْ بَايَعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الإِسْلامِ ، فَقَالَ : أَخْبِرْنِي يَا مُحَمَّدُ عَمَّا أَنْتَ بِهِ عَالِمٌ ، وَأَنَا بِهِ جَاهِلٌ ، فَسَأَلَهُ عَنْ سَاعَاتِ الصَّلاةِ ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا صَلَّيْتَ الْمَغْرِبَ فَالصَّلاةُ مَقْبُولَةٌ مَشْهُودَةٌ حَتَّى تُصَلِّيَ الْفَجْرَ ، ثُمَّ اجْتَنِبِ الصَّلاةَ حَتَّى تَرْتَفِعَ الشَّمْسُ وَتَبْيَضَّ ، فَإِنَّ الشَّمْسَ تَطْلُعُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ ، فَإِذَا ابْيَضَّتْ وَارْتَفَعَتْ فَالصَّلاةُ مَقْبُولَةٌ مَشْهُودَةٌ حَتَّى يَنْتَصِفَ النَّهَارُ ، وَتَعْتَدِلَ الشَّمْسُ ، وَيَقُومَ كُلُّ شَيْءٍ فِي ظِلِّهِ ، وَهِيَ السَّاعَةُ الَّتِي تُسَعَّرُ فِيهَا جَهَنَّمُ ، فَإِذَا مَالَتِ الشَّمْسُ فَالصَّلاةُ مَقْبُولَةٌ مَشْهُودَةٌ حَتَّى تَصْفَرَّ الشَّمْسُ ، فَإِنَّ الشَّمْسَ تَغْرُبُ بَيْنَ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ ، قَالَ اللَّيْثُ : وَحَدَّثَنِي بَعْضُ إِخْوَانِنَا ، عَنِ الْمَقْبُرِيِّ هَذَا الْحَدِيثَ أَنَّهُ قَالَ : إِلا يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، فَإِنَّهُ لا بَأْسَ بِالصَّلاةِ يَوْمَئِذٍ نِصْفَ النَّهَارِ لأَنَّ جَهَنَّمَ لا تُسَعَّرُ فِيهِ قُلْتُ : هَذَا الْمَتْنُ رَوَاهُ أَحْمَدُ وَغَيْرُهُ مِنْ طَرِيقِ عَمْرِو بْنِ عَبَسَةَ نَفْسِهِ ، وَهَذِهِ الطَّرِيقُ شَاهِدَةٌ لِتِلْكَ وَهَذَا الإِسْنَادُ صَحِيحٌ ، إِلا أَنَّ فِيهِ انْقِطَاعًا ، لأَنَّ عَوْنًا لَمْ يُدْرِكْ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ ، وَقَدْ جَاءَتْ عَنْهُ أَحَادِيثُ مِنْ رِوَايَتِهِ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ غَيْرُ هَذَا

- قال الليث : وحدثني بعض إخواننا عن المَقْبُري في هذا الحديث أنه قال : إلا يوم الجمعة فانه لا بأس بالصلاة يومئذ نصف النهار ؛ لأن جهنم لا تُسعَّر فيه .

290 - وَقَالَ إِسْحَاقُ : أخبرنا جرير ، عن محمد بن إسحاق ، عن محمد بن عمرو بن عطاء قال : انصرفنا لجنازة رافع بن خديج رضي الله عنه من صلاة الصبح ، وعلى الناس الوليد بن عتبة ، فأراد أن يصلي عليها فقام ابن عمر رضي الله عنهما فصرخ بأعلى صوته : لا تصلوا على جنائزكم حتى ترتفع الشمس . فجلس الأمير والناس .

هذا إسناد حسن موقوف ، ولمالك في الموطأ من وجه آخر عن ابن عمر رضي الله عنهما نحوه .

291 - وَقَالَ إِسْحَاقُ ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَامِرٍ الْعَقَدِيُّ ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ ، وَهُوَ ابْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ خُصَيْفَةَ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ ، قَالَ : كُنْتُ أُسَافِرُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا رَأَيْتُهُ صَلَّى بَعْدَ الْعَصْرِ وَلا بَعْدَ الصُّبْحِ

هَذَا إِسْنَادٌ حَسَنٌ

- وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي بُكَيْرٍ ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ ، بِهِ

292 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا حرب بن أبي العالية ، عن أبي الزبير قال : إن رجلاً رأى أبا الدرداء رضي الله عنه صلى وقد اصفرت الشمس ، فقال : يا أصحاب محمد تنهون عن الصلاة بعد الفجر وبعد العصر ؟ ! قال : أجل ، إلا أن هذا البيت ليس كغيره .

293 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، ثنا عَنْبَسة الوزان قال : كنا في جنازة فيها بديل ، فقال والشمس مصفرة على أطراف الحيطان : لا تصلوا هذه الساعة . فقال أبو لبابة : صليت مع أبي هريرة رضي الله عنه على جنازة هذه الساعة .

294 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنِ الأَفْرِيقِيِّ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادِ بْنِ أَنْعَمَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لا صَلاةَ بَعْدَ الْفَجْرِ إِلا رَكْعَتَيْنِ

- وَقَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا الْمُقْرِئُ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زِيَادٍ ، بِهِ

- وَقَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا يَعْلَى ، حَدَّثَنَا الأَفْرِيقِيُّ بِهِ

295 - وقال ابن أبي عمر : حدَّثنا سفيان ، عن هشام بن حُجَير ، عن طاووس أنه كان يصلي بعد العصر ، فنهاه ابن عباس رضي الله عنهما ، فقال طاوس : إنما نهي عنها أن يتَّخذها سلمًا . قال ابن عباس رضي الله عنهما : ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ﴾ [الأحزاب : 36] وما أدري أتعذَّبُ عليها ، أم تؤجر ؟

إسناده صحيح وأصله في النسائي

296 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، سَمِعْتُ الْمُهَلَّبَ بْنَ أَبِي صُفْرَةَ ، يُحَدِّثُ ، عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ ، قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ نُصَلِّيَ بَعْدَ الصُّبْحِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ، فَإِنَّهَا تَطْلُعُ عَلَى قَرْنٍ أَوْ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ

297 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا أبو عَوانة ، عن مغيرة ، عن إبراهيم ، عن الأسود قال : إن عمر رضي الله عنه كان يضرب على الركعتين بعد العصر .

298 - وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ : وَحَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، أَخْبَرَنَا أَبُو التَّيَّاحِ ، عَنْ مَعْبَدٍ الْجُهَنِيِّ ، قَالَ : خَطَبَنَا مُعَاوِيَةُ ، فَقَالَ : أَلا مَا بَالُ أَقْوَامٍ يُصَلُّونَ صَلاةً ، وَقَدْ صَحِبْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَا رَأَيْتُهُ يُصَلِّيهَا ، وَقَدْ سَمِعْنَاهُ يَنْهَى عَنْهَا ، يَعْنِي الرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعَصْرِ

299 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ بَيَانٍ ، عَنْ وَبَرَةَ ، قَالَ : رَأَى عُمَرُ تَمِيمًا الدَّارِيَّ يُصَلِّي بَعْدَ الْعَصْرِ فَضَرَبَهُ بِالدِّرَّةِ ، فَقَالَ تَمِيمٌ : يَا عُمَرُ ، لِمَ تَضْرِبُنِي عَلَى صَلاةٍ صَلَّيْتُهَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ؟ فَقَالَ عُمَرُ : يَا تَمِيمُ ، لَيْسَ كُلُّ النَّاسِ يَعْلَمُ مَا تَعْلَمُ

300 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ الْمَقْبُرِيَّ ، يُحَدِّثُ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الصَّلاةِ نِصْفَ النَّهَارِ ، إِلا يَوْمَ الْجُمُعَةِ

301 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا هُدْبَةُ ، وَإِبْرَاهِيمُ الشَّامِيُّ ، قَالا : حَدَّثَنَا أَبَانُ ، عَنْ يَحْيَى ، أَنَّ قُرَّةَ بْنَ أَبِي قُرَّةَ ، حَدَّثَهُ ، أَنَّ أَبَا أُسَيْدٍ حَدَّثَهُ : أَنَّهُ رَأَى رَجُلا يُصَلِّي بَعْدَ الْعَصْرِ فَزَجَرَهُ وَقَالَ : لا تُصَلِّ بَعْدَ الْعَصْرِ ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : لا صَلاةَ بَعْدَ الْعَصْرِ ، لَفْظُ هُدْبَةَ

302 - الحارث : حدَّثنا عاصم بن علي ، ثنا ابن أبي ذئب ، عن الزهري ، عن حُميد بن عبد الرحمن ، عن عبد الرحمن بن عبد القاري قال : طفت مع عمر رضي الله عنه بعد صلاة الفجر ، فركب ، فلم يصبح حتى أتى ذا طوى ، فركع ركعتين .

303 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ، أبنا مَخْرَمَةُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ نَافِعٍ ، قَالَ : رَآنِي أَبُو هُبَيْرَةَ الأَنْصَارِيُّ صَاحِبُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا أُصَلِّي الضُّحَى حِينَ طَلَعَتِ الشَّمْسُ ، فَعَابَ ذَلِكَ عَلَيَّ وَنَهَانِي ، ثُمَّ قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : لا تُصَلُّوا حَتَّى تَرْتَفِعَ الشَّمْسُ ، فَإِنَّهَا إِنَّمَا تَطْلُعُ فِي قَرْنِ شَيْطَانٍ

304 - وَقَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ ، حَدَّثَنَا رَوْحٌ ، حَدَّثَنَا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ حَفْصِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنْ أَنَسٍ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لا تُصَلُّوا عِنْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ ، وَلا عِنْدَ غُرُوبِهَا ، فَإِنَّهَا تَطْلُعُ وَتَغْرُبُ عَلَى قَرْنِ شَيْطَانٍ ، وَصَلُّوا بَيْنَ ذَلِكَ مَا شِئْتُمْ

25 - باب لا فرض من الصلاة غير الخمس

305 - قَالَ أَبُو دَاوُدَ : حَدَّثَنَا زَمْعَةُ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ ، قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا فِي مَجْلِسٍ فِيهِمْ عُبَادَةُ ، فَقَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : أَتَانِي جِبْرِيلُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ : إِنِّي فَرَضْتُ عَلَى أُمَّتِكَ خَمْسَ صَلَوَاتٍ ، مَنْ وَفَّى بِهِنَّ عَلَى وُضُوئِهِنِّ ، وَمَوَاقِيتِهِنَّ ، وَرُكُوعِهِنَّ ، وَسُجُودِهِنَّ ، فَإِنَّ لَهُ بِهِنَّ عَهْدًا أَنْ أُدْخِلَهُ بِهِنَّ الْجَنَّةَ الْحَدِيثَ

306 - وَقَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أبنا مَعْمَرٌ ، عَنْ أَبِي هَارُونَ الْعَبْدِيِّ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : فُرِضَتِ الصَّلاةُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيْلَةَ الإِسْرَاءِ خَمْسِينَ صَلاةً ، ثُمَّ نُقِصَتْ حَتَّى جُعِلَتْ خَمْسًا ، فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : فَإِنَّ لَكَ فِي الْخَمْسِ خَمْسِينَ ، الْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا

307 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا حَبِيبُ بْنُ حَبِيبٍ أَخُو حَمْزَةَ الزَّيَّاتِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ الْعَيْزَارِ بْنِ حُرَيْثٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : أَتَاهُ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ : يَا ابْنَ عَبَّاسٍ إِنَّا أُنَاسٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ، وَهَاهُنَا أُنَاسٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينِ يَزْعُمُونَ أَنَّا لَسْنَا عَلَى شَيْءٍ ، وَنَحْنُ نُقِيمُ الصَّلاةَ ، وَنُؤْتِي الزَّكَاةَ ، وَنَحُجُّ الْبَيْتَ ، وَنَصُومُ رَمَضَانَ

فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ قَالَ نَبِيُّ اللَّهِ : مَنْ أَقَامَ الصَّلاةَ ، وَأَتَى الزَّكَاةَ ، وَحَجَّ الْبَيْتَ ، وَصَامَ رَمَضَانَ ، وَقَرَى الضَّيْفَ ، دَخَلَ الْجَنَّةَ

26 - باب استقبال القبلة والسترة للمصلي

308 - قَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْحِمَّانِيُّ ، حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ الرَّبِيعِ ، عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ ، عَنْ عُمَارَةَ بْنِ أَوْسٍ وَكَانَ قَدْ صَلَّى الْقِبْلَتَيْنِ جَمِيعًا ، قَالَ : إِنِّي لَفِي مَنْزِلِي إِذَا مُنَادٍ يُنَادِي عَلَى الْبَابِ : إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم تَحَوَّلَ إِلَى الْكَعْبَةِ ، فَأَشْهَدُ عَلَى إِمَامِنَا ، وَالرِّجَالِ ، وَالنِّسَاءِ ، وَالصِّبْيَانِ ، لَقَدْ صَلُّوا إِلَى هَاهُنَا ، يَعْنِي بَيْتَ الْمَقْدِسِ ، وَإِلَى هَاهُنَا ، يَعْنِي الْكَعْبَةَ

309 - وَقَالَ أَيْضًا : حَدَّثَنَا مُصْعَبٌ هُوَ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ ، حَدَّثَنِي بِشْرُ بْنُ السَّرِيِّ ، عَنْ مُصْعَبِ بْنِ ثَابِتٍ ، عَنْ هِشَامٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَرْهِقُوا الْقِبْلَةَ

309 - حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ السَّرِيِّ بِهِ

310 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدَّثنا محمد بن بكار ، ثنا حسان بن إبراهيم ، ثنا سعيد بن مسروق ، عن حُصَين بن عبد الرحمن الشيباني ، عن معاوية بن قُرَّة ، عن أنس رضي الله عنه قال : ما أعرف شيئا من أمور الناس غير القبلة .

311 - حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ ، حَدَّثَنَا أَبُو شِهَابٍ الْحَنَّاطُ ، عَنْ حَمْزَةَ النَّصِيبِيِّ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَكْرَمُ الْمَجَالِسِ مَا اسْتُقْبِلَ بِهِ الْقِبْلَةُ

312 - وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ عَطَاءٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ قَمْطَةَ ، قَالَ : رَأَيْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ بِإِزَاءِ الْمِيزَابِ ، وَهُوَ يَقُولُ : إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلّ قَالَ لِنَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم : ﴿فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا﴾ ، فَهَذِهِ الْقِبْلَةُ هِيَ الْقِبْلَةُ

313 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْفَضْلِ الأَزْرَقُ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ ، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ سُوَيْدٍ ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ أَبْصَرَ رَجُلا يُصَلِّي بَعِيدًا عَنِ الْقِبْلَةِ ، فَقَالَ : تَقَدَّمْ لا تُفْسِدْ عَلَيْكَ صَلاتَكَ ، وَمَا قُلْتُ لَكَ إِلا مَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُهُ

314 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا الْجَرَّاحُ بْنُ مَخْلَدٍ الْبَصْرِيُّ ، حَدَّثَنَا حُسَامُ بْنُ عَبَّادِ بْنِ يَزِيدَ الْقُرَشِيُّ ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي مَحْذُورَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ الْمَسْجِدَ مِنْ قِبَلِ بَابِ بَنِي شَيْبَةَ ، حَتَّى جَاءَ إِلَى وَجْهِ الْكَعْبَةِ ، فَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ ، فَخَطَّ بَيْنَ يَدَيْهِ خَطًّا عَرْضًا ، ثُمَّ كَبَّرَ ، فَصَلَّى ، وَالنَّاسُ يَطُوفُونَ بَيْنَ الْخَطِّ وَالْكَعْبَةِ

315 - الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ أَبِي هَارُونَ الْعَبْدِيِّ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : يَقْطَعُ الصَّلاةَ الْمَرْأَةُ وَالْكَلْبُ ، قُلْتُ : فَمَا يَسْتُرُنِي ؟ قَالَ : السَّهْمُ ، وَالرَّحْلُ ، وَالْحَجَرُ

316 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ ، عَنْ حَجَّاجٍ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ الْمُهَلَّبِ بْنِ أَبِي صُفْرَةَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا كَانَ بَيْنَكَ وَبَيْنَ مَنْ يَمُرُّ بَيْنَ يَدَيْكَ مِثْلُ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ فَقَدْ سَتَرَكَ

- وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ : حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ ، عَنِ الْحَجَّاجِ ، نَحْوَهُ وَقَالَ : أَخْبَرَنِي مَنْ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

27 - باب الاجتهاد في القبلة

317 - قَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ عَمْرٍو ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ الْوَاسِطِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدٍ هُوَ ابْنُ سَالِمٍ ، عَنْ عَطَاءٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي مَسِيرٍ ، أَوْ سَرِيَّةٍ ، فَأَصَابَنَا غَيْمٌ ، فَتَحَرَّيْنَا فَاخْتَلَفْنَا فِي الْقِبْلَةِ ، فَصَلَّى كُلُّ وَاحِدٍ بِخَطٍّ بَيْنَ يَدَيْهِ لِنَعْلَمَ أَمْكِنَتَنَا ، فَلَمَّا أَصْبَحْنَا نَظَرْنَا ، فَإِذَا نَحْنُ قَدْ صَلَّيْنَا لِغَيْرِ الْقِبْلَةِ ، فَذَكَرْنَا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ فَلَمْ يَأْمُرْنَا بِالإِعَادَةٍ وَقَالَ : قَدْ أَجْزَأَتْ صَلاتُكُمْ

تَابَعَهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْعَرْزَمِيُّ ، عَنْ عَطَاءٍ ، وَرُوِيَ أَيْضًا عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ ، عَنْ عَطَاءٍ

28 - باب ستر العورة

318 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ ، أنا عَبَّادُ بْنُ مَنْصُورٍ ، حَدَّثَنِي عِكْرِمَةُ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، أَنَّهُ كَانَ يَدْخُلُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ يَوْمًا وَقَدْ كَشَفَ عَنْ فَخِذَيْهِ ، فَقَالَ : يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ ، لا تَكْشِفْ عَنْ فَخِذَيْكَ فَإِنَّهَا عَوْرَةٌ ، وَلا تَنْظُرٍ إِلَى فَخِذِ حَيٍّ وَلا مَيِّتٍ ، فَإِنَّكَ تُغَسِّلُ الْمَوْتَى ، قُلْتُ : أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ ، وَأَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ ، وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ رَوْحٍ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، عَنْ حَبِيبٍ بِسَنَدِهِ دُونَ قَوْلِهِ : فَإِنَّهَا عَوْرَةٌ ، وَدُونَ قَوْلِهِ : فَإِنَّكَ تُغَسِّلُ الْمَوْتَى

وَرَوَاهُ الْهَيْثَمُ بْنُ كُلَيْبٍ الشَّاشِيُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ الْعُوفِيُّ ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ ، حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، حَدَّثَنِي حَبِيبُ بْنُ ثَابِتٍ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ ، عَنْ عَلِيٍّ ، قَالَ : دَخَلَ عَلَيَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا كَاشِفٌ عَنْ فَخِذِي ، فَقَالَ : يَا عَلِيُّ ، غَطِّ فَخِذَكَ ، فَإِنَّهَا مِنَ الْعَوْرَةِ

319 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا إسماعيل ، أنا محمد بن إسحاق ، أنا أبو الرجال : محمد بن عبد الرحمن ، عن أمه : عمرة رضي الله عنها قالت : قالت عائشة رضي الله عنها : لا تصلي المرأة في أقل من ثلاثة أثواب لمن قدر .

320 - حدَّثنا هُشيم ، عن مجالد سئل مسروق كيف تصلي الأمة ؟ قال : كما تخرج .

321 - وقال أحمد بن منيع : حدَّثنا ابن عُلَيَّة ، ثنا سليمان التَّيْمي ، عن ابن سيرين ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال عمر رضي الله عنه : تصلي المرأة في ثلاثة أثواب .

322 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الأَسْلَمِيُّ ، حَدَّثَنَا الضَّحَّاكُ بْنُ عُثْمَانَ ، عَنْ حَبِيبٍ ، مَوْلَى عُرْوَةَ ، سَمِعْتُ أَسْمَاءَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ ، تَقُولُ : رَأَيْتُ أَبِي يُصَلِّي فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، وَثِيَابُهُ مَوْضُوعَةٌ وَقَالَ : يَا بُنَيَّةُ ، إِنَّ آخِرَ صَلاةٍ صَلاهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَلَّى فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ

322 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ، بِهِ

323 - وقال الحارث : نا أبو النَّضر ، نا الليث ، عن بُكير بن عبد الله ، عن بُسْر بن سعيد ، عن عُبيد الله الخَوْلاني ربيب ميمونة رضي الله عنهما قال : رأيت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تصلي في درع سابغ ضيق ، وخمار ليس عليها إزار .

صحيح موقوف

324 - وقَالَ أَبُو يَعْلَى : حدَّثنا عبدان ، ثنا عبد الواحد بن زياد ، عن الحجاج بن أرطاة قال : سألت عطاء عن القوم يغرقون ، فيخرجون عراة كيف يصلون ؟ قال : إن أصابوا حشيشًا استتروا به ، وإلا صلوا قعودًا ، إمامهم بينهم ، أو قال : وسطهم .

29 - باب جواز الصلاة في الثوب الواحد

325 - وقال أبو داود : حدَّثنا عدي بن الفضل ، عن أبي حازم ، عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : كان عامة من يصلي خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحاب العقد ، قلت : وما أصحاب العقد ؟ قال : لم يكن لأحدهم إلا ثوب ، كان يعقده على عنقه .

326 - قَالَ إِسْحَاقُ : أَخْبَرَنَا غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَهْدِيٍّ ، عَنْ يَعْلَى بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ غَيْلانَ بْنِ جَامِعٍ الْمُحَارِبِيِّ ، عَنْ إِيَاسِ بْنِ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ ، عَنِ ابْنٍ لِعَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُتَوَشِّحًا بِهِ

326 - وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يُونُسَ ، حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ الْحَارِثِ الْمُحَارِبِيُّ ، سَمِعْتُ غَيْلانَ بْنَ جَامِعٍ ، حَدَّثَنَا إِيَاسُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنِ ابْنٍ لِعَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ ، قَالَ : قَالَ أَبِي : أَمَّنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُتَوَشِّحًا بِهِ

326 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا يَحْيَى الْحِمَّانِيُّ ، حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ الْحَارِثِ بِهِ

326 - قَالَ : وَحَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، بِهِ

327 - وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، عَنْ عَطَاءٍ الْخُرَاسَانِيِّ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ ، قَالَ : زُرْتُ أُخْتِي أُمَّ حَبِيبَةَ ، فَرَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ، قَدْ خَالَفَ بَيْنَ طَرَفَيْهِ

- وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ يَحْيَى ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ بِهِ

- حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحُسَيْنِ ، حَدَّثَنَا مُبَشِّرٌ ، يَعْنِي ابْنَ إِسْمَاعِيلَ ، وَالْحَارِثُ بْنُ عَطِيَّةَ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ ، عَنِ الأَوْزَاعِيِّ ، عَنْ يَعِيشَ بْنِ الْوَلِيدِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ ، نَحْوَهُ

328 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا معتمر ، عن بُرْد بن سنان ، عن عبادة بن نُسَي ، عن غُضَيْف بن الحارث أتيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقلت : إنّا نخرج في كل عام ولي بناء فيه صغر ، فإن صليت فيه كانت المرأة بحذائي ، وإن خرجت قُرِرْت . قال : اقطع بينكما بثوب ، ثم صل كيف شئت .

329 - وَقَالَ مُسَدَّدٌ : حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ أَبِي هَارُونَ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا سَعِيدٍ ، يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لا يَضُرُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يُصَلِّيَ فِي ثَوْبِهِ مُشْتَمِلا ، وَلَكِنْ لَيَعْقِدْهُ لا يَشْغَلُهُ عَنْ صَلاتِهِ

330 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن سفيان ، عن عثمان بن المغيرة ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن محمد بن الحنفية رضي الله عنه قال : إن عَلِيًّا رضي الله عنه كان لا يرى بأسًا أن يصلي الرجل في الثوب الواحد ، وكان يصلي في الثوب الواحد ، قد خالف بين طرفيه

331 - وقال : حدَّثنا يحيى ، حدثني إسماعيل ، عن قيس قال : رأيت خالد بن الوليد رضي الله عنه يؤم الناس في الجيش في ثوب واحد .

332 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خَرَجَ مُتَوَكِّئًا عَلَى أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ ، وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ قَطَرِيُّ ، لَيْسَ عَلَيْهِ ثَوْبٌ غَيْرُهُ

333 وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ، عَنِ الْجُرَيْرِيِّ ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ ، قَالَ : قَالَ أُبَيّ : الصَّلاةُ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ حَسَنٌ ، فَقَدْ فَعَلْنَاهُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

30 - باب ما يصلى عليه وفيه

وفيه الأحاديث في الصلاة في الخف والنعل تأتي إن شاء الله تعالى في باب ما يجتنب في الصلاة .

334 - قَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ الْمِقْدَامِ ، عَنِ الْمِقْدَامِ بْنِ شُرَيْحٍ بْن هَانِئ ، عَنْ أَبِيهِ شُرَيْحٍ ، أَنَّهُ سَأَلَ عَائِشَةَ : أَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي عَلَى الْحَصِيرِ ، فَإِنِّي سَمِعْتُ فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ : ﴿وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا﴾ ؟ قَالَتْ : لا ، لَمْ يَكُنْ يُصَلِّي عَلَيْهِ

- وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ بِهَذَا

335 - وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ ، حَدَّثَنَا سَلامُ بْنُ سُلَيْمٍ ، عَنْ زَيْدٍ الْعَمِّيِّ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْجُدُ عَلَى ثَوْبِهِ

336 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا عيسى بن يونس ، عن الأعمش ، عن ثابت بن عبيد قال : دخلت على زيد بن ثابت رضي الله عنه فرأيته يصلي على حصير ، فسجد عليه .

337 - حدَّثنا محمد بن جابر ، عن سِماَك بن حرب قال : رأيت النعمان بن بشير رضي الله عنهما يصلي على لوح .

31 - باب الأماكن التي نهي عن الصلاة فيها

338 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن عبد الحميد بن جعفر ، عن أبيه ، عن بعض ولد عمر ، عن عمر رضي الله عنه قال : ما أحب أن أصلي في بيتهم هذا المغلق - يعني المقصورة - .

32 - باب ما يصلى إليه وما لا يصلى إليه

حديث عبادة رضي الله عنه في الصلاة إلى البعير يأتي في باب الخمس من الجهاد

339 - أبو بكر بن أبي شيبة وأحمد بن منيع : قالا : ثنا هُشيم ، أنا حُميد ، عن أنس رضي الله عنه قال : كنت أصلي إلى قبر فرآني عمر رضي الله عنه فجعل يقول : القبر القبر ، فجعلت لا أفهم ما يريد ، فرفعت رأسي إلى السماء ، فقال : القبر أمامك .

339 - قالا : وحدَّثنا هُشيم ، أنا منصور ، عن الحسن ، عن أنس ، عن عمر رضي الله عنه بمثل ذلك

هذا خبر صحيح علقه البخاري

340 - وَقَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ عَبَّادٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَكَمِ ، عَنْ أَنَسٍ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : يَقْطَعُ الصَّلاةَ الْكَلْبُ ، وَالْحِمَارُ ، وَالْمَرْأَةُ

341 - وقَالَ مُسَدَّدٌ : حدَّثنا يحيى ، عن شُعبة ، عن سعد بن إبراهيم ، عن أبيه قال : كنت أصلي فمر رجل بين يدي فمنعته ، فسألت عثمان بن عفان رضي الله عنه : فقال يا ابن أخي لا يضرك .

342 - حدَّثنا حَمَّاد بن زيد ، عن يحيى بن عتيق ، وأيوب ، عن محمد قال : إن أبا سعيد رضي الله عنه كان يصلي فمر الحارث بين يديه ، أو أردا أن يمر بين يديه ، حتى همَّ أن يأخذ شعره ، فشكى الحارث إلى مروان ، فجاء أبو سعيد إلى مروان ، فقال مروان : إنكم إن أطعتم هذا وأصحابه ليهودنكم . فقال أبو سعيد رضي الله عنه : قد كذبت والله ، لو تهودت أنت وأبوك ما تهودنا معكما . قال أيوب : قال محمد : صدق قد عُرضت عليهم اليهودية في الجاهلية ، فأبوها .

33 - باب النهي عن ضرب المصلين